ما المعدل الكافي لممارسة العلاقة الحميمة؟

العلاقة الزوجية

كثير من الأزواج يفكرون بشكل دائم في المعدل الصحي الكافي للعلاقة الحميمة، وهل عدد المرات التي يمارسانها أقل أو أكثر من المعدل الصحيح؟ وهل يؤثر ذلك على صحتهم الجسدية وعلاقتهم الزوجية أم لا؟

اقرئي أيضًا: 10 فوائد صحية مفاجئة من ممارسة العلاقة الحميمة

لا توجد إحصائية أو دراسة أكيدة حول هذا الصدد، ولكن الغالبية العظمي من متخصصي العلاقات الزوجية يرون أن الحفاظ على العلاقة الحميمة من 4-6 مرات أسبوعيًا هي المعدل الكافي، للحفاظ على العلاقة الزوجية والرومانسية بين الزوجين.

فعدم ممارسة العلاقة الحميمة أو ممارستها أقل من ذلك هو إنذار للزوجين، حتى يتدراكا علاقتهما الحميمة قبل أن تصل لمرحلة الفتور وعدم الرغبة.

اقرئي أيضًا: كيف تجعلين زوجك يرغب فيك أكثر؟

كما إن معدل ممارسة العلاقة الحميمة يختلف باختلاف عوامل كثيرة، منها:

  1. العمر.
  2. ظروف الحياة.
  3. الصحة الجسدية والعاطفية.
  4. تناول أنواع معينة من الأدوية.
  5. وجود أطفال في المنزل.
  6. خلل في هرمونات أحد الزوجين.
  7. عبء العمل والإجهاد.
  8. انعدام الثقة في النفس أو في الشريك.

هل ممارسة العلاقة الحميمة بكثرة تؤدي إلى مشكلات صحية؟

بالطبع لا، فمن الطبيعي أن يكون الزوجان في بداية حياتهما في اشتياق وحب لرؤية الطرف الآخر كل يوم وأحيانًا أكثر من مرة خلال اليوم، وبمرور الوقت ينتظم معدل العلاقة الحميمة بينهما، وليس من الممكن حسب الإحصائيات الأخيرة أن يستمر عدد مرات العلاقة الحميمة أكثر من أربع مرات أسبوعيًا.

كما إنه من الصعب أن تكون كل الأسابيع على نفس المنوال، وليس هذا دليلًا على قلة الحب بين الطرفين، ولكنها عوامل الجذب وطرق التعبير المختلفة عن الحب التي اكتشفها كل شريك في شريكه إلى جانب العلاقة الحميمة.

اقرئي أيضًا: زوجي يطلب العلاقة الحميمة كثيرا.. ماذا أفعل؟

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon