كيف يتعامل طفلك مع السخرية من سلوكه أو شكله؟

علاج التنمر عند الأطفال

هل يشتكي ابنك من معايرة الأطفال له بسبب سمنته أو قصر قامته؟ وفي التجمعات العائلية يكون هو مادة لسخرية الآخرين؟ هل تأتي ابنتك إليكِ يوميًّا باكية بسبب ضحك زميلاتها ونميمتهن على شعرها أو لون بشرتها؟ حسنًا، لن تستطيعي أن تمنعي كل هؤلاء من توجيه الانتقادات اللاذعة لأطفالك، لكن يمكنك بالتأكيد تعليم طفلك بعض طرق التصرف لكي لا تؤثر فيه أي من هذه العبارات اللاذعة، كعلاج للتنمر عند الأطفال.

عودي طفلك على الفصل بين ما يقوله الآخرون عنه وبين ما يدركه عن ذاته، فإذا وجه له شخص عبارة مسيئة، يقول لنفسه بالرغم من أنني أكره كلام هذا الشخص، إلا إنني قادر على مواجهته، وسنستعرض معكِ فيما يلي أهم الطرق التي يمكن أن يواجه بها الطفل التنمر من الآخرين.

طرق علاج التنمر عند الأطفال

التجاهل

علمي طفلك أن البكاء أو الغضب يدفعان الشخص المسيء لتوجيه المزيد من الإساءة له، لذا من الأفضل أن يتجاهل طفلك كل ما يقوله ذلك الشخص وذلك عن طريق عدم النظر إليه، وعدم الرد عليه وكأنه غير موجود بل وترك المكان إن أمكن.

ويُمكنك تدريب طفلك على مفهوم التجاهل من خلال تمثيل الأمر أمامه، ولا تنسي أن تمدحي طفلك على استيعابه لطريقة التجاهل ومهارته في التمثيل، لكن عليكِ مراعاة أن التجاهل لن يفي بالغرض إذا تكرر الأمر أكثر من مرة .

الاعتراض بطريقة هادئة

عودي طفلك على التعبير عن مشاعره بطريقة واضحة ومهذبة، ويعد هذا الأمر مهمًّا جدًّا لتنمية الذكاء العاطفي لطفلك، فيمكنك مثلًا أن تخبريه بضرورة النظر في عين الشخص المتنمر مباشرةً مع التكلم بوضوح واستخدام نبرة صوت هادئة، كأن يقول للشخص المسيء: "إنني منزعج جدًّا من تعليقاتك، وأريدك أن تتوقف عن ذلك فورًا"، على الأرجح هذا هو الرد المناسب في أي مكان منظم أو تحت إشراف الكبار مثل القاعات الدراسية. ولكن قد لا تفي هذه الطريقة في النوادي مثلًا، فقد يزيد الشخص من تعليقاته السلبية لأنه نجح في مضايقة الطفل.

تحكم الطفل في مشاعره

يجب عليكِ تعزيز ثقة الطفل بنفسه وتعريفه بنقاط تميزه، فتقدير الطفل لنفسه يساعده على التحكم في مشاعره، حتى يتمكن من الوصول إلى مرحلة أن الكلمات المسيئة لا تؤثر فيه ولا تضايقه، لأنها ببساطة لا تعبر عنه وعن مميزاته. وبهذا يمكن أن يمر الأمر بسلام، وكأنك تساعدين طفلك على أن يرتدي درعًا قادرًا على التصدى لجميع أنواع الإساءات، وبهذا سوف تترسخ لديه فكرة أن آراء الآخرين ليست بالضرورة تعبر عنه أو تصفه بصدق، لذا يُمكنه دومًا رفضها.

رد الفعل العكسي

وذلك من خلال تغيير إدراك الطفل نفسه للتعليق السلبي، فإذا قال أحدهم يقول لابنتك - على سبيل المثال - تعليقًا على شعرها الكيرلي: "ألا تستحمين؟ كم مضى من الوقت على آخر مرة مشطتِ فيها شعرك المجعد؟"، يمكن لطفلتك أن ترد حينها: "شكرًا أنكِ لاحظتِ تغيير قصة شعري الكيرلي"، فهذا الرد يتسبب في إرباك الشخص المسيء، فما ينتظره كان  نوبة غضب أو بكاء ولكنه أخفق في استثارة غضبها.

تقبل الذات

إذا لقب أحدهم طفلك بالبدين أو علق على سمنته بأي شكل آخر، علميه أن يقر على ما قاله، مثلًا: "نعم أنا بدين بالفعل". أو إذا كان تعليق أحدهم السلبي: "يا لك من زنان"، فيرد الطفل "نعم أتحدث كثيرًا حقًّا". فإذا نجح الطفل في تعريف المسىء بأنه مدرك لهذه الحقائق تمامًا، تختفي لديه مشاعر الرغبة في البعد أو عدم الظهور بسبب هذه التعليقات.

سياسة قلب الطاولة

"وماذا بعد؟" بهذه العبارة القصيرة يمكن لطفلك الرد على سخرية أحدهم منه وقلب الطاولة عليه، فإنها تعطي للمسيء شعورًا بعدم الاكتراث واللامبالاة، فينتهي الموقف، وقد تنقلب سخريته عليه في نهاية الأمر أمام الحاضرين.

السخرية من الانتقادات

إذا نجح الطفل في مواجهة الانتقادات بالضحك أو السخرية منها يمكنه تخفيف الموقف وتحويله إلى دعابة، ولكن إذا استمر الشخص المسيء في توجيه النقد اللاذع أو التعليقات الساخرة لطفلك رغم كل محاولات إيقافه، فينبغي عليه طلب المشورة من أحد الكبار أو التدخل لمنع مثل هذه الإساءة إذا زاد الأمر عن حده.

نصائح للتعامل مع الطفل المتعرض للتنمر

  • اصغِ لطفلك جيدًا واعرفي ما يضايقه بالتحديد، دون الحكم عليه أو التعليق السلبي على رد فعله.
  • أكدي دائمًا تفهمك لمشاعره.
  • اعرفي منه تفاصيل أكثر واسألي من الشخص الذي ضايقه؟ وأين حدث هذا الموقف؟ وما إلى ذلك.
  • لا تبالغي في رد فعلك، لكي لا يبالغ الطفل بدوره في رد فعله.
  • شجعيه على تقبل الآخرين واختلافهم عنا.

وفي النهاية، أوضحي لطفلك أن لكل إنسان نقاط ضعف ونقاط قوة، سواءً كانت في شخصيته أو إمكانياته أو مظهره الخارجي، وأن أكثر ما يهم هو تحكم الإنسان في سلوكياته أمام الآخرين، إذ إنه لن يتمكن من منع جميع الأشخاص من توجيه النقد اللاذع له، لكنه يُمكن أن يغير من رد فعله وفهمه للإساءة، وبالتالي سيخف تأثيرها على نفسيته، وتساعد هذه النصائح كثيرًا في علاج التنمر عند الأطفال.

للعديد من المقالات عن رعاية الأطفال اضغطي هنا

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
رسائل من الجنين إلى الأم خلال أشهر الحمل التسعة
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon