أعراض نزول المشيمة خلال الحمل

أعراض نزول المشيمة

تعتبر المشيمة من أهم الأعضاء التي تتكون في الرحم خلال فترة الحمل، فهي الجزء المسؤول عن نقل الأكسجين والمغذيات من الأم إلى الطفل، وتخرج بعد ولادة الطفل مباشرةً، ويرتبط الجنين بالمشيمة عن طريق الحبل السري. وللمشيمة عدة أوضاع داخل الرحم، ويعتبر نزول المشيمة واحدًا من الأوضاع غير المعتادة، وسنتعرف معًا في هذا المقال على أعراض نزول المشيمة خلال الحمل.

مكان المشيمة في الرحم

قبل التعرف على الأعراض لنتعرف أولًا على مواقع المشيمة داخل الرحم:

  1. مشيمة خلفية Posterior placenta: وتتكون عندما يتم زرع البويضة المخصبة في الجدار الخلفي للرحم، فتنمو المشيمة في المكان نفسه.
  2. مشيمة أمامية Anterior placenta: وتتكون عندما يتم زرع البويضة المخصبة في الجدار الأمامي للرحم، فتنمو المشيمة في المكان نفسه أيضًا.
  3. مشيمة نازلة Placenta praevia (low-lying placenta): وفيها تنمو المشيمة في الجزء السفلي للرحم باتجاه عنق الرحم.

والمشيمة النازلة قد تكون أمامية أو خلفية، كما أنها يمكن أن تكون متطرفة جدًّا بحيث تغطي جزءًا من عنق الرحم.

أعراض نزول المشيمة خلال الحمل

يعتبر النزيف هو العرض الأساسي، ويحدث في 70% إلى 80% تقريبًا من الحالات، ومن أعراضها أيضًا:

  • نزيف مهبلي بدءًا من الأسبوع العشرين للحمل.
  • حدوث نزيف بعد العلاقة الحميمة بين الزوجين.
  • كثافة النزيف تتراوح من خفيف إلى غزير.
  • عادةً لا يكون النزيف مؤلمًا، ولكنه قد يكون أحيانًا مصاحبًا بانقباضات للرحم وآلام في البطن.

أسباب نزول المشيمة خلال الحمل

يكون وضع المشيمة في الجزء الأسفل من الرحم بالقرب من عنق الرحم في الكثير من الحالات، ولكنها تهاجر إلى أعلى مع تقدم مدة الحمل، ويحدث ذلك في 90% تقريبًا من الحالات قبل الوصول إلى الأسبوع العشرين من الحمل، واستمرار المشيمة في الوضع المنخفض قد يرجع إلى عدة أسباب:

  1. أسباب تتعلق بالرحم

وجود ندبة في الجزء الأعلى من الرحم، والتي تعقب العمليات الجراحية، مثل الولادة القيصرية أو عمليات الكحت أو غيرها من العمليات.

  1. أسباب تتعلق بالمشيمة نفسها

حاجة المشيمة لزيادة حجمها للوفاء بالاحتياجات المتزايدة من نقل الأكسجين، كما في حالات الحمل في توائم، أو عند الأم المدخنة نتيجة لنقص الأكسجين في الدم.

نسبة نزول المشيمة خلال الحمل

نسبة حدوث المشيمة النازلة لا تزيد على 4 في الألف بعد الأسبوع العشرين من الحمل، وتزداد احتمالات حدوثها مع ارتفاع سن الأم، وارتفاع عدد الولادات السابقة لهذا الحمل، كما أن تكرار حدوث نزول المشيمة يكون أكثر حدوثًا للأم نفسها.

كيف يتغير مكان المشيمة خلال الحمل؟

غالبًا ما يكون التغير في مكان المشيمة خلال الحمل بصعودها إلى أعلى، ويظهر هذا بوضوح مع بلوغ الثلث الثالث من الحمل، حيث يبدأ نزول رأس الجنين إلى الحوض استعدادًا للولادة، ويتسبب ضغط رأس الجنين على الجزء السفلي من الرحم في تمدد جدار الرحم، وتحرك مكان المشيمة إلى أعلى.

عزيزتي الأم، اهتمي بملاحظة وجود أعراض نزول المشيمة خلال الحمل، والذهاب للطبيب على الفور، فهي من الحالات التي تحتاج إلى متابعة مستمرة ودقيقة خلال الحمل، خصوصًا في الثلث الثالث من الحمل، وتتم المتابعة باستعمال السونار بانتظام، كما يجب أن تعلم الأم أن الولادة في مثل هذه الحالات لا بد أن تكون ولادة قيصرية.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
placenta positions in pregnancy
placenta praevia
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon