ساهمي في تعزيز المهارات الإبداعية لدى طفلكِ

محتويات

    تُعتبر مرحلة ما قبل التعليم المدرسي من أهم المراحل الزاخرة بالخيال والسحر في حياة طفلك، وتُسهم تنمية مهارات الإبداع لديه خلال هذه المرحلة إسهاماً كبيراً في تمهيد الطريق نحو تطويرها واستغلالها في السنوات التالية من عمره.

    كيف تطورين المهارات الإبداعية لدى طفلكِ؟

    تحتاج مهارات طفلك الإبداعية إلى رعاية في سن مبكرة، لذا احرصي على توجيه طفلك من خلال تحفيز مخيلته، عن طريق طرح مسائل بسيطة والعمل على حلّها، ومساعدته على تقديم تفسيرات عن الأشياء من حوله.

    اقرئي أيضًا: احترسي.. هذه التصرفات تقتل إبداع طفلك

    6 خطوات لتطوير مهارات طفلكِ الإبداعية

    سيبدأ طفلك في إظهار مهاراته الإبداعية بطرق مختلفة في السنوات الأولى من عمره، فعليك الاستعداد للقيام ببعض الخطوات؛ لمساعدته على تطويرها بشكل أفضل.

    1.       تأكدي من توفير الظروف التي تحتاج إلى تفكير وحفزيه على التفكير. قومي بطرح الأسئلة التي تتطلب من الطفل إعطاء أجوبة.

    2.       تحدثي إلى طفلكِ باستمرار. اسأليه عن رأيه فيما يتعلق بالأمور العادية، مثل ألعابه وملابسه وأثاث المنزل.

    3.       أشركي طفلكِ في استكشاف طرق مختلفة للتغلب على المشكلات البسيطة، مثل كيفية تحريك الكرسي والطاولة في غرفته مثلًا.

    4.       اطرحي الأسئلة عندما تنشأ مشكلة أو عقبة ما، مثل "هل هناك طريقة أخرى لفعل ذلك؟"، مما يشجع طفلكِ على التفكير بأسلوب إبداعي.

    5.       احرصي على توفير مجموعة متنوعة من اللوازم والتجارب لحث طفلكِ على استخدام مخيلته، من خلال تشجيعه على الرسم باستخدام الألوان المائية بأصابعه أو ابتكار أشكال وشخصيات بواسطة عجين اللعب (الصلصال).

    6.       شجعي طفلك على فعل الأشياء بطريقةٍ مختلفة، كأن تطلبي منه أن يصنع لعبته الخاصة وأن يلعب بها على طريقته.

    شاهدي لعبة منتسوري بسيطة تساعد في تطوير مهارات طفلك من هذا الفيديو:

     

     

    أهمية التغذية خلال السنوات الأولى من عمر طفلك

    لأن نمو الطفل يتقدم بمعدل سريع جداً، يحتاج جسده إلى التغذية المثلى لبناء الأساس الأفضل لمستقبله. تُعد الأحماض الدهنية غير المشبعة والحديد من العناصر الغذائية الأساسية اللازمة لتطور النمو العقلي للطفل.

    1-  الأحماض الدهنية غير المشبعة (أحماض LCP’s)

    من المفضل زيادة مستويات الأحماض الدهنية غير المشبعة عند الأطفال خاصة لأن أجسامهم لا تستطيع إنتاجها بسهولة. وتعد الأحماض الدهنية غير المشبعة من أفضل العناصر الغذائية التي تساهم في تعزيز الجهاز المناعي فضلًا عن النمو العقلي للطفل.

    اقرئي أيضًا: بالجدول تغذية الطفل والمقدار المناسب لكل وجبة وكل عمر

    2-  الحديد

    يحتاج جسم الأطفال إلى كميات صحيحة من الحديد (وفقاً للاستهلاك اليومي الموصى به) خلال العام الأول والعام الثاني؛ إذ يشهد الطفل نمواً سريعاً خلال هذه الفترة، لاسيما في تطور الجهاز العصبي المركزي لديه.

    3-  فيتامين (أ)

    يعمل فيتامين (أ) على تقوية الجهاز المناعي وتعزيزه، وهو ضروري أيضاً من أجل نضارة البشرة وصحة البصر وسلامته، لذا يجب أن يحتوي الحليب المقدم للطفل في هذا السن على المواد الغذائية لنمو وتطور طفلك.

    اقرئي أيضًا: كل شيء عن الرضاعة الصناعية

    حليب "أپتاميل كيد" بتركيبة "پرونوترا"

    لأننا ندرك أن مساعدة طفلك في تطوير مهاراته التفاعلية أمر في غاية الأهمية؛ لتمكينه من فهم المحيط الذي يعيش فيه والتفاعل مع الأشخاص الذين يحبهم، ولأن توفير التغذية الصحية لطفلك في وقت مبكر لها الأولوية القصوى في رعاية طفلك من أجل نموه العقلي بشكل صحي سليم بما يدعم مهاراته التفاعلية، فإننا نقدم لك حليباً يساعد طفلك على النمو الصحيح بما يحتوي عليه من المواد الغذائية الضرورية لنمو طفلك.

    يُساعد حليب أپتاميل كيد بتركيبة پرونوترا على نمو الأطفال ويحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة وفيتامين (أ) والحديد وجميع المواد المغذية الضرورية الأخرى التي يحتاجها طفلك لتنمية قدراته الجسدية والصحية والعقلية بأسلوب صحي، إذ جرى تركيبه خصيصاً ليحتوي على كميات مناسبة من العناصر الغذائية التي تساعد في تلبية الاحتياجات الغذائية لدى الأطفال.

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    س
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon