كيف أتعامل مع ابني المراهق؟

كيف أتعامل مع ابني المراهق

المراهقة فترة تشهد تغيرًا كبيرًا في حياة كل مراهق، ويصاحبها تحوّلًا في المزاج والطباع والتمرد، ما يسبب بعض المشكلات بين المراهق ووالديه، وتزداد هذه المشكلات إذا لم يقدر الوالدين طبيعة هذه المرحلة، ويعرفان الطريقة الصحيحة للتعامل مع المراهق فيها، فوجود علاقة صحية وثقة متبادلة بين الوالدين والمراهق يساعد على عبور هذه الفترة بسلام، والخروج بعلاقة أفضل وأقوى تستمر مدى الحياة، ولمعرفة إجابة السؤال الأكثر انتشارًا، كيف أتعامل مع ابني المراهق؟ تابعي قراءة هذا المقال.

كيف أتعامل مع ابني المراهق؟

لكي تستفيدي من مرحلة المراهقة ويزداد فيها قربكِ من ابنكِ بدلًا من التمرد والعناد المصاحبين لهذه المرحلة، اتبعي هذه القواعد في التعامل مع ابنكِ في مرحلة المراهقة:

  1. تحدثي معه باستمرار بدلًا من طرح الأسئلة: لن يكون طرح الأسئلة المباشرة على ابنكِ بنفس فاعلية الجلوس معه والاستماع له بشكل طبيعي دون ضغط واستجواب، لذا لتكوني قريبة من ابنكِ المراهق ولتعرفي ما يدور في حياته، أبقي على الاتصال الدائم والحديث المفتوح معه طوال الوقت، بدلًا من الأسئلة الاستجوابية عند وجود مشكلة.
  2. أظهري له تفهمكِ وتقديركِ وتعاطفكِ طوال الوقت: فإظهار تفهمكِ لآرائه وتقديركِ لشخصه، وتعاطفكِ مع ما يشعر به، يزيد ثقته فيكِ ويشجعه على الحديث معكِ.
  3. ثقي فيه وأشعريه بهذه الثقة: حسب تفاصيل حياتكِ أنتِ وهو ابحثي عن طرق لإظهار ثقتكِ فيه، واعتمادكِ عليه في بعض الأوقات، وهذا بدوره سيزيد ثقته بنفسه.
  4. اثني على ابنكِ: المراهقون يحتاجون إلى تعزيز احترام الذات والثقة بها، ويأتي ذلك من رأيكِ في ابنكِ، وطريقة تعاملكِ معه، وحديثكِ عنه.
  5. خصصي وقتًا لكما فقط: استمتعي مع ابنكِ المراهق بالقيام ببعض الأنشطة معًا، سواء كان الطبخ أو المشي لمسافات طويلة أو الذهاب إلى السينما، دون التحدث عن أي شيء شخصي، سيشعره هذا بالقرب منكِ، ومع الوقت سيشارككِ كل ما يدور داخله دون أن تطلبي.
  6. تناولوا الوجبات معًا كعائلة: يعد الجلوس لتناول الطعام معًا كعائلة طريقة رائعة أخرى للبقاء بالقرب من أبنائكِ، حتى إذا لم يكونوا في مرحلة المراهقة.
  7. لا تكوني متسلطة: بالتأكيد يمكنكِ وضع القواعد المنظمة في البيت والتربية، لكن من الضروري شرحها لابنكِ المراهق ومناقشته فيها بشكل منطقي.
  8. سيطري على عواطفكِ: إذا كنتِ منزعجة جدًا منه لأي سبب، انتظري بعض الوقت للاسترخاء قبل الحديث معه، حتى لا يزداد الأمر سوءًا، ويؤثر حديثكِ معه على علاقتكما بالسلب.

من الطبيعي أن يمر المراهقون ببعض التغيرات في مرحلة المراهقة، لكن يجب الانتباه لهذه التغيرات وحجمها، وإذا لاحظتِ تغيرات غير منطقية في المزاج أو السلوك أو مستوى الطاقة أو الشهية، أو إذا توقف عن فعل الأشياء التي كانت تجعله سعيدًا، أو أصبح يميل إلى العزلة يجب أن تستشيري متخصصًا.

كيف أتعامل مع ابني المراهق إذا أخطأ؟

لأن فترة المراهقة فترة حرجة، لا يكون التعامل فيها مع ابنكِ عندما يخطئ بنفس طرق التعامل معه عندما كان طفلًا، بل يتطلب الأمر تقنيات وخطوات مختلفة وهي:

  1. مهدي له قبل الحديث: أخبريه مسبقًا عن التوقيت والموضوع الذي تريدين مناقشته معه، فسوف يمنحه ذلك الوقت اللازم للتجهيز المسبق للمحادثة، وتحديد أي أفكار أو حديث يرغب في مشاركته معكِ.
  2. اختصري محادثتكِ: حددي النقاط المهمة، واسمحي له بالرد على تلك النقاط، لأن وجود نقاط محددة يخفف من سوء الفهم المحتمل، ويحافظ على موافقته الضمنية على إكمال الحديث، والسماح له بالرد على كل نقطة سوف يشعره بجدية الحوار.
  3. سيطري على غضبكِ: على الرغم من أنه يمكن أن تكوني محبطة أو غاضبة، فإن الصراخ لن يؤدي إلى النتائج التي تريدينها، وسيفسر المراهق ذلك على أنه هجوم، ما يؤدي إلى نتيجة عكسية مع صبي مراهق متقلب المزاج.
  4. تحركا معًا في أثناء التحدث: الأولاد بشكل عام يفكرون بشكل أفضل عندما يكونون نشطين ومتحمسين، لذا فإن إجبار ابنكِ على الجلوس، والجلوس صامتًا أثناء مضايقتكِ له بمحاضرة طويلة شيء مزعج جدًا له، لذلك تحدثي معه أثناء تمشية أو لعب رياضة مناسبة أو أثناء القيادة في السيارة، لأن الاتصال غير المباشر معه يعطي نتيجة أفضل، وسيبقي ابنكِ في حالة تأهب ومشاركة.
  5. امنحيه وقتًا للمتابعة: فحتى يعالج ابنكِ الخطأ يمكن أن يستغرق الكثير من الوقت، ساعات أو أيام أو حتى أسابيع لمعالجة المشكلة، فإذا لم يحدث ذلك مباشرةً بعد المحادثة، امنحي ابنكِ الوقت والمساحة للتفكير في حديثكما، وانتظري فترة معقولة قبل أن تعيدي الحديث معه مرة أخرى.

تعرفي على: كيف أعدل سلوك ابني المراهق؟

تعرفتِ عزيزتي على إجابة تساؤل كيف أتعامل مع ابني المراهق؟ بشكل عام وبشكل خاص عندما يخطئ، فجربي هذه الطرق لتحسين علاقتكِ بابنكِ، والأهم أن تتحلي بالصبر في التعامل معه في هذه المرحلة لتصبح علاقتكما أقوى وليس العكس.

ولقراءة المزيد عن التعامل مع المراهقين تابعي القراءة من هنا.

المصادر:
Tips for Communicating With Your Teenage Son
Communicating With Your Teen

عودة إلى أطفال

ريهام سمير

بقلم/

ريهام سمير

كاتبة ومحررة في عدد من المواقع الإلكترونية، في كل ما يهم المرأة.كان سوبرماما هو مساعدي الأول في فهم عالم الأمومة بتفاصيله المختلفة، والآن أنا واحدة من الفريق الطامح لمساعدة الكثير من الأمهات الجدد.

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon