ما تأثير مشكلة ضعف عضلة القلب على العلاقة الزوجية؟

ضعف عضلة القلب والجنس

عند إصابة أي من الزوجين بمرض في القلب، من الطبيعي أن يشعرا بالقلق بشأن العلاقة الحميمة، وقدرة الجهاز الدوري (الجهاز القلبي الوعائي) والقلب على الجهد المبذول فيها، فمن المعروف أنها تزيد معدل ضربات القلب، وبالتالي قد تكون هناك خطورة للإصابة بأزمة قلبية، وعلى النقيض هناك دراسات طبية تفيد بأن العلاقة الحميمة قد تفيد صحة القلب، وبين هذه الدراسات والمعتقدات الشائعة قد تحتارين عزيزتي في تحديد الرأي الصحيح، خاصة بعد التقدم الحديث في الأدوية والوسائل الحديثة المعالجة للقلب. تعرفي معنا في هذا المقال إلى كل ما يخص ضعف عضلة القلب والجنس، وتأثيره في كل من الزوجين، مع الإجراءات العلاجية المتبعة في علاج ضعف عضلة القلب.

 ضعف عضلة القلب والجنس

رغم مخاوف بعض الأزواج من تسبب ضعف عضلة القلب أو أمراض القلب عامة في الإصابة بأزمة قلبية خلال ممارسة  العلاقة الحميمة، فإنه لا يجب القلق حيال ممارستها إن كان الشخص المصاب حالته مستقرة، وقادرًا على طلوع السلالم أو المشي أو العدو لكيلو متر ونصف الكيلو على الأقل دون أي مشكلات، وعادة فرصة الإصابة بنوبة قلبية في أثناء ممارسة الجماع نادرة، ولا تستدعي الخوف، فهي بمثابة نشاط بدني خفيف إلى متوسط، وكذلك قليلة المدة، إذ تماثل القيام بالأعمال المنزلية أو الأنشطة اليومية، طالما لا يعاني الشخص من أعراض مقلقة، لكن يجب التوقف عن ممارسة الأنشطة المختلفة -بما فيها العلاقة الحميمة- حتى زيارة الطبيب واستقرار الحالة، إن كان المريض يعاني من الأعراض التالية:

  1. آلام الصدر.
  2. صعوبة التنفس وضيقه.
  3. عدم انتظام ضربات القلب.
  4. الغثيان وعسر الهضم.

لذا يجب معرفة أن فرصة الإصابة بالنوبة القلبية في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة للحالات المستقرة ضئيلة، وتماثل فرص الإصابة بها بعد ممارسة الأنشطة البدنية أو التمارين الرياضية الخفيفة أو المتوسطة، بل هناك فوائد طويلة المدى لممارسة الأنشطة البدنية -بما فيها العلاقة الحميمة- على الصحة، فقد وجد بعض الدراسات الطبية أن الرجال الذين يمارسونها مرتين أسبوعيًّا على الأقل، والسيدات اللائي يمتلكن حياة جنسية مُرضية، تقل لديهم فرص الإصابة بالأزمات القلبية، وكذلك الأشخاص الممارسين للتمارين الرياضية بشكل متوسط، ما يساعد على تقوية عضلة القلب، وتقليل ضغط الدم، وتخفيف التوتر، وتحسين النوم والمزاج والحالة النفسية لذا فإن أعطى الطبيب للمريض الإذن لممارسة الأنشطة الطبيعية، وكان لا يعاني من أي أعراض مقلقة، فمن الممكن ممارسة العلاقة الحميمة بشكل آمن، بشرط عدم أخذ أدوية الضعف الجنسي، خاصة للأشخاص الذين يتناولون أدوية النترات.

في الفقرة التالية نتحدث بشكل أكثر تفصيلًا عن ضعف عضلة القلب لدى الزوج أو الزوجة، فواصلي القراءة.

ضعف عضلة القلب عند الزوج

تكثر الإصابة بأمراض القلب في الرجال، فكل واحد من ثلاثة رجال يصابون بأمراض القلب، ومن عوامل الخطر التي قد تزيد حدوث أمراض القلب لديهم:

  • النمط الحياتي الساكن، وقلة النشاط، وتناول الطعام غير الصحي.
  • زيادة الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
  • التاريخ العائلي لأمراض القلب.

من الأعراض المبكرة لأمراض القلب:

  • صعوبة التنفس وضيقه بعد ممارسة الأنشطة البدنية، كطلوع السلم مثلًا.
  • الإحساس بالضيق في الصدر وعدم الراحة.
  • ألم غير معروف سببه بالجزء العلوي من الجذع والرقبة والفك.
  • الشعور بضربات القلب وسرعتها أو بطئها، أو عدم انتظامها عن الطبيعي.
  • الدوخة والإغماء.

كذلك قد يصاحب أعراض أمراض القلب بعض الأعراض التي تؤثر في العلاقة الحميمة، كذلك تغير أدوية القلب من سريان الدم في الجسم، ما يقلل وصول الدم للمناطق التناسلية، ويخل بالانتصاب، ما يؤثر في الأداء الجنسي، بالإضافة للأعراض الأخرى مثل:

  • فقدان الشهوة أو الرغبة الجنسية.
  • مشكلات في الانتصاب واستمراره.
  • صعوبة في الوصول للنشوة الجنسية.
  • القلق حيال الأداء الجنسي.

ضعف عضلة القلب عند الزوجة

رغم أنه يشيع أن الرجال يصابون بأمراض القلب أكثر من النساء، فإن السيدات يصبن بها أيضًا، وقد تختلف أعراضه عن الرجال، وعوامل الخطر التي تزيد فرص الإصابة بأمراض القلب لدى النساء تماثل الرجال، ويزيد عليها عوامل أخرى مثل:

  • الضغط العصبي والتوتر اللذان يؤثران في القلب لدى النساء أكثر من الرجال.
  • سن انقطاع الطمث الذي يقل فيه هرمون الإستروجين، ما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية.
  • مضاعفات الحمل، كالإصابة بارتفاع ضغط الدم أو سكري الحمل، اللذين يزيدان من فرص حدوث أمراض القلب.

قد تؤثر الإصابة بأمراض القلب في الزوجة وحياتها الجنسية بطريقتين هما:

  1. التأثير في ممارستها لأنشطتها بشكل طبيعي، بسبب الأعراض النفسية والبدنية المصاحبة للمرض، كصعوبة التنفس والإجهاد وتسارع ضربات القلب والخفقان والقلق والتوتر إزاء المرض.
  2. نقص الاستثارة والشهوة الجنسية والترطيب المهبلي وعدم الوصول للنشوة الجنسية والضعف الجنسي بشكل عام، سواء بسبب مرض القلب نفسه أو أدويته.

بالإضافة للخوف من الحمل، لما قد يمثل خطرًا على صحة الأم المصابة بضعف عضلة القلب، لكن كل هذه المخاوف، وبسبب التقدم العلمي والتكنولوجيا، قد لا تكون في محلها، فعادة ما يمر الحمل بسلام، وبالنسبة للضعف الجنسي، فهناك أدوية وطرق علاجية يصفها الطبيب تقلله.

أما في الفقرة التالية فسنمر سريعًا على الإجراءات العلاجية لضعف عضلة القلب.

علاج ضعف عضلة القلب

قد لا يحتاج ضعف عضلة القلب لعلاج، خاصة إن لم تظهر أعراض له، لكن عند ظهورها بشدة، فيجب التدخل العلاجي الذي لا يعالج ضعف القلب، لكنه يسيطر على الحالة، ويزيد كفاءة القلب قدر المستطاع، ويمنع حدوث مشكلات أخرى له، ومن العلاجات المتاحة:

  1. تناول الأدوية سواء التي تقلل ضغط الدم، أو تمنع احتباس الماء بالجسم، أو التي تحفز رجوع معدل ضربات القلب لطبيعته، أو التي تقي من جلطات الدم أو التي تقلل الالتهابات.
  2. الأجهزة المزروعة جراحيًّا، كمنظم ضربات القلب، ومزيل الرجفان.
  3. التدخل الجراحي.
  4. عملية زرع القلب، وهي الخيار الأخير إن تضرر القلب كثيرًا.

بالإضافة إلى أنه يجب اتباع نمط حياتي صحي، بتجنب الأكلات السريعة وعالية الدهون والحلويات.

ختامًا عزيزتي، بعد أن تعرفتِ إلى كل ما يخص العلاقة بين ضعف عضلة القلب والجنس لكلا الزوجين، لا داعي للقلق من الأمر، إلا في حالة ظهور أعراض شديدة للمرض لا تحتاج لأي مجهود، مع ضرورة المتابعة الدورية مع الطبيب، للاطلاع على الحالة أولًا بأول بما لا يؤثر في ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة بما فيها العلاقة الحميمة.

لمقالات أخرى عن المشكلات الصحية التي قد تتعرضين لها أنتِ أو أحد أفراد أسرتك، زوري قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Heart disease in women: Understand symptoms and risk factors
Cardiomyopathy
Signs and Symptoms of Heart Disease in Men
Matters of the heart: Sex and cardiovascular disease
Is Sex Dangerous If You Have Heart Disease?
Sexual Health Concerns in Patients With Cardiovascular Disease
Cardiomyopathy in Woman: Analysis of Sexuality.

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon