أهم علامات زيادة هرمون النمو على طفلك

زيادة هرمون النمو

زيادة هرمون النمو  حالة نادرة تسبب نموًا غير طبيعي، يحدث عندما تصنع الغدة النخامية كثيرًا من هرمون النمو، والذي يُعرف أيضًا باسم السوماتوتروبين (somatotropin ). في معظم الحالات، يتأثر به البالغون، ولكن يمكن أن تحدث  هذه الزيادة لدى الأطفال أيضًا لأنهم لا يزالون ينمون، يمكن أن يتسبب هرمون النمو الزائد في نمو الهيكل العظمي بسرعة كبيرة ويصبح أكثر وضوحًا في طول القامة، مما يؤدي إلى حالة تسمى العملقة (أو حجم كبير بشكل غير عادي). إليكِ مزيد من التفاصيل بخصوص تأثير الهرمون في طفلك وطرق العلاج الفعّالة.

زيادة هرمون النمو

غالبًا ما يكون سبب زيادة هرمون النمو (Gigantism) ورم الغدة النخامية، التي تفرز الهرمونات المتحكمة في عديد من وظائف جسمك. هناك أيضًا حالات وراثية نادرة يمكن أن تسبب العملقة دون إصابة الطفل بورم الغدة النخامية. عند زيادة هرمون النمو، فقد تلاحظين أنه أكبر بكثير من الأطفال الآخرين من نفس العمر. أيضًا، قد تكون بعض أجزاء الجسم أكبر بما يتناسب مع أجزاء أخرى. ومن الأعراض الشائعة ما يلي:

  • أيدي وأقدام كبيرة جدًا.
  • أصابع سميكة.
  • جبين وفك بارزان جدًا.
  • فجوات بين الأسنان.
  • ملامح الوجه الخشنة.
  • قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من العملقة أنوف مسطحة ورؤوس أو شفاه أو ألسنة كبيرة.

قد تعتمد الأعراض التي يعاني منها طفلك على حجم ورم الغدة النخامية. مع نمو الورم، قد تشمل أعراض العملقة ما يلي:

  • التعرق المفرط.
  • الصداع الشديد أو المتكرر.
  •  الضعف العام.
  • الأرق واضطرابات النوم الأخرى.
  •  تأخر البلوغ في الأولاد والبنات.
  • فترات الحيض غير المنتظمة في الفتيات.
  • الصمم.
  • تغييرات في الصوت.

قد يضغط الورم على الأعصاب في الدماغ لهذا يعاني عديد من الأطفال من الصداع أو مشكلات في الرؤية أو الغثيان من الأورام في هذه المنطقة. سنتعرف إلى مزيد بخصوص أضرار هرمون النمو الآن.

أضرار هرمون النمو

ترتبط المضاعفات طويلة المدى التي قد يعاني منها بعض الأشخاص بالطول المفرط والتأثيرات العامة في الأنسجة الرخوة والأعضاء الداخلية. مثل:

  • مشكلات في الحركة بسبب ضعف العضلات.
  • التهاب المفاصل.
  • تلف الأعصاب الطرفية (الأعصاب التي تزود اليدين والقدمين).
  • مشكلات في الرئة مثل توقف التنفس في أثناء النوم.
  • مشكلات في القلب والصمامات.
  • مضاعفات مثل مرض السكري.

يمكن لصعوبة المهام اليومية مثل شراء الملابس والأحذية والأثاث المصمم للأشخاص ذوي الحجم المتوسط أن تقلل من التكيّف، وقد يسهم ذلك في بعض المشكلات النفسية التي تُلاحظ لدى من يعانون من العملقة. لذلك العلاج المبكر قد ينقذ كثيرًا من الأطفال. اعرفي طرق العلاج في ما يلي.

علاج زيادة هرمون النمو

تهدف علاجات العملقة إلى إيقاف أو إبطاء إنتاج طفلك لهرمونات النمو، وهو ليس أمرًا سهلًا، قد يحتاج طبيبك إلى استخدام مجموعة من التقنيات لعلاج طفلك بفاعلية مثل:

  1. الجراحة: الجراحة عادة ما تكون الخيار الأول لإزالة ورم الغدة النخامية. سيصل الجراح للورم بعمل شق في أنف طفلك. يمكن استخدام المجاهر أو الكاميرات الصغيرة لمساعدة الجراح على رؤية الورم في الغدة. في معظم الحالات، يتمكن طفلك من العودة إلى المنزل في اليوم التالي للجراحة. ومع ذلك، فإن الجراحة ليست خيارًا لجميع الحالات، مثل الحالات التي يكون فيها الورم كبيرًا جدًا أو قريبًا جدًا من الأوعية الدموية أو الأعصاب. في بعض الأحيان، يمكن للجراحة إزالة جزء فقط من الورم، بينما يُعالج الجزء الآخر بالأدوية أو العلاج الإشعاعي.
  2. الدواء: العلاج الدوائي خيار آخر يعمل على تقليص الورم بمرور الوقت وإيقاف إنتاج هرمون النمو الزائد باستخدام الدواء. تحاكي هذه الأدوية هرمونًا آخر يوقف إنتاج هرمون النمو. عادةً ما تؤخذ حقنة مرة واحدة في الشهر.
  3. الجراحة الإشعاعية بسكين جاما: إذا لم تكن الجراحة ممكنة، فقد تكون الجراحة الإشعاعية بسكين جاما خيارًا جيدًا. سكين جاما عبارة عن مجموعة من حزم الأشعة الدقيقة عالية التركيز، التي تستهدف مباشرة الورم دون الإضرار بأي أنسجة محيطة. قد يستغرق علاج سكين جاما شهورًا إلى سنوات ليكن فعالًا بالكامل ولإعادة مستويات هرمون النمو إلى وضعه الطبيعي. يُجرى في المستشفى تحت التخدير العام، ولكن نظرًا إلى أن الإشعاع في هذا النوع من الجراحة مرتبط بالسمنة وإعاقات التعلم والمشكلات العاطفية لدى الأطفال، فإنه لا يُستخدم عادةً إلا عندما لا تعمل خيارات العلاج الأخرى.
  4. العلاج الإشعاعي: غالبًا ما يُستخدم العلاج الإشعاعي بالتزامن مع الجراحة إذا كان لا يمكن إزالة الورم بالكامل.

يعد علاج زيادة هرمون النمو لدى الأطفال أمرًا ضروريًا لتوفير حياة صحية لهم. قد يكون من الصعب على الوالدين اكتشاف زيادة هرمون النمو لدى أطفالهم قد تبدو الأعراض مثل طفرات نمو الطفولة الطبيعية في البداية، لكن يمكن ملاحظة التطور السريع للأعراض بعد وقت قليل وبدء العلاج يوفر لهم متوسط عمر طبيعيًا ويجنبهم معظم المضاعفات التي تسببها الزيادة الهرمونية. ومع ذلك، هناك حاجة إلى متابعة طبية منتظمة لمراقبة الحالة بمرور الوقت.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه لتنشئته على أسس سليمة، عن طريق زيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

آية حسين زكي محمد

بقلم/

آية حسين زكي محمد

صيدلانية، أهوى الكتابة والأشغال اليدوية، ومهتمة بتعليم الأطفال وبصحتهم النفسية. يعنيني الهدوء والاطمئنان، وأرجو أن تكون لكلماتي نصيبًا منهما.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon