لماذا يتوقف الأزواج بعد فترة عن تبادل القبلات الطويلة؟

    لماذا يتوقف الأزواج عن تبادل القبلات الطويلة

    عادة ما يكون التقبيل من الوسائل المحببة للأزواج للتعبير عن الحب والرغبة فيما بينهما، وقد يعتبر بعضهم التقبيل الطريقة الأساسية في الحفاظ على استدامة الأجواء الرومانسية في العلاقة بين الأزواج، وتعد القبلة الفرنسية الطويلة من أمتع طرق التعبير عن الحب والشغف بين الزوجين، وعادة ما تكون مشتعلة ومثيرة وغالبًا ما تقود إلى ممارسة العلاقة الحميمة، لكن تتعالى شكاوى كثير من الأزواج والزوجات بخصوص توقفهم عن تبادل هذه القبلات الشغوف بعد فترة من الزواج، لتصبح اسريعة باهتة، إن تبادلوها أصلًا، وهنا يأتي سؤال "لماذا يتوقف الأزواج عن تبادل القبلات الطويلة؟" هذا ما تجيب عنه "سوبرماما" في هذا المقال.

    لماذا يتوقف الأزواج عن تبادل القبلات الطويلة؟

    إليك مجموعة من الأسباب المحتملة لتوقف الأزواج عن تبادل القبلات الطويلة والتي تعرف باسم "القبلة الفرنسية":

    • تستغرق وقتًا طويلًا: الشغف في ممارسة العلاقة وازدياد جذوة الحب سمة الفترات الأولى من الزواج، وهو ما يمنح الزوجين الدافع والرغبة لتبادل القبلات والمداعبات الطويلة قبل العلاقة الحميمة، لكن بعد فترة ومع إيقاع الحياة المزدحم وكثرة المسؤوليات، خاصة في وجود أطفال، يتخطى الأزواج أحيانًا القبلات الطويلة ويبدأون العلاقة مباشرة. 
    •  يجدها البعض غير ضرورية: بينما في بداية الزواج يحتاج الطرفان إلى التعبير عن حبهما لبعضيهما، ويجدان في القبلات الطويلة طريقة مناسبة لإشعال الرغبة في العلاقة الحميمة، بعد فترة طويلة من الزواج والتعود، يتخطى الزوجان مرحلة التقبيل ولا يحتاجان إليها لإشعال الرغبة ويفضلان ممارسة العلاقة مباشرة.
    • تتطلب جهدًا وطاقة: مع إيقاع الحياة المزدحم بمتطلبات العمل الشاقة للطرفين، والجهد الذي تستلزمه العناية بالأطفال والضغوط المختلفة، يبحث الأزواج في العلاقة عن بعض الراحة النفسية والجسدية التي تخلصهم من الشعور بالإرهاق والإجهاد، لذلك فإنه حتى بذل الجهد في التقبيل يعد أمرًا مرهقًا لهم يوفرون طاقته لممارسة العلاقة.
    •  التعبير بطرق أخرى: تتغير طريقة التعبير عن الشغف والانجذاب، بينما في بداية الزواج تكون العلاقة الحميمة والقبلات المشتعلة وسيلة الطرفين للتعبير عن حبهما لبعضهما، فبعد سنوات طويلة من الزواج تختلف طريقتهما في التعبير عن المشاعر، فبدلًا من تبادل القبلات يحضر لك زوجك البيتزا أو الشوكولاتة أو أي وجبة تفضلينها ليعبر لكِ عن حبه من خلالها.
    •  تقل مع نضج الزوجين: بينما تمر السنوات تتغيران وتنضجان ومع كبر السن تقل قدرتكما الجسمانية، وتختلف متطلباتكما وطرق التعبير عنها، فما كان زوجان شابان قادرين على فعله، بالتأكيد لن يستطيع القيام به زوجان أكبر في العمر.

    فوائد تبادل القبلات بين الزوجين

    نعلم جميعًا أن التقبيل ممتع وربما يكون له دور متأصل يربطنا بالشخص الآخر، ولكن التقبيل أيضًا له عديد من الفوائد المدهشة، إليك بعضها:

    •  يعزز "هرمونات السعادة": يحفز التقبيل العقل على إطلاق مزيج من المواد الكيميائية التي تجعلك الشخص يشعر بالراحة بإشعال مراكز المتعة في الدماغ، وكذلك الشعور بالنشوة والمودة والترابط.
    • يحسن الترابط الزوجي: عند التقبيل، يفرز الجسم مادة كيميائية تسمى بـ "الأوكسيتوسين"  وهو هرمون يسبب مشاعر المودة والتعلق، لذلك يمكن أن يؤدي التقبيل إلى تحسين الرضا عن العلاقة الزوجية، وقد يكون مهمًا بشكل خاص في العلاقات طويلة الأمد.
    • يؤثر في احترامك لذاتك: بالإضافة إلى تعزيز هرمونات السعادة، يمكن أن يقلل التقبيل من مستويات هرمون التوتر (الكورتيزول) لديك، مما قد يؤدي إلى تحسين المشاعر ومن ثم زيادة تقدير الذات.
    • يقلل التوتر: يساعد التقبيل على تقليل مستويات هرمون التوتر (الكورتيزول) ومن ثم تخفيف الشعور بالتوتر.
    • يخفف القلق:  خلال التقبيل، يفرز الجسم مادة "الأوكسيتوسين" وهي تقلل من القلق وتزيد من الاستراخاء.
    • يزيد الإثارة: يجد كثير من الناس التقبيل مثيرًا، ويمكن أن يكون طريقة رائعة للاستعداد لإقامة العلاقة الزوجية.
    • يرتبط بارتفاع احتمالية حدوث النشوة الجنسية لدى النساء: وجدت دراسة أجريت عام 2018 أن النساء أكثر عرضة للنشوة الجنسية عندما تنطوي ممارسة العلاقة الزوجية على "التقبيل العميق".
    • بعض الأزواج يصلون إلى النشوة الجنسية بالتقبيل وحده: يفيد بعض الدراسات بأن هناك بعض الحالات المسجلة لأشخاص وصلوا إلى هزة الجماع من التقبيل وحده، على غرار تقبيل الأجزاء المثيرة في جسم الطرف الآخر.

     ختامًا، نرجو أن يفيدك المقال بما قدمع من إجابات عن سؤال "لماذا يتوقف الأزواج عن تبادل القبلات الطويلة؟" ولكن ضعي في اعتبارك أن ذلك لا يعني بالضرورة أن العلاقة صارت مملة أو أنهما كفا عن ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن ربما وجدا طرقًا أخرى مختلفة للتعبير عن الحب والتقدير تناسب مراحل زواجهما.

     تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن العلاقة الزوجية، يمكنكِ زيارة قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon