أعراض نقص اليود عند الحامل

أعراض نقص اليود عند الحامل

كل أم تعرف أهمية التغذية في الحمل؛ ويركز الكثيرين على تناول حمض الفوليك وفيتامين "د" دون التركيز على باقي العناصر المهمة الأخرى وعلى رأسها اليود، في هذا المقال، سنخبركِ بأعراض نقص اليود عند الحامل، وأهميته في الحمل وبعد الولادة، وتأثير هذا النقصان على الجنين فيما بعد. 

أعراض نقص اليود عند الحامل

إليكِ أشهر أعراض نقص اليود التي تظهر على الحامل:

  1. التورم في مقدمة الرقبة بسبب تضخم الغدة الدرقية، وهو أحد أكثر الأعراض الشائعة لنقص اليود في الجسم، ويحدث بسبب اضطراب الغدة الدرقية نتيجة لنقص اليود في الجسم. 
  2. تؤدي مستويات اليود المنخفضة في الجسم إلى إبطاء عملية الأيض، وبالتالي تخزين الجسم لدهون الأطعمة بدلًا من حرقها في نظام حرق السعرات الحرارية الطبيعي بالجسم، وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن غير متوقع والمفاجأة.
  3. مستويات اليود المنخفضة في الجسم تجعلك تشعرين بالتعب والإرهاق أكثر من المعتاد، لأن جسمك يحتاج إلى المعادن لإنتاج الطاقة، وهو ما لا تلتفتين له في الحمل، بسبب أن التعب من أعراض الحمل الأساسية. 
  4. سقوط الشعر، وهو ما لا يحدث في الحمل على العكس تزداد كثافة شعرك في الحمل، وبسبب نقصان اليود في الجسم لا تستطيع بصيلات الشعر التجدد ويحدث تساقط شديد في الشعر. 
  5. جفاف الجلد وتقشره بسبب نقص اليود الذي يساعد في تجديد خلايا البشرة، كما أنه يساعد الجسم في التعرق وترطيب الخلايا، وبالتالي فنقص اليود يسبب قلة العرق ورطوبة الجسم. 
  6. يساعد اليود في توليد الحرارة في الجسم، ولذلك عندما تنخفض مستويات اليود في الجسم تشعرين بالبرد أكثر من المعتاد. 
  7. قد يؤدي نقص اليود إلى إبطاء معدل ضربات القلب، ما يجعلك تشعرين بالضعف والتعب والدوار وحدوث إغماء أكثر من مرة. 
  8. النسيان وصعوبة التعلم، نقص اليود أحد الأسباب المحتملة لحدوث هذا الأمر. 
  9. توقف نمو الجنين أو ملاحظة الطبيب لصعوبة نمو الدماغ لديه. 

أهمية اليود للحامل

اليود من أهم المعادن الضرورية لإنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وهي مهمة لعملية الأيض الصحي والنمو والتطور، ولذلك فهو مهم بشكل خاص في الفترة السابقة للحمل، وفي أول 16 أسبوع من الحمل أي الثلاثة أشهر الأولى، لأنه يؤثر بشكل مباشر على النمو الصحي لدماغ الجنين. 

مخاطر نقص اليود للحامل 

اليود من أهم المعادن في الحمل، لأنه ضروري لنمو دماغ الجنين وهيكله العظمي، وكذلك عملية الأيض في جسمك، في الأسابيع الأولى من الحمل وتحديدًا الثلاثة أشهر الأولى، يعتمد الجنين تمامًا عليكِ لتزويده بهرمون الغدة الدرقية، فإذا كنتِ تعانين من نقص اليود، وبالتالي هرمون الغدة الدرقية في أثناء الحمل وقبله، فجنينكِ يكون أكثر عرضة للإصابة بالضعف العقلي، وقد يؤدي الأمر إلى حدوث إعاقة ذهنية. 

تحليل نقص اليود

هو عبارة عن تحليل بول يتعرف فيه الطبيب على نسبة اليود الموجودة في جسمك من خلال العينة المأخوذة، ويطابقها بالمعدل الطبيعي لليود في الجسم، وبعدها يستطيع تحديد معدل النقصان في اليود داخل جسمك وهل يصل إلى درجة الخطورة أم لا. 

علاج نقص اليود 

إلى جانب المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، فهناك بعض الأطعمة القليلة التي تحتوي على نسب مرتفعة من اليود ويمكنك التركيز عليها في نظام الغذاء اليومي في الحمل، وهي:

  • سمك القد. 
  • سمك التونة المعلبة.
  • الأعشاب البحرية.
  • الزبادي. 
  • ملح اليود. 
  • البيض. 
  • الخوخ المجفف. 

يحتاج الشخص العادي إلى 150 ميكروجرامًا من اليود يوميًا في نظامه الغذائي، أما في حالة الحامل فالعدد يزيد ليصل إلى 220 ميكروجرامًا، والمرضع يصل العدد إلى 290 ميكروجرامًا يوميًا. 

أفضل طريقة لإضافة اليود إلى طعامك اليومي، هو استخدام ملح اليود في تتبيل الوجبات اليومية، ملعقة صغيرة من ملح اليود على مدار اليوم كافية لتغطية احتياجاتكِ في حالة الحمل.

وأخيرًا، متابعة أعراض نقص اليود عند الحامل مهمة للتأكد من عدم حدوث مضاعفات على الجنين فيما بعد، لذلك التحاليل المستمرة وعينات البول والدم من أهم الأشياء التي يجب عليكِ متابعتها باستمرار طيلة فترة الحمل.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon