هل يؤثر الصيام على كمية السائل الأمنيوسي حول الجنين؟

تغذية وصحة الحامل

السائل الأمنيوسي هو السائل الذي يحيط بالجنين في رحم الأم، ويتكون بالأساس من بلازما الأم حتى الأسبوع العشرين من الحمل، وبعد الأسبوع العشرين يصبح بول الجنين هو المصدر الرئيسي لتكوين السائل الأمنيوسي، وهو سائل يميل للاصفرار ويتواجد داخل كيس يسمى "الكيس الأمنيوسي".

 وتتفاوت كمية السائل الأمنيوسي على مدار فترة الحمل، حيث يبلغ أقصى كمية له في الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل بمقدار 800 ملليلتر، وتقل كميته لتصل إلى 600 ملليلتر عند الأسبوع الأربعين في الحالات الطبيعية. وقد يؤدي نقص أو زيادة كمية السائل الأمنيوسي عن المعدلات الطبيعية بالنسبة لفترة الحمل إلى حدوث بعض المضاعفات للجنين أو للأم أو لكليهما.

ما النسبة الطبيعية للسائل الأمنيوسي حول الجنين؟

هل يؤثر الصيام على كمية السائل الأمنيوسي؟

لم تثبت أي من الأبحاث الطبية التي أجريت على السيدات الحوامل اللاتي صُمنّ في رمضان، حتى لو كان الصيام في أشهر الصيف، وجود أي تأثير للصيام على كمية السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين.

ما وظيفة السائل الأمينيوسي؟

طبيعة السائل الأمنيوسي تجعل منه وسطًا مثاليًّا ملائمًا لحركة الجنين، وهذه الحركة تمثل جزءًا رئيسيًّا من تطور الجنين ونموه، حيث تساعد على نمو العظام في أطراف الجنين، بالإضافة إلى أنه يحافظ على درجة حرارة جسم الجنين، ويحميه من التأثر بأي إصابة في بطن الأم. فهو مهم جدًّا لدعم نمو الجهاز التنفسي الناشئ لدى الجنين، وخصوصًا الرئتين حيث يعد المصدر الرئيسي لترطيب الأغشية المبطنة لرئتي الجنين طوال فترة الحمل وحتى الولادة.

ما الأسباب التي تؤدي إلى نقص كمية السائل الأمنيوسي؟

يتمكن الأطباء من قياس كمية السائل الأمنيوسي الموجود في رحم الأم بعدة طرق، لعل أشهرها على الإطلاق هو مؤشر أو معامل السائل الأمنيوسي (AFI)، ويتم ذلك باستعمال السونار. ويعد مؤشر السائل الأمنيوسي بمعدل يقل عن 500 ملليلتر في الفترة بين الأسبوعين الثاني والثلاثين والسادس والثلاثين، دليلًا على نقص السائل الأمنيوسي، وهي حالة تحدث في نحو 8% من النساء الحوامل، وتشمل أسباب نقص كمية السائل الأمينيوسي:

1. وجود عيوب خلقية في الجنين:

العيوب الخلقية في الكلى أو الجهاز البولي للجنين تؤدي إلى نقص البول، ومن ثم نقص السائل الأمنيوسي.

2. وجود مشكلات في المشيمة:

فعدم وصول كميات مناسبة من الدم والمغذيات من الأم للجنين عن طريق المشيمة، يؤدي إلى نقص بول الجنين.

3. وجود تسريب أو تمزق في الأغشية المحيطة بالسائل الأمنيوسي:

وقد يؤدي ذلك إلى تدفق كمية كبيرة من السائل، أو نزول كميات صغيرة بشكل مستمر.

4. تخطي موعد الولادة:

خصوصًا بعد الأسبوع 42، نتيجة لضمور المشيمة وعجزها عن القيام بدورها بكفاءة.

5. إصابة الأم ببعض المضاعفات:

مثل الجفاف أو ارتفاع ضغط الدم، أو تسمم الحمل أو السكر، أو نقص الأكسجين نتيجة لبعض أمراض الجهاز التنفسي.

ما خطورة نقص كمية السائل الأمينيوسي؟

في الأشهر الأولى من الحمل:

في الأشهر الأخيرة من الحمل:

  • تأخر نمو الجنين داخل الرحم.
  • الولادة المبكرة.
  • حدوث مضاعفات في الولادة، مثل الضغط على الحبل السري.

يعد نقص السائل الأمنيوسي سببًا في العديد من المشكلات الطبية التي قد تؤثر مباشرةً على الأم والجنين، ولكن لم يثبت عزيزتي أن الصيام يعد أحد أسباب نقصه.

المصادر:
American Pregnancy Association
NCBI
NCBI
ScienceDirect
Biology Dictionary

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
في إجازة كورونا: كيف أقضي الوقت مع طفلي في المنزل؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon