كيف أعرف شخصية طفلي؟

شخصية الطفل

تختلف طبيعة الأطفال وشخصياتهم من واحد إلى آخر، فهناك الخجول والعنيد والاجتماعي والانطوائي، وغيرها من الصفات. واكتشاف الأم شخصية الطفل من أساسيات التربية الصحيحة، حتى تستطيع معرفة الطريقة الصحيحة والمناسبة للتعامل معه. تعرفي معنا من خلال هذا المقال على كيفية تحديد شخصيات الأطفال المختلفة، وتوظيف مهاراتهم في الاتجاه الصحيح. 

متى تتكون شخصية الطفل؟

في أول يوم دراسي قد نجد ثلاثة أطفال يتوجهون إلى المدرسة بصحبة أمهاتهم، الأول يتجه مباشرة إلى ركن الألعاب، ويبدأ باستكشاف الألعاب الموجودة في المكان، بينما الطفل الثاني يظل متعلقًا بأمه رافضاً الذهاب إلى أي شخص آخر، أما الثالث فقد نجده بين مجموعة أطفال يلعبون، ويبدأ بإملاء قواعد اللعب عليهم.

الفارق بين ردة فعل الأطفال الثلاثة هنا يعكس الفارق بين طبيعة شخصية كل منهم، وعلى الوالدين بذل المجهود المناسب للتعرف على شخصية أطفالهما، ليستطيعا وضع القواعد المناسبة للتعامل معهم، وأيضًا للتعرف على المهارات الخاصة بهم، ليتمكنوا من تنميتها وتوظيفها في الاتجاه الصحيح.

ولا توجد سن يبدأ فيها تكون شخصية الطفل، ولكن يمكنك ملاحظة ذلك بدءًا من شهوره الأولى، إذ تجدين رضيعًا اجتماعيًّا ورضيعًا آخر يصرخ بمجرد اقتراب أحد الغرباء منه. وكما أنه توجد صفات يولد الطفل بها، فإن العوامل البيئية والظروف المحيطة به وطريقة التربية، تؤثر أيضًا على شخصيته.

كيف أعرف شخصية طفلي؟

معرفة شخصية طفلك تتم على ثلاث خطوات هي:

مراقبة الطفل باستمرار

حاولي التركيز دائمًا مع طفلك فيما يحب أو يكره من الأنشطة التي يمارسها، سواء خلال اللعب أو الاستذكار وغيرهما، ولاحظي الآتي: 

  • ما نوع الألعاب المفضل لطفلك الحركية أم التي تعتمد على الذكاء والتركيز؟
  • هل يفضل الألعاب الجماعية أم المنفردة؟
  • هل يفضل دور الموجه والقائد في اللعب أم يتخذ مكانه بين اللاعبين؟
  • هل المادة المفضلة لطفلك العلوم أم اللغات؟
  • هل يبرع أكثر في الرياضيات أم العلوم الاجتماعية؟

كل تفصيلة تخص طفلك تعكس ميوله أو سماته الشخصية، يمكنكِ أيضًا مقابلة معلميه في المدرسة والحديث معهم، للتعرف على سلوكياته وتصرفاته المختلفة مع زملائه ومعلميه بعيدًا عنكِ.

الحديث مع الطفل

تلك الدردشة اللطيفة بين الأم والطفل لا توطد العلاقات فقط بينهما، ولكنها قد تكشف جوانب عديدة من شخصية الطفل، فطريقة تعبيره عن نفسه وإحساسه مهمة في تحديد جوانب الشخصية، يمكنك أيضًا سؤاله دائمًا عن اهتماماته المختلفة، وما يفضله أكثر ولماذا.

اختبار الطفل

الاختبار هنا يعني الاختبار العملي عن طريق وضع الطفل في مواقف مباشرة، لتراقبي ردة فعله وتصرفاته تجاهها، فيمكنك مثلًا أن تطلبي منه أن يتوجه لشراء شيء معين لكِ، لتري هل سيتوجه للبائع ويطلب ما يريد بثقة أم سيتلعثم ويشعر بالخجل.

 ومن الطرق الجيدة أيضًا لاستكشاف شخصية طفلك، تركه يمارس العديد من الأنشطة كالموسيقى والرسم والتمثيل والغناء، فهذه الأنشطة ليست فقط لاكتشاف المواهب والقدرات، ولكنها تكشف بعض الصفات الأخرى أيضًا، مثل الصبر والتفكير النقدي والقدرة على الربط والتحليل وغيرها.

كيفية التعامل مع شخصية طفلك

من الشكاوى الشائعة لدى الأمهات استجابة أحد أطفالها لتوجيهاتها وكلامها، بينما تواجه عندًا وعدم سماع للكلام من آخر. الحقيقة أن الأم في هذه الحالة تضع معايير ملتبسة لتقييم أطفالها، فكون أن لديكِ طفلين في المنزل نفسه ويتلقيان الرعاية نفسها، فهذا لا يعني أبدًا أن سلوكهما وشخصيتهما وتصرفاتهما ستكون واحدة. لذا فإن الطريقة التي تفلح مع أحدهما، قد لا تتماشى مع طبيعة الآخر، فكل طفل له شخصية مختلفة عن غيره، ويجب أن تنتبهي جيدًا لهذا الأمر، ولا تقعي في فخ التفرقة بينهما في المعاملة.

استغلي معرفتك بطبيعة طفلك بطريقة مفيدة، واشتغلي على نقاط القوة لديه، وشجعيه على استثمارها، واستغلال مواهبه وتنميتها في الطريق الصحيح. وعلى الجانب الآخر، قومي نقاط ضعفه وحويلها لنقاط قوة تناسب مرحلته العمرية، ولا تؤثر على حياته بالسلب.

شاهدي في هذا الفيديو: خطوات تساعدك على بناء شخصية طفلك

وأخيرًا، قربكِ من طفلكِ وتواصلك معه واحتواؤكِ له، يساعدكِ على توجيهه إلى ما هو صواب، وتحذيره من أي سلوك سيئ في مراحل نموه الأولى، وكلما شجعتِه وشعر بقيمته، وثق في نفسه، وكان الأقرب لشخصية الطفل المثالية.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الأطفال اضغطي هنا.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon