كيف أتعامل مع طفلي ضعيف الشخصية؟

الطفل ضعيف الشخصية

الطفل ضعيف الشخصية هو طفل حساس للغاية، شخصيته جميلة ورائعة وتحمل كثيرًا من المشاعر والحب لنفسه وللآخرين، وما يجعل منه ضعيف الشخصية ليس الحساسية المفرطة لكن التعامل الخاطيء مع شخصيته الحساسة. لذلك إذا تعاملت مع طفلك الحساس بطريقة سليمة مناسبة له دون مقارنته بأحد، لن يصبح ضعيف الشخصية بل على العكس سيمتلك من الخصال القوة واللين ويصبح أكثر تميزًا.

صفات الطفل ضعيف الشخصية

  1. يتميز عن الآخرين بأن دموعه قريبة في كل المواقف التي تمر به وبمن حوله.
  2. لا يستطيع التعامل مع الانتقاد ويهرب بالدموع أو بالانطواء.
  3. يشعر بالسوء دائمًا تجاه نفسه ومشاعره ويخجل منها.
  4. لا يستطيع الرد والتعبير عن نفسه في المواقف المختلفة.
  5. لا يمكنه تقبل الفشل، وفي الوقت نفسه لا يمكنه التعامل معه إلا بالهروب أو الانطواء والبكاء.
  6. لا يستطيع الدفاع عن نفسه وممتلكاته الخاصة في المدرسة أو النادي.
  7. لا يمكنه أخذ قرارات تخص حياته البسيطة، مثل: ملابسه وطعامه.
  8. يشعر دائمًا بالذنب بسبب ودون سبب.
  9. يتميز بأنه مؤدب جدًا ولا يختلق المشكلات.

العلامات السابقة ترتبط كثيرًا بكون طفلك لديه شخصية حساسة وجميلة، إذا تعاملتِ معها بطريقة إيجابية يمكنك صقل تلك الشخصية لتصبح مميزة وقادرة على فعل المستحيل.

كيف أتعامل مع الطفل ضعيف الشخصية؟

ضعي مشاعره في أول قائمة الأولويات

طفلك يحمل كمًا كبيرًا من المشاعر والعواطف وعليكِ أن تتفهمي وجودها ليثق فيكِ وفي نفسه ويحب شخصيته كما هي، عندما يشعر طفلك بالألم يجب احتواؤه، وعندما يشعر بالغضب والفرح والحزن والاستياء يجب أن يكون الحضن هو اللغة الأولى والأساسية، وبعدها تأتي الكلمات التي تعبري له بها عن فهمك لما يدور داخله.

لا تحاولي تغيير طفلك

إذا كان طفلك يحمل شخصية حساسة ففي الغالب سيراه المجتمع شخصًا انطوائيًّا وسيئًّا ولا يستطيع مواجهة العالم، سيضغطون عليكِ لفعل أمور عكس شخصية طفلك فلا تستجيبي، فإذا حاولتِ إجبار طفلك على تغيير طباعه وإخفاء حساسيته سيتحول الأمر إلى ضعف كبير في الشخصية وعدم ثقة في النفس، اقبليه كما هو واجعليه فخورًا بنفسه.

أظهري لطفلك الحب

يحتاج الطفل الحساس وضعيف الشخصية طيلة الوقت إلى الشعور بالأمان والطمأنينة، ولن يكون هناك من هو أفضل منكِ لمنحه تلك المشاعر، أخبريه بأنك تحبينه كما هو، وأنه مميز ومختلف ويحمل قلبًا كبيرًا لا يجب عليه التخلي عنه.

ركزي على صفاته الإيجابية

إذا تمكنتِ من منح طفلك الثقة بنفسه بفضل الثناء على صفاته الإيجابية سيكون أفضل ما تفعلينه للتغلب على ضعف شخصيته، علميه كيف يستخدم مهاراته التي لا يراها لينجز كثيرًا من الأمور الرائعة، جربي الرسم والموسيقى والفنون والرياضة، وأثقلي مهاراته دون إجباره على فعل ما لا يريد.

ساعديه في مواجهة مخاوفه

كل طفل لديه مخاوف خاصة به، وإذا كان لديه ضعف عام في شخصيته فهو ناتج عن مخاوف كثيرة من مواجهة المواقف والمجتمع من حوله، ساعديه في التعامل مع المواقف المختلفة والتفاعل مع الآخرين. إذا كان خجولًا ولا يريد التعامل مع غيره من الأطفال فلا تجبريه على ذلك، بل استخدمي القصص التفاعلية والدوائر القريبة منكِ لمساعدته في تخطي هذا الأمر، وغير ذلك من المشكلات التي يعاني منها عند التعامل مع المجتمع، علميه المواجهة ليمتلك عندها حلًّا بديلًا للهروب.

لا تستعجلي النتائج

كل سلوك تحاولين تقويمه في طفلك سيستغرق وقتًا فلا تستعجلي النتائج وتضغطي على نفسك وعلى طفلك دون سبب، كوني بالمرصاد لأي شخص يحاول التقليل من مجهودك أو يقلل من شخصية طفلك في وجوده أو غير وجوده، فإذا كنتِ فخورة بطفلك كما هو لن يستطيع أحد التقليل منه، ولن يصبح ضعيف الشخصية.

لا تعتذري عن تصرفات طفلك

إذا رآك طفلك تعتذرين للجميع في كل مرة يبكي أو يهرب أو يبتعد عن تكوين صداقات ستضعف شخصيته أكثر، ويفقد ثقته بنفسه تمامًا، طفلك مختلف ويحتاج منك للدعم وليس الاعتذار عن تصرفاته على الأقل أمامه.

لا تضعيه في مواقف سخيفة

إذا كان طفلك ضعيف الشخصية فلا تضعيه في موقف يظهر فيه هذا الضعف بوضوح، على سبيل المثال: اصطحابه في أماكن تجمعات كبيرة ممتلئة بأشخاص غرباء في كل مرة تخرجين فيها معه كمحاولة لتعويده على التفاعل معهم، هذا الأمر نتائجه السلبية أكبر، استبدلي ذلك بدوائر قريبة وصغيرة العدد ببطء دون أن يشعر بالضغط.

علميه الاعتماد على نفسه

إذا لم تكوني موجودة مع طفلك في أحد المواقف التي لا يستطيع التعامل فيها نتيجة لضعف شخصيته، يجب أن يتعلم كيفية مواجهتها. هناك طرق كثيرة لتعويد طفلك على حل الأزمات والمواقف المختلفة، يمكنك تمثيلها معه أو استخدام القصص والحكايات اليومية، ليسترجع منها ما يريد ويستخدمها في المواقف اليومية.

علميه كيفية الدفاع عن النفس

أي طفل معرض لمواجهة أنواع التنمر المختلفة في المدرسة والنادي وغيرها، وإذا كانت شخصيته ضعيفة سيكون الوضع سيئًا للغاية وسيؤثر كثيرًا على نفسيته، علمي طفلك كيفية الدفاع عن نفسه ودربيه جيدًا قبل تعرضه لأي موقف في المستقبل، قبل دخول المدرسة أو الحضانة على سبيل المثال.

في النهاية، يجب التأكيد على أن الطفل ضعيف الشخصية هو طفل حساس للغاية، فإذا كان طفلك بتلك الصفات فهو نعمة كبيرة ويمتلك من المهارات والخيال ما لا يمتلكه كثير من الأطفال الآخرين، فساعديه على اكتشاف مهاراته وزيادة ثقته بنفسه ولا تُلقي بالًا للمجتمع ولما يقوله الآخرون.

المصادر:
Raising Mentally Strong Kids
Parenting Habits That Make Children Weak and Miserable
Highly Sensitive Child
موضوعات أخرى