كيف تتعاملين مع صديقتك التى تقارن بين طفليكما؟

محتويات

    سلمى ومها هم أعز صديقتين من وقت الجامعة، تزوجوا فى وقت متقارب ورزقوا بطفليهما فى وقت متقارب أيضاً، أحمد ابن سلمى يحب اللعب كثيراً مع فرح ابنة مها، خاصة أنهم فى نفس الصف المدرسى، ما يؤرق سلمى هو تفوق فرح عن أحمد بالرغم من أنهم فى الغالب ما يدرسون سوياً، أيضاً لأن فرح تفوق أحمد طولاً، هذه المقارنات تضايق مها كثيراً، يا ترى هل هناك شىء تستطيع أن تقوم به مها لتهدئ من روع صديقتها؟
    عادةً ما تسبب المقارنات بين الأطفال أرقاً وإحباطاً للأهل وللطفل فى ذات الوقت، على سلمى أن تتعلم أن لكل طفل معدل نمو مختلف عن أقرانه، وأن عليها البدء فى مقارنة تطوراته ونموه بما كان عليه فى السابق، بدلاً من مقارنته بأقرانه من الأطفال.

    الاختلاف بين الأولاد والبنات

    إنه ليس بسر أن معدل نمو البنات يختلف عن معدل نمو الأولاد، فالبنات ينضجن أسرع بحوالى 12 شهراً إلى سنتين من الأولاد، ويبقى هذا المعدل حتى يصبحون أشخاص بالغين، البنات يسبقن خصوصاً فى مهارات الكتابة، المهارات اللغوية، وحتى العلاقات الاجتماعية، يستفيد الأولاد أكثر إذا كان آباءهم أكثر صبراً وتفهماً، وكذلك مدرسيهم، فى تعليمهم وإيصال المهارة والمعلومة لهم بشكل صحيح، يجب على سلمى أن تتفهم أن من شأن أحمد ومعظم الأولاد الآخرين أن يأخذوا وقت أكثر فى استيعاب ما تستوعبه البنات بسهولة.
    (اقرأى أيضاً: الاختلاف في التربية بين الأولاد و البنات)

    الأطفال يتمتعون بمواهب واهتمامات ونقاط قوة مختلفة

    قد تكون فرح بارعة فى لعبة التنس، لا تقارنى فشل أحمد فى اللعبة بنجاحها، ولكن ركزى فى نجاحاته الأخرى فى كرة السلة التى لا تهواها فرح ولا تتقنها مثله، قد يكون فقط غير مهتم بالتنس ليس أكثر! من الأفضل التركيز على نقاط القوة ومواهب طفلك، ومساعدته فى الوصول لأفضل ما يستطيع بلوغه، بدلاً من التركيز فيما تفعله طفلة صديقتك ولا يفعله طفلك.
    (اقرأى أيضاً: خصوصيتي كيف أحافظ عليها)

    لا تربطى بين تربيتك لطفلك وبين نجاحاته

    عليكِ تشجيع طفلك فى جميع الأوقات على بلوغ النجاح والوصول لأعلى المراتب على الصعيد الدراسى أو الأنشطة الرياضية، ما لا يجب عليكِ فعله هو الضغط عليه زيادة عن طاقته، حتى تشعرى بأنك ربيته بشكل صحيح، قد يبرع طفلك فى نشاط للأسباب الخطأ، فقط ليرضيكِ، استمعى أكثر لاحتياجات طفلك فى كل مرحلة من حياته، وشجعيه وسانديه لبلوغ هدفه وغايته.
    (اقرأى أيضاً: لصحة أبنائك النفسية لا تقارنيهم بأحد)
    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon