كيف أتعامل مع طفلي المكتئب؟

كيفية التعامل مع الطفل المكتئب

حتى الأطفال يمكن أن يصابوا بالاكتئاب، وهو حالة طبية يجب عدم الاستهانة بها، إذ يمكن أن يؤثر سلبًا على قدرة الطفل على التواصل مع الآخرين والاستمتاع والتعلم، ويجب على كل أم أن تكون مستعدة للتعامل مع الحالات النفسية المختلفة التي يمر بها طفلها، لكي تحتويه وتتمكن من التعامل معه بشكل صحيح، لذا نقدم لكِ في هذا المقال بعض النصائح عن كيفية التعامل مع الطفل المكتئب، بالإضافة إلى أعراض الاكتئاب عند الأطفال وكيفية تشخيصه وعلاجه.

كيفية التعامل مع الطفل المكتئب

يحتاج الطفل الذي يعاني من الاكتئاب إلى تعامل خاص، وعناية مميزة، حتى لا يتفاقم الأمر ويستمر لفترة طويلة، وفي البداية، يجب التفرقة بين الاكتئاب والتقلبات المزاجية أو حالات الحزن العابرة، لذا فإن الخطوة الأولى للتعامل مع الاكتئاب عند الطفل هي تشخيصه بشكل سليم والتعرف على أعراضه لإدراك أبعاد الوضع، ثم معرفة الأسباب التي أدت إلى إصابة الطفل بالاكتئاب لحمايته منها وتجنب تكرارها وتأثيرها عليه مرة أخرى ما أمكن ذلك، ثم البدء ببناء علاقة قوية مع الطفل وتعزيز ثقته بنفسه وتقديم كل وسائل الدعم له حتى يتغلب على الاكتئاب.

أعراض الاكتئاب عند الأطفال

  1. سوء تقدير الذات.
  2. الإحساس الدائم بالحزن.
  3. الميل للعزلة وعدم التفاعل مع المحيطين به.
  4. عدم الاهتمام بأي شيء.
  5. فقد الأمل.
  6. تدهور النجاح الدراسي.
  7. تغيرات جذرية في عادات الأكل (زيادة الشهية أو فقدها).
  8. الشعور بالذنب والخجل.
  9. نقص الطاقة والتحفيز والشعور المستمر بالتعب.
  10. التفكير في الانتحار والموت.

إذا لاحظتِ أن طفلكِ يعاني من أي من الأعراض السابقة، فهذا قد يشير إلى إصابته بالاكتئاب، وإذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوعين دون تحسن، فعليكِ الاستعانة بطبيب متخصص لعلاج الطفل وعدم الاستهانة بالأمر.

أسباب إصابة الطفل بالاكتئاب

تختلف أسباب إصابة الأطفال بالاكتئاب من طفل لآخر، ومنها:

  • المشكلات العائلية مثل انفصال الوالدين.
  • التعرض للتنمر.
  • التعرض للاعتداء الجسدي أو التحرش الجنسي.
  • وجود تاريخ عائلي من الاكتئاب.

والآن بعد أن تعرفتِ على أعراض الاكتئاب عند الأطفال وأسبابه، إليكِ بعض الخطوات لمساعدة طفلكِ على التغلب عليه.

خطوات علاج الاكتئاب عند الأطفال

  1. تقديم الدعم المعنوي للطفل: قدِّري مشاعر طفلكِ وتقبليه كما هو، واحرصي على قضاء وقت خاص معه، واستمعي إليه بإنصات واهتمام، وشجعيه على التعبير عن مشاعره دون ضغط، وعبري له عن حبك بطرق مختلفة وأخبريه بأنكِ تحبينه في جميع حالاته، وكوني صادقة معه لكسب ثقته.
  2. توفير نمط حياة صحي: هناك ارتباط وثيق بين الصحة البدنية والعقلية، إذ يمكن أن يساعد أسلوب الحياة الصحي على الحد من أعراض الاكتئاب، مثل تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية أو بعض الأنشطة الحركية بشكل عام، وتقديم أطعمة صحية ومتوازنة له، بالإضافة إلى النوم المنتظم ليلًا لساعات كافية.
  3. تشجيع الطفل على التواصل: يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى العزلة وعدم الرغبة في التواصل مع الآخرين، ما يزيد من أعراض الاكتئاب، وبالطبع لا يمكنكِ إجبار الطفل على الاختلاط بالآخرين والتفاعل معهم، ولكن على الأقل يمكنكِ فتح مجالات لإلهامه بالانضمام إلى بعض الأنشطة الاجتماعية، مثل تنظيم تجمعات عائلية أو خروجات مع الأصدقاء الذين لديهم أطفال في عمر مقارب له، وهكذا.
  4. الاستعانة بمتخصص: الاكتئاب حالة طبية معقدة ليس من السهل التعامل معها، لذا استعيني بطبيب صحة نفسية للأطفال، للحصول على التوجيه اللازم بشأن حالة الطفل ومساعدته على تخطي هذه المرحلة الحرجة.

والآن بعد أن تعرفتِ على كيفية التعامل مع الطفل المكتئب، تذكري أنه من واجبنا رعاية صحة أطفالنا النفسية مثلما نرعى صحتهم الجسدية، والمفتاح الأول لصحة طفلكِ النفسية هو مشاركة الوقت معه والاهتمام به، ومنحه الشعور المستمر بالانتماء والأهمية والقبول والحب غير المشروط.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الأطفال اضغطي هنا.

المصادر:
Childhood Depression
Things You Can Do To Help Your Child With Depression
Depression in children and teenagers

عودة إلى أطفال

هنا راضي

بقلم/

هنا راضي

أعشق القراءة خاصًة في علم النفس والسلوك، والتربية الإيجابية. أتطلع إلى تطبيق وتطوير الأساليب التربوية التي أتبناها مع مولودي الصغير الذي ينمو بداخلي الآن. وأؤمن أن القلم مرآة القلب، فهو يستطيع التعبير عن ما يعجز اللسان عن التفوه به.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon