الصرع عند الأطفال

الصرع عند الأطفال

الصرع كلمة تخيف كل الأمهات، وإذا تم تشخيص الطفل على أنه مصاب بالصرع فإن حال الأسرة كله ينقلب رأسا على عقب فيشعرون جميعا أنهم لن يعيشوا حياة طبيعية مع ابنهم الغير طبيعي. الحقيقة أنه مع العلاج المناسب والإدارة الجيدة للموقف، يمكن أن يعيش الطفل المصاب بالصرع حالة طبيعية بل وقد ينتهي المرض تماما.

مشكلة أخرى تتعلق بالصرع، وهي أن هناك فكرة خاطئة عامة حول ما يشكل الصرع بالضبط. كثير من الناس يعتقد أن الصرع هو تشنجات. وذلك ليس صحيحا، فليست كل التشنجات صرع وليست كل أنواع الصرع بها تشنج. 

إليكِ بعض الحقائق الأساسية عن التشنج:

  • الصرع هو اضطراب عصبي تنتج عنه التعرض لنوبات. يعتبر الشخص مصاب بالصرع إذا تعرض لنوبة أو اثنتين ما لم تكن هناك مسببات أخرى مثل انخفاض ضغط الدم أو السكر في الجسم.
  • سبب الصرع غير معروف. ولكن هناك عوامل معروفة من الممكن أن تلعب دورا في وجود الصرع مثل الوراثة والإصابة في الرأس وإلتهاب السحايا أو الشلل الدماغي. 
  • يترجم الصرع على أنه زيادة في النشاط الكهربي للدماغ فتحدث التشنجات أو فقدان للوعي أو البصق أو التحركات المتكررة اللاإرادية. 

[اقرأي أيضا : كل شئ عن تغذية أطفال مرضى السكرى]

تصنيف النوبات:

هناك عدد كبير من النوبات إدت بالأطباء إلى تصنيفها لنوعين أساسيين هما الصرع الكلي والصرع الجزئي:

الصرع الجزئي:

أي الذي يحدث في مركز واحد من مراكز المخ. قد يؤثر هذا النوع على الوعي وقد لا يؤثر عليه. الأنواع التي لا تؤثر على الوعي تعرف بالصرع الجزئي البسيط، أما تلك التي تؤثر على الوعي تعرف بالصرع الجزئي المركب. ولكنها بعض العضلات التي تتأثر مثل حركات المضغ أو صفع الشفاه أو التصفيق.

الصرع الكلي:

ليس معروفا بالضبط إذا كان الصرع يبدأ تلقائيا في المخ أو من مكز معين ثم ينتشر بسرعة. الصراع الكلي يتسبب في فقدان الوعي. قد تصحبها تشنجات وقد لا تصحبها تشنجات. أما التشنجات فمعها بعض الحركات التكرارية مثل الرجرجة المستمرة. وعادة ما تستغرق خمسة دقائق قبل أن يفقد الطفل وعيه، أو تستمر طول فترة النوبة ولكن عادة لا تستمر لأكثر من ١٥ دقيقة وأحيانا قد يعاني الطفل من التقيؤ. 

[اقرأي أيضأ :دون أن يلاحظوا: اجعلي أطفالك يتناولون طعام صحي- الجزء الثالث]

بعض الحالات التي يظن أنها صرع وهي ليست كذلك:

  • ٢٥٪ من الأطفال الذين يظن أن عندهم صرع، يتضح أن لديهم اضطرابات أخرى مثل حبس النفس أو الذعر الليلي أو الصداع النصفي أو بعض الاضطرابات النفسية.
  • لا يوجد شىء يمكن به منع الطفل المصاب بالصرع من التعرض للنوبات غير محاولة منع إصابة الرأس أو منع العدوى خلال فترة الحمل. 
  • كانت هذه بعض التعريفات والمعلومات الأساسية عن الصرع، في المقال القادم نجيب عن بعض الأسئلة الأكثر شيوعا. 
موضوعات أخرى
التعليقات