5 أنواع للتبول اللا إرادي عند المرأة وعلاجه

تعاني الملايين من النساء حول العالم من سلس البول، وهو نزول البول لا إراديًّا من المرأة، وقد يحدث ذلك بنزول بضع قطرات من البول من المرأة في أثناء الجري أو الكحة، أو بنزول كمية كبيرة منه بعد الإحساس المفاجئ بالحاجة للتبول.

وقد تعاني بعض النساء من كلا العرضين، وهذه الحالة تصيب الكثيرات بالإحساس بالتوتر والخوف من المشاركة في أي نشاطات اجتماعية خوفًا من الإحراج، والأكثر سوءًا هو نزول البول في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، ما قد يتسبب في محنة عاطفية للمرأة أو لكلٍ من الزوجين.

لماذا أشعر بحرقة خلال التبول بعد العلاقة الحميمة؟

وينتشر سلس البول بين النساء تقريبًا ضعف انتشاره بين الرجال، فعوامل خاصة بالنساء مثل الحمل والولادة وسن اليأس، بالإضافة إلى التركيب التشريحي للجهاز البولي للمرأة، كلها تعمل على زيادة انتشار هذه الحالة بين النساء عنها بين الرجال، وتزداد احتمالات إصابة النساء بسلس البول مع التقدم في العمر.

متى يكون سلس البول بعد الولادة خطرًا؟

ترتبط حالات سلس البول بوجود مشكلات في العضلات والأعصاب التي تتحكم في عملية إخراج البول، حيث تعتمد عملية التبول على انقباض عضلات المثانة عند امتلائها لإخراج البول، بالتزامن مع ارتخاء العضلات العاصرة المحيطة بمجرى البول.

في حالات سلس البول، تنقبض عضلات المثانة بطريقة مفاجئة، مع وجود ضعف في العضلات العاصرة المحيطة بمجرى البول مما يؤدي لخروج البول بسرعة.

أنواع سلس البول أو التبول اللا إرادي:

1. سلس بول ناتج عن الضغط العصبي:

وغالبًا ما يتبع الكحة أو الضحك أو العطس، أو أي حركات تمثل ضغطًا على المثانة، هذا النوع منتشر جدًّا بين النساء ويمكن علاجه.

2. سلس بول مندفع:

وهو الذي يحدث عند مرور البول بعد الإحساس المفاجئ بالحاجة للتبول ودون توفر وقت للذهاب للحمام، وهذا النوع من التبول اللا إرادي يمكن أن يحدث في أثناء النوم أيضًا.

بعض الحالات المرضية تزيد من حالات السلس المندفع، مثل حالات فرط نشاط الغدة الدرقية أو الإصابة بالسكر.

3. سلس بول ناتج عن المثانة النشطة:

وهو حالة تنتج عن وصول مؤشرات عصبية للمثانة، تؤدي إلى انقباض عضلاتها دون سابق إنذار، وفي هذه الحالات تزداد عدد مرات التبول لتتخطى 7 مرات يوميًّا، وهي حالات يصاحبها تبول لا إرادي في أثناء النوم أيضًا.

4. سلس بول وظيفي:

وهي حالات تتأخر فيها المرأة عن إخراج البول نتيجة لإصابتها بأمراض أخرى، مثل الألزهايمر أو صعوبة الحركة الناتجة عن التهابات الأعصاب أو المفاصل أو هشاشة العظام.

5. سلس بول فيضي:

وينتج عن ضعف في عضلات المثانة، تتسبب في عدم التمكن من إفراغها تمامًا من البول.

كيف يتم تشخيص حالات سلس البول؟

يجري الطبيب بعض الاختبارات والفحوص التي تساعده في تشخيص نوع حالات سلس البول التي تعاني منها المرأة، ومن بينها الفحص بالموجات فوق الصوتية، ومنظار المثانة، واختبار المثانة والذي يعتمد على أن تكح المريضة، مع مراقبة الطبيبة لفتحة مجرى البول.

علاج حالات سلس البول:

  1. العلاج يتضمن العديد من الإجراءات التي تعتمد على مجهود المريضة الشخصي، مثل:
  • دخول الحمام على فترات منتظمة متقاربة لإفراغ المثانة أولًا بأول، ويتم زيادة هذه الفترات تدريجيًّا في أثناء العلاج.
  • ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات أرضية الحوض.
  1. العلاج الدوائي: ويعتمد على أدوية تساعد على استرخاء عضلات المثانة.
  2. أجهزة مهبلية: تعمل على تدعيم وضع المثانة.
  3. حقن: لتدعيم العضلات العاصرة المحيطة بمجرى البول.
  4. التدخل الجراحي.

إن نسبة الإصابة بسلس البول بين النساء فوق سن الخامسة والثلاثين تزيد على 25%، فهي من الحالات المنتشرة جدًّا بين النساء، وهناك علاجات متعددة تلائم الحالات المختلفة، فلا تترددي في استشارة الطبيب لسرعة إيجاد العلاج المناسب.

المصادر:
Medicine Net
On Health

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
هل ينتقل فيروس كورونا خلال العلاقة الحميمة؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon