لهذه الأسباب قد يقل السائل الأمنيوسي في الشهر الثامن

نقص السائل الأمنيوسي

السائل الأمنيوسي يعد إحدى الدعامات الأساسية اللازمة لحياة الجنين، فهو يحميه ويساعد على تكوين العضلات والأطراف والرئتين والجهاز الهضمي. ويتكون السائل الأمنيوسي من بداية الحمل، ويصنع بالأساس من الماء المستمد من الأم، ثم يصبح بول الجنين هو المكوّن الأساسي له بعد الأسبوع العشرين من الحمل.

يمكن للطبيب أن يقيم كمية السائل الأمنيوسي بواسطة الأشعة فوق الصوتية، وفي بعض الأحيان قد يشخص الطبيب إحدى حالتين، إما زيادة كمية السائل الأمنيوسي وإما نقص السائل الأمنيوسي.

ويرجع نقص السائل الأمنيوسي في الأساس إلى تسربه، وتعد هذه واحدة من أشهر المشاكل التي قد تواجه المرأة في أثناء فترة الحمل، وهي حالة يجب الالتفات إليها جيدًا، لأنها قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة على صحة كلٍّ من الأم والطفل.

ما أسباب نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين؟

إليكِ أشهر أسباب نقص السائل الأمنيوسي حول الجنين:

العيوب الخلقية

العيوب الخلقية في الجنين المرتبطة بتكوين الكلى أو الجهاز البولي، تعني قلة إنتاج البول من الجنين وبالتالي قلة السائل الأمنيوسي.

وجود مشاكل في المشيمة

فمشاكل المشيمة تؤثر سلبًا على التغذية الدموية ووصول المغذيات إلى الجنين، وبالتالي يقل تكوين السوائل وإنتاج البول.

تسرب السائل الأمنيوسي

ويحدث ذلك إما لوجود تمزق في كيس الحمل، فتتسرب كميات بسيطة من السائل الأمنيوسي على فترات، أو يحدث نزول لكمية كبيرة منه قبل وصول الحمل إلى الأسبوع الـ37، وهذا ما يعرف بتمزق مبكر لكيس الحمل (PROM)، ويمكن تشخيص وجود تمزقات في كيس الحمل بإحساس الأم بنزول السائل الأمنيوسي من المهبل.

تأخر موعد الولادة

استمرار الحمل لما بعد الأسبوع 42 من الحمل، فهذا يعني شيوخ المشيمة، ما يؤثر على كفاءة عملها.

حالات صحية تصيب الأم خلال الحمل

مثل الجفاف أو ارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل أو الإصابة بمرض السكر.

ما خطورة نقص السائل الأمنيوسي في الشهر الثامن والتاسع؟

تقدير مدى تأثير نقص السائل الأمنيوسي على الجنين يعتمد على مدى تطور نمو الجنين، وفي الأشهر الأخيرة من الحمل قد يؤدي نقص السائل الأمنيوسي إلى:

  1. تأخر نمو الجنين والتأثير على تطور تكونه.
  2. الولادة المبكرة.
  3. مضاعفات في أثناء الولادة مثل الضغط على الحبل السري، وخروج البراز إلى السائل الأمنيوسي، أو اللجوء إلى الولادة القيصرية.

علاج مشكلة نقص السائل الأمنيوسي في الشهر الثامن

يحاول الأطباء دائمًا مساعدة الأم على الوصول إلى الشهر التاسع لاستكمال فترة الحمل، وإتمام عملية الولادة بصورة آمنة لكلٍ من الأم والجنين كما يلي:

  1. المتابعة المستمرة للحالة العامة للأم والجنين وكمية السائل الأمنيوسي، مع التزام الأم بالراحة التامة، وقد يستدعي ذلك إقامة الأم في المستشفى.
  2. إعطاء المضادات الحيوية كعلاج أساسي في حالات وجود تمزق في كيس الحمل.
  3. إجراء بعض الاختبارات التي تساعد على تقييم نشاط الجنين.
  4. تقييم مدى اكتمال نمو الرئتين.
  5. حقن الكورتيزون عند اللزوم، للمساعدة في اكتمال نمو الرئتين.
  6. توليد الأم عندما يرى الطبيب ضرورة ذلك.

إجراءات يتبعها الطبيب عند توليد الأم

إذا قرر الطبيب توليد الأم، فإنه قد يتبع أحد الإجراءات الآتية:

  • حقن كميات من السائل الأمنيوسي داخل الرحم، لضمان عدم حدوث اختناق للجنين بالحبل السري في أثناء الولادة.
  • زيادة إعطاء السوائل للأم سواءً عن طريق الشرب أو باستعمال محاليل وريدية.

عزيزتي الأم الحامل، إذا أحسستِ بنقص السائل الأمنيوسي وتسربه عن طريق المهبل في أثناء الحمل، فلا تترددي في الرجوع إلى الطبيب، فعلاج هذه الحالة يعتمد كثيرًا على الاكتشاف المبكر.

تعكر السائل الأمينوسي حالة قد تصاحب نقصه، تعرفي على دلالتها في هذا المقال.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما"

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
leaking amniotic fluid during pregnancy
leaking amniotic fluid pregnant
pregnancy complications
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon