ما طريقة تحقيق العدل في تربية الأبناء؟

تحقيق العدل في تربية الأبناء

لا أحد يستطيع التحكم في مشاعره واختيار من يحب، وفطرة الأمومة تجعلنا نحب أطفالنا بلا شرط منذ اللحظة الأولى للولادة بل ومن قبلها، ولكن قد يميل الأب أو الأم شعوريًا لأحد الأبناء لأي سبب، فربما يكون الأصغر سنًا، أو الأضعف، أو حتى الأكبر كونه أول أبنائهم، ومع ذلك فلا يجب بأي حال من الأحوال أن يُظهر الوالدان ميلهما لأحد أطفالهما، أو أن يفرقا في المعاملة بينهم لأن هذا من شأنه أن يخلق عدواة أو غيرة بين الأطفال، وتحقيق العدل في تربية الأبناء قد يكون أمرًا ليس باليسير، خاصةً كما ذكرنا مع اختلاف شعور الأم أو الأب، ولكن هناك بعض النصائح التي قد تساعد على تحقيق العدل بين أبنائك عزيزتي، تعرفي إليها في هذا المقال.

كيفية تحقيق العدل في تربية الأبناء

إذا أخبركِ طفلك أنكِ تحبين شقيقه أو شقيقته أكثر منه، وتعاملينه بطريقة أفضل منه، فلا تتجاهلي كلام صغيرك وعليكِ الانتباه والوقوف مع نفسك فترة، لمعرفة ما السبب الذي دفع الصغير لقول ذلك، فلا بد أنكِ بالفعل تفرقين بينه وبين شقيقه، لأن مشاعر الأطفال أقرب لرادار يشعر بأي تغيير، لذا دعينا نساعدكِ ببعض النصائح لـ تحقيق العدل بين الأبناء:

  1. العقاب واحد والثواب واحد: ثبتي نظام الثواب والعقاب بين أبنائك بالاتفاق مع أبيهم، فلا تجعلي الصغير يفلت بأخطائه دون عقاب لمجرد أنه صغير أو تجعلي نظام المكافئة بينهم غير متساوِ، فتكافئي أحدهم وتتجاهلي الآخر أو تقللي من مجهوده.
  2. لا تعقدي مقارنات: من أكثر الأمور التي تجعل طفلك يشعر بأنكِ تفضلين شقيقه أو شقيقته عنه أن تعقدي المقارنات، "انظر كيف أن أخيك أكثر تفوقًا، أو تمكن من فهم الدرس سريعًا عنك، أو كيف أنه أذكى" كل هذه الأمور تزرع الغيرة بين الأبناء، وتشعرهم أنكِ تميلين لأحدهم، واعلمي أن لكل طفل قدرات تختلف عن الآخر، وعليكِ احترام ذلك ومعاملة كل طفل وفقًا لقدراته.
  3. قسمي المسؤوليات بالتساوي: على كل طفل ترتيب فراشه وتنظيم ألعابه وتنظيف طبقه، وإذا كانت سن الصغير لا تسمح بذلك فيجب أن تعلمي الشقيق الأكبر وتشرحي له أنه عندما كان صغيرًا كنتِ تقومين بالمهام عنه وستفعلين الأمر نفسه مع شقيقه، وأنه عندما يكبر سيتحمل نصيبه من المسؤولية، ولا تجعلي الشقيق الأكبر يقوم بمهام الصغير بحجة انه أكبر وقادر على ذلك، ولا تجعلي الأخت تقوم بمهام أخيها لأنها فتاة والتنظيف من مسؤولياتها، عاملي الجميع بالتساوي وعلى كل فرد تحمل مسؤولياته.
  4. احترمي آراء الجميع: احترمي آراء أطفالك جميعًا، ولا تقعي في خطأ شائع أن الطفل الأكبر يفرض رأيه على البقية لأنه أكبر سنًا، فالأمر ليس له علاقة بالسن، وقد يكون الصغير قادرًا على التعامل مع المشكلات أكثر من إخوته الأكبر، استمعي لآراء أبنائك جميعًا، ولا تجعلي أحدهم قائدًا على البقية، ولكن علميهم الفكر الجماعي وأن يحترموا اختلافات الرأي بينهم، وأن آرائهم جميعًا لها الأهمية نفسها بالنسبة لكِ.

علاج الغيرة عند الأطفال

الغيرة بين الأبناء أمر طبيعي وعادةً ما تكون وقتية، فيغير الشقيق الأكبر من اهتمام الأم والأب بالمولود الجديد، ولكن مع الوقت من الطبيعي أن تقل الغيرة طالما أن معاملتك والأب واحدة بين الأبناء، أما إذا استمرت الغيرة، فتعرفي إلى بعض النصائح للتغلب عليها:

  • حققي المساواة: لا تفضلي الشقيق الأصغر عن الأكبر أو الصبي عن الفتاة، فهذا ما يخلق الغيرة بين الأبناء، بدلًا من ذلك حاولي أن تحققي المساواة والعدل بينهم كما ذكرنا في النصائح السابقة.
  • احتوي ابنائك: لا تغضبي على الطفل الذي يشعر بالغيرة وتنهريه أو تعنفيه بل احتوي مشاعره، واجلسي معه واجعليه يشرح لكِ أسبابه، ولماذا يشعر بالغيرة من أخيه أو أخته وناقشي أسبابه بموضوعية ومنطقية ولا تستهوني بحديثه أو تقللي من مشاعره، ولكن رتبي أفكارك وأخبريه كيف أنكِ تحبينه وشقيقه بالتساوي، وأنكِ قد تخطئين عند التفرقة في المعاملة، وستضعين الأمر في حسبانك فيما بعد، ولكن هذا لا يعني أنكِ لا تحبينهما بالقدر نفسه.
  • تجنبي استخدام الألفاظ المسيئة: خطأ شائع يقع فيه عديد من الأمهات والآباء، بأن تطلقي أسماءً على الأطفال كنوع من المزاح أو السخرية أو حتى العقاب، وعندما يحدث ذلك مع أحد الاطفال مثل أن يدعوه أفراد الأسرة بالقصير أو الغبي أو غيرها من الألفاظ المسيئة فمن الطبيعي أن يشعر بالغيرة، وأنه يتلقى معاملة سيئة مقارنةَ بأشقائه، لذا تجنبي تمامًا استخدام هذه الألفاظ مع جميع أبنائك.
  • امنحيهم بعض الوقت:الوقت الذي تقضينه مع أطفالك دون هاتف أو عمل، من الأمور المهمة التي تقلل من الغيرة بين الأبناء، حاولي قضاء بعض الوقت مع الأبناء جميعًا وقضاء وقت مع كل طفل على حدة، والتحدث معه والإنصات له باهتمام.

ختامًا، فإن تحقيق العدل في تربية الأبناء أمر بالغ الأهمية عزيزتي، حتى لو كانت مشاعركِ تميل لأحدهم احرصي على عدم إظهار ذلك، فجميعهم أبنائك ويحبونكِ، تعاملي بحكمة وعامليهم بالتساوي، لينشأوا أسوياء ولزرع الحب والمودة بينهم.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه، لتنشئته على أسس سليمة، بزيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما"

عودة إلى أطفال

رحاب ولي الدين

بقلم/

رحاب ولي الدين

من أولى كاتبات سوبرماما، فكنت إحداهن لثلاثة أعوام تقريبًا قبل أن أنضم لفريق العمل الأساسي مديرةً للتحرير ثم رئيسة التحرير.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon