5 أوضاع تشعركِ بمتعة أكثر من وضع الفارسة

    أفضل الأوضاع للوصول للذروة

    وضع الفارسة من الأوضاع الحميمة الممتعة والمثيرة للزوج والزوجة معًا، حيث تستلقى الزوجة أعلى زوجها وتصبح المتحكمة في مسار العلاقة والاستمتاع والوصول إلى النشوة، ولكن أحيانًا يملّ الزوجان من هذا الوضع ويحتاجان إلى تجربة أوضاع جديدة مثيرة، لذا نقدم لكِ في هذا المقال أفضل الأوضاع للوصول للذروة.

    أفضل الأوضاع للوصول للذروة

    جربي هذه الأوضاع البديلة لوضع الفارسة، واستمتعي مع زوجكِ بعلاقة حميمة مثيرة وممتعة:

    وضع الدوجي doggy style  

    وفيه تستند الزوجة إلى يديها وركبتيها ويكون الزوج خلفها، وهذا الوضع يتيح للزوج إدخال عضوه الذكري في المهبل من الخلف، ليصل لأعمق نقطة للإثارة والاستمتاع، كما يمكّن هذا الوضع الزوج من مداعبة الثدي والمؤخرة أيضًا، ويناسب هذا الوضع أيضًا محبي العلاقة الحميمة العنيفة.

    وضع الفارسة المعكوس

    يكون فيه الزوج مستلقيًا على السرير، بينما تكون الزوجة جالسة فوقه، ولكن ظهرها يكون مواجهًا له، هذا الوضع يجعلكِ متحكمة في العلاقة وفي الوقت نفسه تشعرين بالمتعة الموجودة في وضعي الدوجي والفارسة.

    وضع الكوبري

    في هذا الوضع، تنام المرأة على ظهرها وتستند على يديها وقدميها، ويكون الزوج جالسًا على ركبتيه في مواجهتها، ويجعل هذا الوضع وصول الرجل إلى نقطة "الجي سبوت" أسهل، ومن ثم الوصول لقمة الإثارة وهزة الجماع أسرع.

    وضع الملعقة Spoony  

    في هذا الوضع، يستلقي كل من الزوجين على جانبه، ويكون الزوج خلف الزوجة، وتباعد الزوجة بين رجليها حتى تسمح للزوج بإدخال عضوه، ثم تقاربهما مرة أخرى لمزيد من الضغط والاحتكاك اللذين يسمحان بإثارتها والوصول للنشوة سريعًا.

    وضع الجماع الجانبي

    من أكثر الأوضاع الحميمية التي تفضلها النساء، لأنه يسمح بالتفاعل مع الرجل، إذ يكون الزوجان وجهًا لوجه، ويسمح للزوجة باحتواء جسم الزوج بين فخذيها، ومن ثم الإثارة والوصول للنشوة سريعًا وربما الوصول للنشوة أكثر من مرّة.

    فوائد وصول المرأة للنشوة

    قد تعتقدين أن وصولكِ للنشوة في أثناء العلاقة الحميمة يعود عليكِ بالمتعة فقط، ولكن ما لا تعرفينه أن وصول المرأة للذروة يمنحها عديدًا من الفوائد، ومنها:

    • تحسين الحالة المزاجية: عند وصولكِ للنشوة الجنسية، يزيد إفراز هرمون الإندروفين، المسؤول عن تحسين المزاج، وكذلك تخفيف الشعور بالتوتر والضغط.
    • حرق السعرات الحرارية: بعد ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجكِ لقرابة نصف ساعة والوصول للنشوة، تكونين قد حرقتِ نحو 200 سعر حراري.
    • الحفاظ على صحة المهبل: الوصول للنشوة الجنسية يحافظ على مستويات هرمون الإستروجين في الجسم، ما يساعد على الحفاظ على صحة المهبل.
    • تحسين الدورة الدموية: الوصول للنشوة خلال العلاقة الحميمة يعمل على تحسين الدورة الدموية ويساعد على تجديد الخلايا ودعم كفاءة عمل أجهزة الجسم المختلفة.
    • تخفيف الإحساس بالألم: أثبت بعض الدراسات أن وصول المرأة للنشوة الجنسية يزيد من قدرتها على تحمل الألم، ويخفف الإحساس ببعض الآلام، خاصة الصداع النصفي.
    • تحسين صحة الجهاز التناسلي للمرأة: يساعد وصول المرأة للنشوة مرة أسبوعيًا على الأقل، على تحسين صحة الجهاز التناسلي وتنظيم التبويض وانتظام الدورة الشهرية.
    • توطيد العلاقة بين الزوجين: وصولكِ للنشوة الجنسية في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجكِ يزيد من القرب بينكما، ويعمل على توطيد علاقتكما وزيادتها دفء وقوة.

    والآن بعد أن تعرفتِ إلى أفضل الأوضاع للوصول للذروة، جربيها مع زوجكِ ولا تخجلي من مصارحته بمشاعركِ ورغباتكِ بشأن العلاقة الحميمة، وكذلك ابحثي عن كل ما هو جديد لكسر الملل الروتين والاستمتاع معه بعلاقة حميمة مثيرة وممتعة لكل منكما.

    تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن العلاقة الزوجية، يمكنكِ زيارة قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon