ما تأثير وجود الأطفال على الحياة الزوجية؟

تأثير الأطفال على الحياة الزوجية - الحياة الزوجية والأولاد

العلاقة الزوجية في بدايتها غنية بالحب والمشاعر الرائعة، وتفاهم الزوجين يساعد على نجاحها ويجعلها علاقة مثالية، لكن هذا الانسجام قد يختل بنسب متفاوتة بعد قرار الحمل ووجود الأطفال داخل هذه الحياة، فتأثير الأطفال على الحياة الزوجية كبير ويتوقف على طبيعة كل زوجين.

 وعلى الرغم من التأثير الإيجابي للأطفال، فإن العلاقة الزوجية يصيبها كثير من التوتر وتختفي الرومانسية والحب والمشاعر لفترات طويلة، بسبب التعب والإرهاق طوال اليوم مع الأطفال، تعرفي معنا على تأثير الأطفال على الحياة الزوجية وكيف تحققين التوازن بين الحياة الزوجية والأولاد.

تأثير الأطفال على الحياة الزوجية

يختلف تأثير الأطفال على الحياة الزوجية حسب طبيعة العلاقة بين الطرفين من البداية، لكن في كل الحالات تتأثر العلاقة كثيرًا بعد قدوم الأطفال كالتالي:

  • رفاهية العلاقة الحميمة العفوية التي تحدث في أي وقت وفي أي مكان لن تكون كما كانت من قبل.
  • الخروج والعطلات في الغالب تقتصر على عطلات عائلية حتى يكبر الأطفال، إذ يمكنك حينها تركهم والسفر مع زوجك بمفردكما.
  • المنزل الرومانسي سيتحول إلى منزل عامر بأغراض صغيرة متناثرة في كل مكان، وفي الغالب تخص أطفالك.
  • الأطفال يضيفون المرح والحب والمشاعر الجياشة في المنزل، ولكنه سيتحول من منزل أنثى وذكر يحبان بعضهما البعض وتتدفق المشاعر بينهما، إلى منزل أسرة تتمحور المشاعر فيها حول العائلة وقيمة الأسرة.
  • زيادة المشكلات الزوجية بسبب زيادة المسؤوليات، فالآن لديكما أطفال يجب أن تتناقشا في كل الأمور الخاصة بهم، والتي لا بد أن يحدث فيها اختلاف كبير في وجهات النظر.
  • الوقت الذي تقضيانه معًا سيكون معظمه مليئًا بالتعب والإرهاق الناتج عن اليوم الطويل مع الأطفال والعمل والمنزل، وفي الغالب سيفضل أحدكما أو كلاكما النوم على فعل أي شيء آخر وإن كان في احتياج إليه.

مشكلة التوفيق بين الحياة الزوجية والأولاد

المشكلة الحقيقية هي عدم إدراك الزوج والزوجة منذ البداية وقبل قرار الإنجاب أن حياتهما حتمًا ستتغير، وعدم الإدراك والوعي بمتطلبات المرحلة الجديدة وإضافة شخص جديد لا يقوى في البداية على إطعام نفسه ويعتمد عليهما في كل شيء إلى أن يتعلم ويكبر، فعدم إدراك هذه الحقيقة يجعل من الصعب على الطرفين التعامل معها.

أما في حالة الوعي قبل الإنجاب بأن الحياة ستختلف بالكامل عن الماضي، واستعداد الطرفين للتضحية من وقتهما ومالهما وجهدهما وكل ما يملكون كي يكبر الصغار وتتكون الأسرة، سيستمتعان حتمًا بكل التفاصيل الصغيرة التي تمر بهم، على الرغم من التعب والإرهاق المصاحب لتلك الرحلة.

وتقبل وجود الأطفال ومعرفة كيفية توزيع المهام والمشاركة، سيمنحك أنتِ وزوجك راحة نفسية كبيرة، على الرغم من قلة عدد مرات العلاقة الحميمة أو قلة السفر والمواعيد الغرامية والرومانسية، فالثقة في الطرف الآخر والرغبة في تكوين أسرة ستكون أساس الرضا في العلاقة، والسعادة بكل تفاصيلها وشكلها الجديد بعد وجود الأطفال.

العلاقة الزوجية الناجحة

نجاح العلاقة الزوجية يعتمد على عوامل كثيرة بعد إنجاب الأطفال، ومن أهم هذه العوامل:

  • المشاركة في تفاصيل المنزل والتربية، وعدم ترك المسؤولية على طرف واحد فقط.
  • دور الأب في تربية الأطفال، والدور ليس بعدد الساعات التي يقضيها، لكن بالأفعال التي يقوم بها في تلك الساعات القليلة.
  • تقبل الآخر بشخصيته كما هي، فالبشر مختلفون ولولا اختلافهم لأصبحت الحياة بائسة ومملة، فالاختلاف في طريقة التعبير عن الحب وتقديم النصح والتعامل مع الأطفال يجب أن يتقبلها طرفا العلاقة كي تنجح بالنهاية.

وأخيرًا، نجاح العلاقة الزوجية لا يعني أن تكون السعادة هي العنوان الرئيسي لتلك الحياة، ولكنه هو القدرة على التعايش وتخطي كل المواقف الصعبة التي تمر بها العلاقة في كل مراحلها، والتخلي عن العند والغرور. ولا تنسي أن الأطفال نعمة كبيرة في الحياة ولن تشعرا بتلك النعمة إلا مع تقدم العمر، لذا استمتعا بتأثير الأطفال على الحياة الزوجية ولا تنظرا للجانب السلبي منه فقط.

المصادر:
This Is Marriage…After Kids
Staying Lovers While Raising Kids
افضل دكتور نفسي في مصر

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
5 طرق خاطئة تعبر بها الأم عن حبها لابنها
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon