كيف تحمين نفسك من مرض السكري؟

الوقاية من مرض السكري

إذا كنتِ تعانين من إفراط في تناول الأطعمة الدسمة وشراهة في أكل الوجبات السريعة والمقرمشات اللذيذة، فاعلمي أن مرض السكري أصبح قريبًا منكِ ويجب أن تحذري منه. وهذا التحذير ليس تشاؤمًا أو فيه مبالغة، بل هو ما تفصح عنه نشرات صحية دولية وإقليمية، إذ إن نسب الإصابة بهذا المرض في تصاعد مستمر. وهنا قد تتساءلين: هل يمكن الوقاية من السكري الذي تتركز خطورته في المضاعفات الخطيرة التي تنتج عنه؟ نعم من السهل جدًّا تجنب الوقوع في فخ الإصابة به والتخلص من قبضته إذا حرصتِ على اتباع نظام حياة متوازن. في هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن كيفية الوقاية من مرض السكري، وأسبابه وأعراضه وأنواعه.

ماذا يعني مرض السكري؟ 

السكري مرض مُزمن يتسبب فيه ارتفاع معدل السكري في الدم عن الحد الطبيعي، فلا يستطيع الجلوكوز (سكر الدم) الانتقال إلى الخلايا ويبقى في الدم. وهذا لا يؤذي فقط الخلايا التي تحتاج إلى الجلوكوز، ولكن يضر أيضًا الأعصاب والأنسجة التي تتعرض بشكل مستمر لمستوى عالٍ منه.

أنواع مرض السكري

مرض السكري ثلاثة أنواع هي:

  • النوع الأول: ينتج عن توقف البنكرياس تمامًا عن إنتاج الإنسولين، أو عن نقص حاد في إنتاجه للكمية التي تكفي لتنظيم الجلوكوز في الدم، ويعتمد في علاجه على الإنسولين.
  • النوع الثاني: أكثر أنواع مرض السكري انتشارًا، وينتج عن خلل في فاعلية الإنسولين وتأثيره في الجسم أو نقص إفرازه.
  • النوع الثالث: وهو ما يطلق عليه سكر الحمل الذي تصاب به المرأة في أثناء حملها، وتكون أكثر عرضة للإصابة به في المستقبل.

أسباب مرض السكري

هناك أسباب تُعَّجِل بظهور نوعي المرض (الأول والثاني) مثل:

  • العوامل الوراثية.
  • السمنة وقلة الحركة والخمول.
  • طبيعة الحياة العصرية التي تتميز بالسرعة والضغوط العصبية.
  • الإكثار من تناول الوجبات السريعة، وتمضية أوقات الفراغ في تناول المُسليات والمشهيات التي تضر الجسم أكثر مما تفيده.
  • التدخين.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغازية التي تحتوي على الكثير من السكريات الضارة بالجسم.

وتعد هذه الأسباب الأكثر شيوعًا لانتشار هذا المرض وزيادة نسبته، التي تتصاعد بشكل كبير في منطقتنا العربية.

مضاعفات مرض السكري

تكمن خطورة مرض السكري في مضاعفاته الخطيرة التي تتمثل في:

  1. القدم السكرية.
  2. تأخر التئام الجروح.
  3. إصابة الأعصاب والأنسجة إصابات بالغة.
  4. إصابة العين باعتلال الشبكية السكري. 

الوقاية من مرض السكري

الوقاية دائمًا تبعدك مسافات عن المرض وتجنبكِ مضاعفاته، يمكنك الوقاية من مرض السكري باتباع الإرشادات البسيطة التالية:

  • اتباع نظام غذائي متوازن قليل الدهون ومليء بالفواكه والخضروات، وتجنب الوجبات السريعة والأطعمة المقلية والمقرمشات.
  • استبدال الألبان كاملة الدسم بأخرى منزوعة الدسم، والعصائر المحلاة بالعصائر الطازجة، والخبز الأبيض بالخبز الأسمر، والحلويات بالفاكهة.
  • عدم الإفراط في تناول الحلويات والمخبوزات والمشروبات الغازية، واستخدم المُحليات الطبيعية كالعسل أو سكر الفاكهة أو المنتجات التي تعتمد في صناعتها على نبات الأستيفيا.
  • جعل الرياضة سلوكًا يوميًّا والمحافظة على الوزن المثالي، فممارسة الرياضة بانتظام ولو بالمشي نصف ساعة في اليوم، يجنبكِ الكثير من الأمراض وليس مرض السكري فقط.
  • التخلص من السمنة إذا كان وزنكِ زائدًا، فالدهون المتراكمة بالجسم تجعله أكثر مقاومة للإنسولين، ونقص الوزن من أهم العوامل التي تجنبكِ الإصابة بالمرض.
  •  الامتناع تمامًا عن التدخين، فأضرار مادة النيكوتين على الصحة كثيرة، والإصابة بالسكري أحدها.
  • التحكم في الأعصاب والاسترخاء وتخفيف الضغوط العصبية والنفسية التي تستهلككِ بشكل يومي سواء في البيت أو العمل.
  • الاهتمام بالفحص الدوري، وإذا شعرتِ بزيادة في وزنك وجفاف في حلقكِ وشحوب في وجهكِ، ولاحظت قيامك في الليل للتبول بشكل غير معتاد، وتأخر شفاء جروحك ونقصًا ملحوظًا في وزنكِ، فلا تترددي في زيارة الطبيب وإجراء تحليل السكري للاطمئنان على صحتكِ.

أغذية تقي من مرض السكري

إن الأغذية التي تعد سياجًا آمنًا يحميكِ من الإصابة بمرض السكري أو -على أقل تقدير- تأجيله إذا كان هناك عامل وراثي وراء الإصابة به كالتالي:

  • الخبز الأسمر.
  • الخضروات الغنية بالألياف، مثل: البروكلي والقرنبيط والكرنب.
  • الفاكهة قليلة السعرات، مثل: التفاح والبرتقال والكمثرى.
  •  الأسماك، وخاصة المشوية.
  • الحبوب الكاملة، مثل: الأرز البني والقمح الكامل وحبوب الذُرة الكاملة والشوفان.
  • زيت الزيتون وحبة البركة والبصل والثوم والليمون.
  • خل التفاح فهو أكبر مذيب للدهون، بالإضافة إلى احتوائه على مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الأمراض المختلفة، تناولي ملعقتين منه يوميًّا.

شاهدي في هذا الفيديو: أفضل الأطعمة للحفاظ على مستوى السكر في الدم

سكري الحمل

النوع الثالث من السكري هو سكر الحمل، وهو نوع خاص يصيب بعض النساء خلال الحمل وينتهي عادة بعد الولادة، ولا يعني أن الطفل سيولد مصابًا بالسكري.

أسباب سكري الحمل

تصاب المرأة بهذا النوع من السكري نتيجة للتغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل، إذ يفرز جسم الحامل في هذه الفترة بعض الهرمونات التي تقاوم الإنسولين، وهي المادة المسؤولة عن المحافظة على مستوى معتدل للسكر في الدم.

خطورة سكري الحمل 

على الرغم من شفاء الأم عادة من سكري الحمل بعد الولادة مع عودة مستويات الهرمونات إلى طبيعتها، فإنه يظل من الضروري أن تحذر منه للأسباب الآتية:

  • إمكانية زيادة وزن الجنين، إذ إنه قد يتضخم الجنين ويصل وزنه إلى أربعة كيلوجرامات أو أكثر، وعندها يصبح من الضروري إجراء ولادة قيصرية للأم لتوليد المرأة أو تحفيز الولادة قبل أوانها بقليل تجنبًا لزيادة أخرى في حجمه، بالإضافة إلى زيادة فرص تعرضه للعديد من المشكلات الصحية الأخرى.
  • زيادة فرص إصابتكِ بالنوع الثاني من السكري فيما بعد.

كيفية معرفة سكري الحمل

يتعين على المرأة خلال الحمل إجراء عدد من الفحوصات الطبية، بما فيها فحص مستويات السكر في الدم في الأسبوع الثامن والعشرين تقريبًا، وبجانب التحليل سيتأكد الطبيب من الآتي:

  • إذا كانت قد أصيبت بسكري الحمل في أي حمل سابق.
  • إذا كان في عائلتها من أصيب بالسكري بجميع أنواعه.
  • إذا ولد لها من قبل طفل يبلغ وزنه أربعة كيلوجرامات أو أكثر.

نصائح للحامل المصابة بسكري الحمل

للحفاظ على صحتك خلال الحمل وبعده احرصي على الآتي:

  • الالتزام بنصائح الطبيب فيما يجب تناوله من أطعمة، وما يجب الامتناع عنه.
  • إجراء فحصوصات للدم بصورة منتظمة، للتأكد أن معدل نسبة السكر طبيعي.
  • إجراء فحص للدم بعد الولادة بستة إلى ثمانية أسابيع، لمعرفة مستوى السكر في الدم، وبعد ذلك على فترات منتظمة مرة كل سنتين.

أعراض مرض السكري عند الأطفال

تختلف أعراض مرض السكرى عند الأطفال، فتعرفي في هذا المقال على كيفية اكتشاف إصابة الطفل بالسكري وأنواعه وأسبابه، وكيف تتعاملين إذا كان صغيركِ مصابًا بالفعل بهذا المرض.

وفي الختام يمكن أن القول إن السكري كغيره من الأمراض يمكنكِ تجنبه بسهولة باتباع طرق الوقاية من مرض السكري التي ذكرناها في المقال، وقد صدق من قال قديمًا الوقاية خير من العلاج.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بالصحة اضغطي هنا.

المصادر:
An overview of diabetes
An overview of diabetes

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon