اﻷرز وخرافات السمنة

تغذية

"ابتعدي عن طبق الأرز"...كم مرة سمعتِ هذه العبارة اثناء تناول الطعام في أي مكان وتم تقديم وجبة مكونة من الأرز وأطعمة أخري؟! كثيراً أليس كذلك؟ خاصة إذا كنتِ تعانين من بعض الزيادة في الوزن..

  • الآن اليكِ حقيقة بعض الخرافات المنتشرة حول علاقة تناول الأرز بزيادة الوزن.

  1. بخصوص اعتقاد غالبية الناس بأن الأرز يسبب سمنة، فهذا اعتقاد خاطئ كون الأرز يوصف كحمية غذائية لبعض البدينين شرط عدم إدخال الدهون إليه، بالإضافة إلى ذلك فإن الخبز الأبيض أو أي مادة مصنوعة من الدقيق الأبيض تحتوي على ثلاثة أضعاف ما يحتويه الأرز من سكريات وسعرات حرارية، إذ يحتوي كل 100 غرام من الدقيق الأبيض على 67% سكريات .
  2. بالإضافة إلى إن النشويات التي يحتويها الأرز تتحول إلى سكريات، لكنها تختلف عن السكريات الموجودة في الحلويات، لأن السكاكر المتحولة في النشويات هي سكريات بطيئة الأمتصاص، على خلاف سكريات الحلويات التي تعتبر سكريات سريعة الأمتصاص، وتتحول النشويات إلى سكريات بفعل العصارة الهاضمة أو اللعاب. (اقراي أبضا : أطعمة صحية مفيدة للبنكرياس )
  3. وعموماً يبقى الأرز من أهم الحبوب التي يحتاجها الجسم، نظراً لما يتصف به من قلة الدهون والكوليسترول، وعدم وجود الصوديوم وقلة الأملاح، ومحدودية السعرات الحرارية، مما يتطلب أن يؤكل بجانبه الخضار والفواكه لتدعيم ما ينقصه من فيتامينات، ويمكن للمعدة هضم الأرز الأبيض المطبوخ دونسمن خلال ساعتين ونصف تقريباً، لكن إذا أكثر الإنسان من تناوله أصيب بالحموضة والغازات

(اقراي أبضا : التمر غذاء ودواء في آن واحد )

وبهذا يصبح طبق الأرز بريئاً من تهمة زيادة الوزن...اذا تم تناوله بإعتدال وبدون إضافة الدهون المسببة للسمنة.

افضل دكتور تخسيس وتغذية في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات