10 خطوات لتعليم أطفالك معنى الإحسان

تربية الطفل على الإحسان

احترام حقيقة أن كل فرد منا لديه مشاعر وأفكار خاصة به وأن الحياة الاجتماعية قائمة على التبادل أمر ضروري، وهنا تأتي أهمية تربية الطفل على الإحسان وتعويدهم على فعل الخير ومساعدة الآخرين. إلا أن بعض الآباء والأمهات قد يجدون صعوبة في غرس هذه الفضيلة في أبنائهم عمليًّا، لهذا سنقدم لكِ بعض الخطوات التي يمكنك تطبيقها مع الأبناء لتشجيعهم على العطاء وتنمية شعورهم بمن حولهم.

متى تبدأ تربية الطفل على الإحسان؟

في البداية، ينبغي أن تعلمي أن الإحسان وغيره من الفضائل، مثل الكرم والإيثار هي معاني من الممكن تعليمها للطفل منذ عامه الثالث، لأنه في هذا العمر يبدأ في فهم واحترام الآخرين ومشاعرهم وأفكارهم، وأن الحياة الاجتماعية قائمة على التبادل. وهو أمر يمكن تطويره من خلال التعليم ليتحول إلى مشاعر تعاطف ورغبة داخلية في العطاء، والتي تكون فيما بعد الأساس والدافع إلى محبة الآخرين والإحسان إليهم.

تربية الأطفال على الإحسان بشكل صحيح

تقول المحللة النفسية الفرنسية جينافياف دو تايسن إنه عند تربية الطفل على الإحسان قد تواجه الأم مشكلة من اثنتين، الأولى أن الطفل يرفض إعطاء الآخرين أي شيء يمتلكه لأنه يتصور أن هذه الأشياء جزء منه، وبالتالي يصعب عليه الانفصال عنها أو تركها، وهنا قد تطول مدة تهذيبه. لكن لكي يتم إنجاز هذه المهمة بنجاح يمكنك اللجوء لمبدأ المعاملة بالمثل، لتنمية الشعور بالآخرين لديه.

أما الثانية فهي أن يكون الطفل سخيًّا جدًّا ويميل إلى إعطاء كل ما لديه للآخرين، وفي هذه الحالة يجب أن تشرح له الأم أنه ينبغي عليه أن يبدأ بمحبة نفسه وضرورة الاحتفاظ ببعض الأشياء لنفسه، وأنه لا يمكنه وحده أن يعوض المحتاجين من حوله عن ظروفهم الصعبة، لكنه بالتأكيد بإمكانه أن يساعدهم قدر استطاعته في تحسن أحوالهم.

خطوات تربية الأطفال على الإحسان

  • احرصي على تأسيس بيئة أسرية مليئة بالعطاء، فمن الجيد أن يرى الأطفال الوالدين يتبرعان ببعض الأموال أو الثياب إلى المحتاجين، لكي يعززوا سلوك الأبناء الإيجابي تجاه الآخرين ويشرحوا لهم أهمية الإحسان.
  • عندما يطلب طفلك منكِ حلوى ما، اطلبي منه شراء اثنتين واحدة له وواحدة لطفل آخر فقير.
  • علمي طفلك أن ملابس كل موسم فيها قطعتان على الأقل سيرتديها لفترة، ثم يخرجها وهي بحال جديدة لمن يحتاجها، ولا يفوتك تطبيق الفكرة نفسها على الألعاب أيضًا.
  • أشركي طفلك معكِ في أي نشاط خيري كتوزيع الملابس على الفقراء مثلًا.
  • لا تمنعيه تمامًا عن كل الأخبار السيئة حولنا ولا تبالغي أيضًا، ربما لا تريدين أن يتعرض طفلك لمعرفة ما يحدث في هذه البلاد أو تلك، لكن اشرحي له أن هناك بعض الناس أقل منه حظًّا في المال والتعليم والمستوى الاجتماعي.
  • علمي طفلك أن يخرج من مصروفه نسبة ثابتة وضعيها في برطمان مخصص لذلك، واتفقي معه على التبرع بها لإحدى الجهات الخيرية عند وصولها إلى مبلغ معين.
  • شجعي طفلك على المشاركة في الأعمال التطوعية المختلفة.
  • أثني عليه حينما يتعامل بتعاطف وسخاء مع من أهم أقل منهم اقتصاديًّا أو اجتماعيًّا.
  • جربي أن تحتفلي بعيد مولد طفلك في إحدى دور الأيتام، واصطحبيه معكِ ليشتري مجموعة من الهدايا لهم، لكي يعتاد أن يُشارك الآخرين لحظاتهم السعيدة وأن يُسعدهم.
  • احرصي على تعليمه مساعدة الجيران عند حاجاتهم إلى ذلك، خاصة كبار السن منهم من خلال شراء بعض المنتجات لهم.

تأكدي أن هذه الخطوات وغيرها ستسهل عليكِ تربية الطفل على الإحسان، وستعطيهم درسًا مهمًا حول قدرتهم على إحداث تغيير إيجابي في مجتمعهم الصغير بشكل خاص وحياة الآخرين بشكل عام.

يمكنك استكشاف المزيد حول رعاية الأطفال من هنا.

المصادر:
Teach Kids Charity
Ways to teach your kids charity
Encourager la générosité et l’altruisme chez l'enfant 

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon