احذري من إيذاء زوجكِ خلال العلاقة الحميمة

قد تكون وسيلة استمتاعكِ أنتِ وزوجكِ هي العلاقة الحميمة العنيفة، لذا عليكِ مراعاة بعض الأمور خلال العلاقة الحميمة، لتُجنبي زوجكِ آلام شديدة وإصابات خطيرة قد تودي بحياتك الزوجية:

العلاقة العنيفة تؤدي إلى كسر القضيب

كسر القضيب من أسوأ الأشياء التي قد يُعاني منها زوجك، فعلى الرغم من أن القضيب لا يتكون من أي عظام، فهو يتكون من أنابيب تمتلئ بالدم عند الانتصاب، لتجعله صلبًا، لذا فقد تنكسر عضلاته وتتأذى أنسجته إذا ما تعرض لضغط هائل في هذه الحالة، يُسمع صوت طقطقة ويفقد القضيب انتصابه على الفور ويتورم ويتحول لونه إلى اللون الأرجواني.

وتتطلب هذه الحالة تدخلًا جراحيًا لتخييط المنطقة التي تأذت، لذا احرصي على عدم ممارسة العلاقة الحميمة العنيفة خلال بعض الأوضاع مثل وضع الفارسة، حيث تكونين أنتِ المتحكمة في الأمر وقد تؤذيه عن غير قصد.

اقرئي أيضًا: العلاقة الحميمة العنيفة والهادئة.. أيهما تفضلين؟

عدم ترطيب المهبل قد يؤدي إلى الحرق الاحتكاكي للقضيب

ممارسة العلاقة الحميمة مع جفاف المهبل قد يؤدي إلى إصابة القضيب بالحرق الاحتكاكي واحمراره والمعاناة من ألم شديد، لذا احرصي على علاج مهبلكِ من الجفاف واستخدام مزلقات مهبلية قبل العلاقة الحميمة، لكي لا تُعرضي زوجك إلى هذا الألم.

استخدام حلقات القضيب قد يؤدي إلى تورمه

يميل بعض الرجال لاستخدام حلقات أو خواتم القضيب لإطالة مدة الانتصاب، لكن قد يؤدي استخدامها لفترة طويلة إلى منع وصول الدم إلى القضيب، ومن ثم إصابته بالتورم والزرقة، لذا انصحي زوجكِ بعدم استخدامه لفترة طويلة واستخدام الأنواع المطاطية، لكي لا تتأذي المنطقة أسفلها.

اقرئي أيضًا: مزلقات حميمية طبيعية تعرفي عليها

عضّ القضيب يُعرضه للإصابة بالعدوى

خلال الجنس الفموي، قد تعضين زوجكِ بعنف دون قصد، فإذا تأذى الجلد، احرصا على استخدام مضاد حيوي لعلاج هذه المنطقة، إذ تزيد احتمالية إصابة زوجكِ بعدوى، ولو كان الجرح غائرًا، سارعا باستشارة الطبيب.

اقرئي أيضًا:  10 معلومات تجعل الجنس الفموي ممتعاً لكِ ولزوجك

التعامل مع الخصيتين بعنف

الخصيتان من الأماكن الحساسة للغاية، لذا ينبغي عليكِ لمسهما ومداعبتهما بلطف، لكي لا تتسببي في تقرحها أو إصابتهما بألم شديد.

إطالة العلاقة الحميمة أكثر من اللازم

إطالة مدة العلاقة الحميمة أكثر من اللازم قد تؤدي إلى إصابة القضيب بالتقرح واحمراره وتورّمه، كذلك مداعبة الزوج لعضوه بنفسه قد يؤدي إلى ذلك، وكثيرًا ما يُصاب الأزواج بهذه الحالة عند إقامة علاقة حميمة لأول مرة. لذا ينبغي ترك العضو الذكري يرتاح لفترة حتى تمام شفائه ومواصلة العلاقة الحميمة مرة أخرى.

وينصح الأطباء بتناول نظام غذائي متوازن والمواظبة على الفيتامينات ووضع الكريمات الموضعية أو الأدوية اللازمة، في حالة الإصابة بأي من الحالات المرضية التي ذكرناها بالإضافة إلى ممارسة الرياضة، فمن شأن ذلك أن يُساعد زوجكِ على التعافي ويُحسن من قدرته الجنسية.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon