كيف تجعلين ابنك المراهق يحب المدرسة؟

كيف تجعلين ابنك المراهق يحب المدرسة؟

 كل أم لديها أبناء فى مرحلة المراهقة تعانى من بعض المشاكل التى يسببها أبنائها المراهقين، خاصة إذا كانوا يكرهون المدرسة ويشعرون أنهم كبروا على أخذ اﻷوامر ! -مرحلة التمرد-، لذا نقدم إليكِ بعض النصائح التى تساعدك على تحبيبه فى الدراسة والمدرسة. 

أولا: 

يمكنك التواصل مع مدرسين ابنك ومعرفة ما هى المشاكل التى يعانى منها فى المدرسة بدون أن تشعريه بذلد بشكل مباشر، وكيفية تعامله مع زملائه وما هى واجباته المدرسية، حتى تستطيعين التعامل معه وإيجاد حلول لتلك المشاكل. 

ثانيا: 

عليكِ التواصل مع ابنك ومعرفة ما يضايقه من المدرسة، ولماذا لا يحب الدراسة، وهل هناك أحد يتسبب فى ذلك؟.. وحل تلك المشاكل بالحديث معه بهدوء وليس بالعنف، ﻷنه من الممكن أن يكون السبب فى ذلك أيضاً تعاملك معه بشدة أو بقسوة. 

[اقرأي أيضا : الحماية الزائدة من الآباء]

ثالثا: 

ساعدي ابنك على كسب ثقتك و عليكِ اكتساب ثقته، حتي لا يقوم باختلاق الأعذار والتمارض لعدم رغبته فى الذهاب للمدرسة، استمعي اليه وتفهمي رغباته بهدوء. 

رابعا :

يمكنك تشجيعه على الذهاب للمدرسة، وإقناعه أنها مكان للترفيه أيضاً، فيمكنه الاشتراك فى أنشطة المدرسة و الذهاب في رحلات و معسكرات مع أصدقائه، واستغلالها فى ذلك بجانب الدراسة.

خامسا :

آخر شىء هو لكِ أنتِ وزوجك.. فإذا كنتما لا تريدان الاهتمام بما يفعله ابنكما فى المدرسة بإعتبار انه أصبح كبير بما يكفي ليهتم بأموره في المدرسة فهذا شىء خاطئ، وعليكما إعادة التفكير ومحاولة الانخراط فى حياة ابنكما والتواصل معه. 

سادساً:

لا تنهري طفلك أبداً أمام أصدقائه وزملائه بالمدرسة، لا تحرجيه أمام معلميه، اخبريه أنه اﻷن يتحمل مسئولية مستقبله وهذا سيجعله أكثر حرصاً علي الذهاب وتحصيل العلم، احكي له ذكرياتك الجميلة في المدرسة وعلاقاتك الطيبة بالمدرسين و حاولي أن تتعرفي علي أصدقائه، ربما يعاني ابنك مثلاً من مشكلات كعدم الثقة في النفس أو صعوبة التعرف علي اﻵخرين..كل ذلك يمكنكِ حله بالحوار الهادئ.

[اقرأي أيضا : مميزات وعيوب إلحاق الأبناء معاً بمدرسة واحدة]

موضوعات أخرى
التعليقات