ابني يضرب من يضربه.. هل هذا صحيح؟

كيف أجعل ابني يضرب من يضربه

أصبحت السلوكيات العنيفة بين الأطفال من المشكلات الخطيرة التي تفاقمت في السنوات الأخيرة، سواء في المدرسة، النادي، الشارع، وغيرها، وبالطبع فإن مقابلة العنف بالعنف ليست تصرفًا صحيحًا وستولد المزيد من العنف، ولكن الدفاع عن النفس ضد الإيذاء البدني أو النفسي أمر ضروري، ويجب على كل أم أن توضح لطفلها الفرق بين ممارسة العنف ضد الآخرين وبين الدفاع عن النفس، وتتساءل بعض الأمهات كيف أجعل ابني يضرب من يضربه؟ وكيف يحمي طفلي نفسه من العنف ويستطيع الدفاع عن نفسه؟، وسنجيبك عزيزتي عن هذه التساؤلات في هذا المقال.  

كيف أجعل ابني يضرب من يضربه؟

مقابلة العنف بالعنف ليست هي الهدف من تعليم الطفل الدفاع عن نفسه، ولكن الفكرة هي مواجهة التنمر الجسدي ومنع المعتدي من التمادي، فالعديد من الأطفال يخافون من المواجهة للدرجة التي تعرضهم للضرب والإيذاء البدني بشكل متكرر، وفيما يلي بعض الخطوات التي تساعدك على تعليم الطفل كيف يواجه العنف الجسدي، ويدافع عن نفسه:

  1. استمعي للطفل في البداية: فبعض الأمهات حين يخبرهن أطفالهن بأنهم تعرضوا للضرب، يبدأن في مهاجمة الطفل نفسه، مع عبارات تستنكر عدم دفاع الطفل عن نفسه وتشعره أنه ضعيف، فيتولد لدى الطفل شعور بأنه تعرض للضرب لأنه استحق ذلك، لذا قبل أن تغلبكِ مشاعر الأمومة، استمعي للطفل جيدًا ودعيه يعبر عن التجربة التي مر بها دون تأنيب أو مقاطعة.
  2. تحدثي مع الطفل: تحدثي مع طفلك بهدوء، واشرحي له أن ما مر به هو تجربة قد مرت علينا جميعًا ولا تعني بالضرورة أنه ضعيف، أو أنه فعل شيء دفع المتنمر لاستخدام العنف معه، تواصلي مع الطفل بصريًا في أثناء الحديث، وطمئنيه فهو يشعر بالخوف ولا يستوعب لماذا حدث له ذلك.
  3. اشرحي لطفلك كيف يتصرف: "اللي يضربك اضربه"، من المفاهيم التربوية الخاطئة التي تتبعها العديد من الأمهات فكرة مواجهة العنف بالعنف، ولو اتبعت كل أم هذا الأسلوب لتحول الأمر إلى فوضى، لذا فإن الخطوة الأولى التي يجب تعليمها للطفل لمواجهة التنمر أو الإيذاء الجسدي هي التحدث مع المسؤول عن المنظومة التي حدث فيها واقعة العنف، مثل المعلمة بالمدرسة أو المدرب بالنادي، فمواجهة العنف بالعنف، خاصةً إذا كان المتنمر أكبر في العمر أو البنية الجسمانية، قد تسبب إيذاءً جسديًا كبيرًا أو خطورة على حياة الطفل، لذا عوديه أن يخبر المعلمة أو المسؤول في حال تعرضه لأي عنف سواء نفسيًا أو جسديًا.
  4. علمي طفلك المواجهة: يمكن للطفل استخدام المواجهة اللفظية، ولا يُقصد بها أن يسب الطفل أو يوجه الشتائم أو يرد على المتنمر بنفس الألفاظ، ولكن أن يتحدث بلهجة حازمة وشديدة، فعادةً ما يكون المتنمر شخصًا يفتقد الثقة بالنفس والمواجهة تساعد بشكل كبير على تراجعه، ولكن يجب أيضًا التنبيه على الطفل أن المواجهة في بعض الأحيان قد تسبب له الإيذاء، خاصةً إذا كان المعتدي أكبر سنًا وحجمًا، وهنا يجب على الطفل الصراخ أو الركض أو إبلاغ أحد المسؤولين كما ذكرنا إذا استطاع.
  5. علمي طفلك الفرق بين الحوادث العرضية للعنف والتنمر: في كثير من الأحيان يحدث العنف بين الأطفال ليس من باب التنمر، ولكن ربما على سبيل الهزار، أو الضحك، وهنا يجب على الطفل التفرقة بين العنف والإيذاء وبين المشاحنات اليومية أو العنف غير المقصود، فالمتنمر عادةً ما يكرر فعلته بنفس الأسلوب، لذا اشرحي للطفل مفهوم التنمر حتى يتعلم كيفية التصرف، وفي الحالتين فإن الخطوة الأولى كما ذكرنا هي التحدث مع المسؤول.
  6. علمي طفلك الدفاع عن النفس: إذا كرر المتنمر استخدام العنف تجاه الطفل، يجب أن يتعلم الطفل كيفية الدفاع عن نفسه، ويمكن أن تساعد رياضات الفنون القتالية مثل الكاراتيه، الكونغ فو وغيرها الطفل على مواجهة المتنمر والدفاع عن النفس، كما تساعد هذه الرياضات على زيادة ثقة الطفل بنفسه، ومواجهة العديد من المواقف دون خوف.

قصص تعلم الطفل الدفاع عن نفسه

استخدام القصص من الطرق الرائعة لتوصيل المعلومة للطفل بشكل غير مباشر، فالعديد من الأطفال يكرهون النصح الموجه لهم ويشعرون أنهم يتلقون نوعًا من الأوامر، في حين أن قصة بسيطة ذات مغزى، وسؤال الطفل بعدها عما استفاده منها، قد يوصل الرسالة ولكن بطريقة بسيطة ومحببة للطفل، وفيما يلي نموذج لقصة يمكن روايتها للطفل لتعليمه مفهوم الدفاع عن النفس:

قصة الأرنب أرنوب

"كان أرنوب أرنبًا لطيفًا مرحًا يحب اللعب مع أصدقائه، وكان يذهب إلى المدرسة كل يوم، وبينما كان يمشي أرنوب ذات مرة في طريقه للمدرسة، فاجأه أرنب آخر واعترض طريقه، وطلب منه أن يعطيه طعامه، وكان لدى أرنوب ثلاث جزرات أعطتهم له أمه في حقيبة المدرسة، فظن أرنوب أن ذلك الأرنب جائعًا، فأخرج جزرة واحدة من الثلاث وأعطاها له، فوجئ أرنوب بالأرنب الكبير يدفعه بقوة ويأخذ حقيبته ويسرق كل الجزر، سقط أرنوب وآلمته قدمه، ولم يفهم لماذا فعل الأرنب هذا التصرف، ولكنه قرر ألا يخبر معلمته لأن الأرنب الكبير قال له لو أخبرت أحدًا سأضربك، ذهب أرنوب إلى مدرسته ولم يخبر أحدًا عما حدث، وظل جائعًا طوال اليوم، وذهب للمنزل وعندما سألته ماما أرنوبة عما حدث لقدمه، قال لها أنه سقط في أثناء اللعب.

وفي اليوم التالي تكرر نفس الأمر وفي اليوم الثالث والرابع، وفي كل مرة يأخذ الأرنب الكبير جزرات أرنوب، حتى سقط أرنوب الصغير مغشيًا عليه في المدرسة، وعندما ذهبت به المعلمة إلى الطبيب وجاءت ماما أرنوبة، وأخبرهم الطبيب أنه لا يحصل على كفايته من الغذاء، بكى أرنوب وحكى لهم ما حدث، نظرت إليه معلمته في أسى وقالت له "كان يجب أن تخبرني يا أرنوب حتى أعاقب ذلك الأرنب"، وقالت له ماما أرنوبة أنها كانت ستساعده لو أخبرها بما حدث، وذهبا إلى البيت وقالت له ماما أرنوبة أنه يجب عليه مواجهة الأرنب غدًا، وألا يعطيه جزراته.

وفي اليوم التالي طلب الأرنب الكبير جزرات أرنوب، فرفض أرنوب وقال له "لو سرقتهم أو قمت بضربي سأخبر المعلمة"، سكت الأرنب الكبير للحظات، وعندما حاول أن يدفع أرنوب على الأرض ابتعد أرنوب سريعًا فسقط الأرنب الكبير على الأرض، وركض أرنوب لمدرسته وحكى للمعلمة التي قامت بعقاب أرنب عندما وصل إلى الفصل، وأخبرته أنه لو كرر الأمر لن يأتي مجددًا إلى المدرسة، ولم يكرر أرنب الأمر بعدها مرة أخرى".

بعد أن تقصّي الحكاية على الطفل اسأليه عن رأيه، وكيف أخطأ أرنوب؟ والدرس الذي استفاده من القصة، وإذا كان عمر الطفل يسمح له بالاستيعاب، اروي له قصصًا حقيقة ووقائع عن العنف والتنمر، أو شاهدا معًا بعض الأفلام التي تناقش فكرة الدفاع عن النفس مثل The karate kid وغيرها.

في النهاية، فقد أجبناكِ في المقال عن سؤال "كيف أجعل ابني يضرب من يضربه؟ وكما ذكرنا فإن مواجهة العنف بالعنف ليست المقصودة، ولكن المقصود هو تعليم الطفل الدفاع عن نفسه وعدم الخوف من التصدي للمتنمر.

أطفالنا أهم ما نملك في حياتنا، تؤرقنا مشاكلهم ونهتم لتفاصيل حياتهم، للتعرف أكثر إلى مشاكلهم اليومية وطرق مواجهتها، زوري قسم رعاية الأطفال

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon