الجنس عن طريق الفم: فوائد وأضرار

الجنس عن طريق الفم

الجنس الفموي هو مداعبة واستثارة الأعضاء التناسلية للطرف الآخر باستعمال الفم أو اللسان والوصول للقذف أو النشوة عند المرأة بها، ويمكن استثارتها فقط وإكمال العلاقة الحميمة بالطريقة التقليدية، وعلى الرغم من أن عديدًا من الأزواج يمارسون الجنس الفموي أو يرغبون في الانغماس فيه، هناك آخرون أيضًا يشعرون أنه طريقة غير مستحبة لإعطاء المتعة، في كل الأحوال، يمكن التعامل مع الجنس الفموي باعتباره طريقة رومانسية للتعبير عن الحب لكل من الزوجين طالما أنه يتم برضا الطرفين، المهم الأخذ في الاعتبار الاحيتاطات الواجبة خلال هذا الإجراء، من أجل أن يكون آمنًا، إذا كان لديك أسئلة عن ممارسة الجنس عن طريق الفم، فهذا المقال يقدم لك مميزات وأضرار الجنس الفموي.

الجنس عن طريق الفم

الجنس عن طريق الفم له عديد من الفوائد الصحية، النفسية والجسدية، إليك بعض هذه الفوائد:

  • خلال فترة الحمل: عندما تكونين حاملًا، تزداد الرغبة في ممارسة العلاقة الزوجية، ولكنها غير مستحسنة تمامًا، لأنها يمكن أن تؤثر في صحة كل من الأم والجنين، قد يكون الجنس الفموي مناسبًا لهذه الفترة.
  •  يمكن أن يؤدي إلى هزات الجماع مذهلة: في إحدى الدراسات، وصفت 70٪ تقريبًا من النساء الجنس الفموي بأنه "ممتع للغاية"، حين يمارسه الشريك معهن من خلال تحفيز البظر، وقالت ثلث النساء إنهن بحاجة إلى هذا النوع من اللمس للوصول إلى النشوة.
  • زيادة التواصل بين الزوجين: قد يساعد الجنس الفموي الأزواج في الشعور بالاتصال أكثر، يقول بعض الأزواج إن ممارسة الجنس عن طريق الفم يساعد في الشعور بالتقارب، لكن الأبحاث تشير إلى أن الناس غالبًا ما يمارسون الجنس الفموي حتى لو لم يعجبهم، خاصة النساء، يمكن أن يؤدي ممارسة الجنس عن طريق الفم وتلقيه إلى تقوية العلاقات الفردية، ولكنه يمكن أيضًا أن يضغط على آخرين ويجعلهم يشعرون أنهم بحاجة إلى القيام بذلك لجعل شريكهم سعيدًا.
  • يحمي الرجال من الإصابة بسرطان البروستاتا: يمكن أن يفيد الجنس الفموي الرجل أيضًا، كلما زاد القذف لديه، تقل فرص إصابته بسرطان البروستاتا.

أضرار الجنس الفموي

على الرغم من الفوائد المتعددة للجنس الفموي، فله أيضًا عديد من الأضرار، والتي تشمل:

  • الإصابة بالكلاميديا أو السيلان: يمكن أن يؤدي الجنس الفموي إلى الإصابة بالكلاميديا أو السيلان، على الرغم من أن هذه العدوى المنقولة جنسيًا تظهر عادةً في منطقة الأعضاء التناسلية، فقد تظهر أيضًا في الفم والحلق.
  • كثير من الجنس الفموي قد يؤدي إلى إصابة الفم: أوضح أطباء الأسنان أن ممارسة الرجال للجنس الفموي بانتظام، قد يصيبهم بآفة غريبة على سطح الفم، كما أن حركة المص المصاحبة للسان قد تلعب أيضًا دورًا، ما يتسبب في تجمع الدم وتجلط الدم في هذه المنطقة.
  • الإصابة بسرطان الحلق: يمكن أن ينقل الجنس الفموي فيروس الورم الحليمي البشري، والذي يمكن أن يسبب سرطان الحلق، أفاد العلماء أن سلالات فيروس الورم الحليمي البشري عالية الخطورة التي تؤدي إلى سرطان عنق الرحم نفسها يمكن أن تنتقل أيضًا عن طريق الجنس الفموي، ومن المحتمل أن تسبب سرطان الرأس والعنق والحلق أيضًا.
  • الإصابة بفيروس الهربس: الهربس هو عدوى يسببها فيروس الهربس البسيط، الذي يصيب الأعضاء التناسلية الخارجية ومنطقة الشرج والأسطح المخاطية، الانغماس في ممارسة الجنس عن طريق الفم إذا كان شريكك يعاني من هذه العدوى يمكن أن يجعلك عرضة له أيضًا، لذا يُنصح باستخدام الواقي الذكري لتوفير الظروف الصحية وإعطاء المتعة أيضًا.

الرأي الطبي في الجنس الفموي

كثير من الأزواج والزوجات يسألون عن ممارسة الجنس عن طريق الفم، وهل هذا أمر طبيعي وآمن وصحي؟ وما الضرر فيه؟ وغير ذلك، معنا د. علياء أمين طبيبة النساء والتوليد للإجابة عن أسئلتنا.

  • ما رأي الطب في ذلك، وهل الجنس الفموى آمن؟

ترى بعض المدارس الطبية أن الجنس الفموى "أكثر أمانًا" خاصة عند إصابة الشخص الآخر ببعض الأمراض التي تنتقل بالممارسة الحميمة، لكن الحقيقة أنه لا يوجد أمان 100% إن كنا نتحدث عن الأمراض، فهناك قائمة أخرى من الأمراض قد تصيب من يمارسون الجنس الفموي مثل أمراض اللثة والأسنان مرورًا بالهربس وصولًا إلى سرطان الحلق والعكس، إذ يمكن أن يصيب الأعضاء التناسلية بعض الالتهابات بسبب اللعاب، وفي كل الأحوال، فإن أمراض مثل الإيدز والتهاب الكبد بأنواعه A وB وC وخلافه يمكن أيضًا أن تنتقل عبر الفم، إن كان في الفم أي جرح فتتصل بالدم.

لذا ينصح إن كان الزوجان معتادان على ذلك، ينصح الرجل باستخدام الواقي الذكري عندما تثيره زوجته وذلك لحمايته وحمايتها، وباستخدام الزوج لأصابعه أكثر من فمه ولسانه عندما يثير زوجته، وكذلك يجب على الزوجة الانتباه جيدًا حتى لا يحدث قذف قريب من فمها، وقد انتشرت الآن بعض المنتجات التي تكون عبارة عن واقي فموي ولها نكهات مختلفة، وإن كانت ليست آمنة 100% أيضًا.

خاصة أن هناك بعض الدراسات الحديثة التي وجدت رابطًا بين سرطان الفم وممارسة الجنس الفموي، ومنها دراسة حديثة نشرتها مجلة New sensitive حول 1600 مريض بسرطان الفم، وثبت أنهم كانوا يمارسون الجنس الفموي بمعدلات كبيرة.

  • أخيرًا ما رأيك كطبيبة؟

من الأفضل وهذا رأيي الشخصي كطبيبة، أن تجري المداعبة والتقبيل السريع حول هذا المكان وليست المداعبة الكاملة بالفم واللسان لعضو الرجل أو للأماكن الحساسة للمرأة، وبذلك تتحقق المتعة ويكون فيها ابتعاد عن أي شيء يمكن له أن يضر أيًا من الزوجين، وفي كل الأحوال يجب أن يكون الأمر برضا الطرفين.

 ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن نقدم لك كل ما تحتاجين لمعرفته بخصوص ممارسة الجنس عن طريق الفم، في كل الأحوال، المهم القيام بتلك التجربة بموافقة الطرفين لتحقيق المتعة لكلاكما، مع الأخذ في الاعتبار الأضرار التي قد تنتج عن هذه الممارسة.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن العلاقة الزوجية، يمكنكِ زيارة قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

المصادر:
18 Benefit and Harm of Oral Sex
Do you prefer oral sex? Know about its benefits and side-effects too
14 Things Every Woman Needs to Know About Oral Sex

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon