احذري: أكثر 3 أسباب تقتل رغبتكِ في العلاقة الحميمة

العلاقة الزوجية

هل من الممكن أن تستمر الحياة الزوجية دون وجود علاقة حميمة منتظمة؟

نعم، من الممكن ذلك، ولكنها تتحول إلى حياة باردة وباهتة، فوجود العلاقة الحميمة والتواصل الجسدي بين الزوج والزوجة من مقومات الحياة الأساسية، بل من أهم عناصر التعبير عن الحب والمشاعر.

على الرغم من أهمية العلاقة الحميمة، التي لا يختلف عليها أحد، تمرّ بكلٍ منا مراحل باردة في حياته الزوجية، لا يستطيع فيها تقبّل العلاقة الحميمة، ولا يشعر بأي شيء تجاه شريك حياته، فلماذا يحدث هذا الأمر؟!

1. التعب والضغط المستمران:

بعد مرور يوم طويل من العمل والمواصلات والاشتباك مع أطفالكِ وترتيب المنزل والواجبات العائلية، هل تتوقعين وجود رغبة حقيقية في إقامة علاقة مع زوجكِ بعد كل هذا؟!

العقل والجسم كلاهما يشعر بالإرهاق والتعب الشديد، فلن يكون خياركِ الأول إقامة علاقة حميمة، بل تذهبين لقراءة كتاب على السرير أو مشاهدة فيلم أو الجلوس في حوض الاستحمام، العلاقة الحميمة هنا ستكون في ذيل القائمة.

الحل: غيري وقت العلاقة الحميمة، ففترات الليل في هذه الأيام العصيبة والممتلئة بالأشغال، لن تكون فترات رومانسية ولا يوجد بها مساحة للمشاعر، استيقظي ساعة مبكرًا وفاجئي زوجكِ بعلاقة حميمة في الصباح، ولن تتوقعي تأثير هذه المفاجأة عليه، بالطبع سيقل عدد مرات العلاقة، ولكنها ستصبح أكثر تأثيرًا على النفس، وعلى الأقل سيعود التواصل والمشاعر بينكما!

اقرئي أيضًا: ابدأي يومك بعلاقة حميمية

2. الاضطرابات المزاجية والنفسية:

الإجهاد النفسي يؤثر بشكل مباشر على رغبة المرأة في العلاقة الحميمة وفي الحياة بشكلٍ عام، عند وجود تشتت في عقل المرأة من المستحيل أن تحدث استجابة جنسية، فالتركيز جزء أساسي من الاستجابة الجنسية عند المرأة على عكس الرجل!

الحل: لن تستطيعي تقليل التوتر الناتج عن الأحداث اليومية، ولكن يمكنكِ التغلب عليه لبعض الوقت بطرقٍ مختلفة، منها على سبيل المثال: اليوجا وحمام دافئ والجلوس دون إضاءة لفترة من الزمن إلخ، وبشكلٍ عام لكلٍ منا طريقته في التخلص من التوتر.

اقرئي أيضًا: 5 أفكار عملية للتخلص من التوتر

3. نظرة الزوجة لجسمها:

تتعرّض النساء يوميًا لضغط نفسي، بسبب ما يرونه من لوحات إعلانية تعرض شكلًا موحدًا وثابتًا للجسم المثالي، وعندما نرى ذلك يوميًا في كل مكان، تتحول نظرة المجتمع بالكامل إلى المرأة لتكون بهذا الجسم المثالي، دون وضع اعتبارات لتدخل عمليات التجميل على سبيل المثال، أو الكميات الكبيرة من المكياج المحترف المتبع في هذه الصور لإخفاء عيوب البشرة، هذا كله بالإضافة إلى برامج تعديل الصور ومقاطع الفيديو، التي تظهر فيها المرأة بشكل مغاير تمامًا للواقع، بالطبع ستشعرين بشعور سيئ تجاه جسمكِ وشكلكِ!

الحل: لن تستطيعي التخلّص من الصورة المجتمعية، ولكن يمكنكِ استخدام أكثر المناطق، التي تشعرين فيها بأنوثتكِ والتركيز عليها في العلاقة الحميمة مع زوجكِ، وتأكدي أن زوجكِ يحبكِ ويشعر بالإثارة معكِ عندما تحبين نفسكِ، وتشعرين بجمالكِ الداخلي والخارجي مهما كان شكلكِ.

اقرئي أيضًا: كيف تؤثر نظرتك لنفسك على علاقتك الحميمة؟

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon