كيف تحصلي علي ثقة أبنائك المراهقين؟

مراهقون

«نفسي يحكيلي اللي بيحس بيه.. ونفسي أعرف بيفكر في إيه!».. تلك أمنية آباء المراهقين، والأمر في الحقيقة ليس سراً أو حلماً بعيد المنال، لكنه أيضاً ليس أمراً بديهياً يسيراً تلقائياً. 

إن أي علاقة إنسانية هي أشبه بشجرة ورد جميلة، تحتاج من يرعاها ويسقيها ويعتني بها، وكلما منح طرفا العلاقة الاهتمام الكافي لها، نمت وازدهرت وزاد عبيرها ومنحت أطرافها كل السعادة، وعلاقة الأبوة والأمومة والبنوة هي أسمى علاقة وأرقى حب في الوجود، لكن العبء الأكبر في المرحلة الأولى على الأقل يتحمله الأبوان، لأنهما الطرف الأقوى والأعقل والأكثر إدراكاً، لذا يجب عليهما الانتباه إلى غرس جذور العلاقة بقوة والعناية بتربتها. 

إن محاولتك بناء صداقة قوية بينك وبين طفلك الصغير ستثمر ثقة كبيرة وشعوراً عارمًا بالراحة بينك وبينه في مراهقته، وعلى الرغم من أهمية بدء تلك العلاقة في الصغر، لكنك تستطيعان اكتسابها واستعادتها في أي وقت.

احرصي أن تكون العلاقة ثلاثية بينك وبينه وبين أبيه، واحرصي على إنشاء علاقة أخرى متعددة مع أبنائك الآخرين.

[اقرأي أيضا : قواعد للحوار مع ابنتك المراهقة]

16 خطوة لبناء علاقة ثقة قوية بأبنائك:

  1. التزمي بكلمتك ووعدك وتحملي المسؤولية.
  2. اضبطي نفسك عند الغضب فلا تستخدمي الكلام الجارح.
  3. لا تسمحي لنفسك بعيداً عن أعين أبنائك أو أمامهم بمشاهدة مشاهد إباحية، أو سماع ما يؤذي نفسك، فقد تفقدين ثقتهم فيكِ تماماً إن اكتشفوا ذلك قدراً.
  4. اضبطي نفسك في المصروفات، ولا تكوني مبذرة. 
  5. استخدمي وقتك بحكمة ولا تهدريه.
  6. تواصلي مع أبنائك بالكلام والنقاش والقراءة ومشاهدة الأفلام والتسابق وممارسة الرياضة.
  7. اظهري المحبة والتقدير والاحترام لأفكار ابنك وطموحاته ورغباته وآلامه، ولا تعنفيه أو تقوميه أبداً أمام الآخرين أو أمام إخوته.
  8. افتحي خطوط التواصل والحوار، واخبريه أنكِ تودين إنجاح العلاقة، وأنكِ نادمة على أي مرة أسأت فيها إليه بغير قصد.
  9. اشرحي الفوائد والمبررات وأسباب القلق التي تدفعك لاتخاذ أي قرار يرفضه ابنك، ولا تستخدمي سلطتك بتعسف.
  10. ارسمي معه خريطة نجاح علاقتكما، واسمعي منه ما الذي يمكن أن يريحه.
  11. تصرفي بإيجابية وثقي أنكِ قادرة على إنجاح العلاقة.
  12. اشعريه بثقتك فيه وفي سلوكه.
  13. لا تفشي أسراره أبداً ولا حتى لأبيه، إلا في الحالات القصوى، وأقنعيه قبلها بضرورة استشارة الأب، واعملي على أن يتصرف الأب بحكمة.
  14. لا تبتعدي تماماُ عن متابعة حياة ابنك وتنتظري أن يقدم هو على التواصل معكِ، ولا تحاصريه في كل خطوة.
  15. تذكري وقت مراهقتك ومراهقة إخوتك، ولا ترددي أنكٍ كنت ابنه مثالية مطيعة بارة لا مثيل لكِ.
  16. اعتذري له إن أخطأت في حقه.

[اقرأي أيضا : كيف تقولي لطفلك «أنا أسفة» ؟]

شاهدي أيضًا: كيف يمكن تعزيز ثقة الطفل بنفسه؟

موضوعات أخرى
التعليقات