ما الحل مع الزوج الذي يمارس العادة السرية؟

ما الحل مع الزوج الذي يمارس العادة السرية؟

نرى كثيرًا من الرسائل في الصفحات الخاصة بالمشاكل الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي، تحمل الشكوى والتساؤل نفسه، وهو: ما الحل مع الزوج الذي يمارس العادة السرية؟ والحقيقة أن ممارسة الزوج للعادة السرية قد تكون السبب في إنهاء الزواج، خاصةً مع عدم قدرته على التوقف عنها.

وعندما يؤثر الأمر ككل على ممارسة العلاقة الحميمة بالمعدل الطبيعي والمعتاد بين الزوجين، تشعر الزوجة أنه لا أهمية لوجودها، وأن العلاقة الحميمة بالنسبة للزوج ما هي إلا وسيلة لإشباع الحاجة الجسدية، وليست طريقة للتعبير عن الحب والتواصل العاطفي وتحقيق السعادة بينهما، لذا سنخبركِ في هذا المقال ببعض الحلول لمساعدة الزوج للتوقف عن العادة السرية، وأهم الأسباب التي قد تدفعه لممارستها.

 ما الحل مع الزوج الذي يمارس العادة السرية؟

يكتشف بعض الزوجات بعد فترة من الزواج أن الزوج يمارس العادة السرية حتى مع ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم، أو قد يحدث أن يكتفي الزوج بممارسة العادة السرية فيقل عدد مرات العلاقة الحميمة المعتاد بين الزوجين، الأمر الذي قد يؤثر نفسيًا على الزوجة بشكل كبير، وقد يصل بها إلى طلب الانفصال، فما الحل إذا ما اكتشفتِ عزيزتي أن زوجك يمارس العادة السرية:

  1. المواجهة بهدوء: لن تستطيعي التحدث مع زوجك حول الأمر أو طلب الذهاب إلى استشاري علاقات زوجية إذا لم تخبريه بأنكِ على علم أنه يمارس العادة السرية، فحاولي أن تتحدثي مع زوجك بهدوء دون لوم أو عتاب أو إشعاره بالذنب، ما دامت المرة الأولى للحديث بينكما حول هذا الأمر.
  2. التعرف على رغبات الزوج: تعرفي على رغبات زوجك دون خجل، وحاولي أن تسأليه عن الأمور التي تسعده فيما يخص العلاقة الحميمة، والأشياء التي يفضلها، فربما ممارسته للعادة السرية نتيجة لشعوره بعدم تلبية رغباته.
  3. زيادة عدد مرات العلاقة الحميمة: يلجأ أيضًا بعض الأزواج إلى ممارسة العادة السرية بسبب قلة عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين، وخاصةً مع وجود أطفال وانشغال الزوجة الدائم، لذا حاولي عزيزتي تأجيل ما يمكن تأجيله من المهام اليومية، أو طلب المساعدة من العاملات المتخصصات في تنظيف المنزل للتخلص من بعض أعبائك، حتى تستطيعي التفرغ للزوج وزيادة عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة وفقًا لرغبته.
  4. التجديد في العلاقة الحميمة: حاولي كسر الروتين في العلاقة الحميمة من خلال الملابس والأزياء التنكرية، فبعض الأزواج يلجؤون إلى مشاهدة الأفلام الإباحية لتنشيط مخيلتهم الجنسية، ما يزيد من شعور الإثارة لديهم، خاصةً بعدما يعتاد الزوج على العلاقة الحميمة ويشعر أنه لا جديد فيها، تحدثي مع زوجك حول رغباته وابحثي عن الأوضاع الحميمية التي يمكن أن تحقق لكما السعادة والشعور بالنشوة. واستخدمي عطور الفرمونات والملابس المثيرة واحرصي دائمًا على التجديد.
  5. طلب الاستشارة النفسية: إذا تكرر الأمر عدة مرات بعد التحدث مع الزوج، وبعد اتباع النصائح السابقة، فيمكنكِ طلب الاستشارة من متخصصي العلاقات الزوجية، للحصول على الدعم النفسي ومعرفة السبب وراء إدمان الزوج للعادة السرية، وطرح طرق للعلاج.
  6. الصبر: مشكلة ممارسة العادة السرية أنها تحتاج إلى وقت كبير للتوقف، خاصةً إذا كان الزوج يمارسها بشكل كبير قبل الزواج، وإذا لم يكن يعتمد على خياله فقط في استثارته، وإنما على الأفلام الإباحية، وبالتالي فإن التحفيز الجنسي لديه يكون مرتبطًا بشكل كبير بما يشاهده من أفلام، والتخلص من هذا الأمر قد يحتاج من الزوج إلى وقت كبير، لذا إذا وجدتِ من زوجك الاستعداد والرغبة في التوقف، فإن الصبر هو إحدى الطرق التي يمكنكِ دعمه بها، ومساعدته على تخطي هذه المرحلة.

 أسباب اللجوء للعادة السرية

في كثير من الأحيان تتعجب الزوجة عندما تشعر أن العلاقة الحميمة مع زوجها مستقرة، ومع ذلك يمارس الزوج العادة السرية، لذا سنخبركِ فيما يلي بأهم الأسباب التي قد تدفع الزوج لممارسة العادة السرية بعد الزواج:

  1. التعود: فنسبة كبيرة من الرجال تمارس العادة السرية قبل الزواج، ولا تستطيع التوقف حتى بعد الزواج وممارسة العلاقة الحميمة، وهنا يكون الأمر أشبه بالإدمان. فلا يشعر الزوج بالاستمتاع بالعلاقة الحميمة الطبيعية مثلما يفعل في أثناء ممارسة العادة السرية.
  2. عدم تلبية احتياجات الزوج الجسدية: وهو من الأسباب الشائعة، فعدم تلبية الرغبات الجسدية للزوج -الطبيعية والمسموح بها- تدفعه إلى إشباع رغباته بممارسة العادة السرية، خاصةً مع تحفظ بعض الزوجات في التعامل فيما يخص العلاقة الحميمة أو الجنس الفموي، أو نتيجة شعور الزوجة المستمر بالتعب بسبب الضغوط والمهام اليومية، ما يجعلها تعزف عن ممارسة العلاقة الحميمة لفترات طويلة.
  3. الضغوط الكثيرة: قد يمارس الزوج العادة السرية بدافع شعوره المستمر بالتوتر ووجود ضغوط بالعمل، فيمارسها بصورة متكررة لتخفيف شعوره بالتوتر.
  4. انتشار الأفلام الإباحية: أصبحت المقاطع الإباحية منتشرة بشكل كبير على العديد من المواقع، وفي صورة إعلانات قد تظهر أمام الزوج فيدفعه الفضول لمشاهدتها، الأمر الذي قد يثير غرائزه بصورة مستمرة ولا يشعر بإشباعها حتى مع ممارسة العلاقة الحميمة.
  5. عدم خبرة الزوجة الكافية: فحتى مع ممارسة العلاقة الحميمة ومحاولة الزوجة لإرضاء زوجها، قد يكون عدم وجود الخبرة الكافية لدى الزوجة، أو خجلها الشديد، هو السبب الذي يجعل الزوج يندفع إلى مشاهدة الأفلام الإباحية وممارسة العادة السرية.
  6. مشكلة نفسية: في كثير من الأحيان، يصل الأمر إلى حالة مرضية تستوجب العلاج، إذ يعزف الزوج عن ممارسة العلاقة الحميمة، ويكتفي بالعادة السرية لإشباع رغباته، وهنا يكون الأمر مرضيًا ويحتاج إلى استشارة نفسية.
  7.  الخلافات المستمرة: العلاقة الحميمة ترتبط بشكل مباشر بالاستقرار العاطفي والتفاهم بين الزوجين، ووجود خلافات كثيرة بينهما قد يجعل الزوج يعزف عن ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته، ويشعره بعدم الرغبة في التواصل الجسدي معها بسبب الانفصال العاطفي والتباعد الفكري بينهما، ما يجعل العادة السرية هي الطريقة التي يشبع بها رغباته.

يتساءل الكثير من الزوجات، ما الحل مع الزوج الذي يمارس العادة السرية؟ ويشعر معظمهن بالخجل من استشارة ذوي الخبرة، لذا طرحنا بعض الحلول التي يمكن بها مساعدة الزوج على التوقف عن ممارستها، ولكن إذا لم يستجب الزوج لهذه الطرق، فلا حل إلا باللجوء إلى استشاري علاقات زوجية، لإيجاد الحلول المناسبة والتغلب على هذه المشكلة.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بالعلاقة الزوجية اضغطي هنا.

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon