ما أسباب قصور الغدة النخامية عند الأطفال؟

أسباب قصور الغدة النخامية عند الأطفال

يُطلق على الغدة النخامية سيدة الغدد في الجسم، إذ إنها مسؤولة تقريبًا عن التحكم في كل الغدد الأخرى؛ الدرقية والكظرية والتناسلية، بالإضافة إلى أنها تفرز هرمونات مهمة جدًا للجسم مثل هرمون النمو والهرمون المضاد لإدرار البول، وقصور الغدة النخامية لدى الأطفال مرض نادر، وقد يتسبب في نقص كل الهرمونات التي تفرزها أو بعضها، وغالبًا ما يكون مزمنًا، ولكنه قابل للعلاج، إذ يحتاج الطفل إلى أن يحصل على علاج هرموني طوال حياته، سنتحدث في هذا المقال عن أسباب قصور الغدة النخامية عند الأطفال، وطرق علاجه.

أسباب قصور الغدة النخامية عند الأطفال

قصور الغدة النخامية عند الأطفال إما أن يكون وراثيًا، وإما أن يكون بسبب ورم ضغط على الغدة، إليكِ تفصيل ذلك:

  • الأسباب الوراثية: أحيانًا يولد الأطفال بهذه المشكلة بسبب حدوث خطأ في أحد الجينات المسؤولة عن نشاط الغدة النخامية، ما ينتج عنه هذا القصور، هناك بعض الأمراض الوراثية التي تكون مقترنة بخلل في الغدة النخامية، مثل الأطفال الذين يعانون من خلل تنسج الحاجز البصري، وهو مرض وراثي نادر يتميز بنقص نمو العصب البصري مع خلل في إفرازات الغدة النخامية ينتج عنه خلل في نمو الأطفال، وإصابتهم بالبول السكري، هناك أنواع مختلفة من قصور نشاط الغدة النخامية الوراثي، بعضها ينتج عنه نقص إفراز هرمون النمو، وبعضها ينتج عنه نقص الهرمونات المحفزة للغدة الدرقية، وبعضها ينتج عنه نقص في الهرمونات التي تحفز الغدة الكظرية، ما ينتج عنه مشكلات عديدة للأطفال المصابين بها.
  • الورم: قد يكون هناك ورم في أنسجة الغدة نفسها يتسبب في قصور نشاطها، وأحيانًا يكون الورم خارجيًا ولكنه يضغط على الغدة من الخارج، وغالبًا ما يكون حميدًا.
  • أسباب أخرى: هناك بعض الأسباب النادرة للإصابة بقصور الغدة النخامية، مثل الإصابة بعدوى في المخ، أو التعرض للعلاج الإشعاعي، أو التعرض لإصابة شديدة في الدماغ.

علاج قصور الغدة النخامية عند الأطفال

قصور الغدة النخامية عند الأطفال يجب أن يُعالج فور اكتشافه، إذ تنتج عنه مخاطر فورية كنقص هرمون الكورتيزول الذي قد يسبب مشكلات كبيرة في حالة الضغط النفسي أو المرض، كما أن هناك مخاطر بعيدة المدى مثل نقص إفراز هرمون النمو الذي قد يتسبب في توقف نمو الطفل، وزيادة وزنه بصورة كبيرة، ونقص إفراز الهرمونات الجنسية الذي ربما ينتج عنه تأخر البلوغ ومشكلات جنسية أخرى، إليكِ طرق علاج هذا المرض عند الأطفال:

العلاج الهرموني

يصف الطبيب لطفلك المُصاب بهذا المرض علاجًا هرمونيًا مدى الحياة، كبديل عن الهرمونات التي يعجز جسمه عن إنتاجها، كالتالي:

  1. الليفوثيروكسين "هرمون الغدة الدرقية": يصف الطبيب لطفلك أقراص الليفوثيروكسين يوميًا، لعلاج قصور الغدة الدرقية الناتج عن قصور الغدة النخامية.
  2. هرمون النمو: يصف الطبيب لطفلك حقنة يوميًا من هرمون النمو، لينمو مثل أقرانه.
  3. الهيدروكورتيزون: يصف الطبيب لطفلك أقراص الهيدروكورتيزون من مرتين لثلاث مرات يوميًا، وعند التعرض لضغط بدني أو نفسي، يصف له الطبيب جرعات أخرى محسوبة بدقة ليستطيع جسمه التعامل مع الضغوط.
  4. الهرمونات الجنسية: يصف الطبيب لطفلك الذكر هرمون التستوستيرون إما حقنًا شهرية وإما كريمًا موضعيًا يوميًا، ويصف لطفلتك الأنثى الإستروجين على هيئة أقراص يومية، أو على هيئة لصقة موضعية تتغير عدة مرات أسبوعيًا، وعند اقتراب طفلتك من البلوغ قد يصف لها الطبيب أقراص الإستروجين والبروجيسترون معًا.
  5. الهرمون المضاد لإدرار البول: يكون إما على هيئة بخاخ بالأنف، وإما على هيئة أقراص تذوب بالفم، يصفها الطبيب لطفلك مرة أو اثنتين يوميًا حسب حاجته.

علاج الورم

إذا كان السبب وراء قصور الغدة النخامية عند طفلك ورم ما، فقد يصف الأطباء بعض الأدوية لينكمش، وأحيانًا يحتاج الطفل إلى إجراء جراحة، وفي بعض الأحيان يظل القصور، ويحتاج الطفل إلى العلاج الهرموني حتى بعد إزالة الورم.

ختامًا، بعد تعرفك عزيزتي إلى أسباب قصور الغدة النخامية عند الأطفال، وطرق علاجه، اعرفي أن جرعات الدواء غالبًا ما تكون فردية لكل طفل، وتتغير حسب حالة طفلك الصحية ونموه وتقدمه في العمر، لذلك فإن المتابعة الدائمة مع الطبيب أمر في غاية الأهمية.

لمقالات أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم، زوري قسم صحة الأطفال في موقعك "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon