4 طرق سهلة لتعليم الأطفال الألوان

تعليم الأطفال الألوان

خطوة تعليم الأطفال الألوان واحدة من الخطوات المهمة التي تساعد في نموهم، لأنها تزيد إدراكهم وتدفعهم إلى اكتشاف العالم من حولهم. وإذا كان الصغار يتمكنون من تمييز الفروق الدقيقة بين الأشياء بعد إتمامهم 18 شهرًا، فإنهم ينجحون في استيعاب جميع الألوان ودرجاتها المختلفة، حينما يقتربون من العامين الثالث أو الرابع، لهذا سنقدم لكِ طرقًا متنوعة تسهل عليكِ تلك المهمة.

توقيت تعليم الأطفال الألوان

عليكِ أن تعي منذ البداية أن درجة استيعاب الصغار للألوان تختلف من طفل إلى آخر، لهذا ستلاحظين أن بعض الأطفال يتعلمونها سريعًا، بينما قد يستغرق آخرون وقتًا أطول ليتعلموها.

وفي كل الأحوال، يمكن أن نقول إن عمر العامين هو التوقيت الأمثل لبدء تعريف صغيرك بالألوان، مع الأخذ في الاعتبار أنه لن يتعلم جميع الألوان دفعة واحدة. سيعرف أولًا لونين أو ثلاثة، ثم سيتمكن من استيعاب الألوان الأساسية، مثل: الأزرق، والأصفر، والأحمر، والأخضر. وبعد ذلك سيفرق بين الدرجات اللونية لكل لون، مثل: الأزرق الفاتح، والأزرق الداكن، إضافة إلى معرفة أسماء الألوان الأقل استخدامًا، مثل: البني والرمادي.

 فوائد تعليم الأطفال الألوان

هناك فوائد كثيرة التي تعود على الأطفال من تعليمهم الألوان، أبرزها:

  • تحسين قدرتهم على التواصل اللفظي مع المحيطين بهم، إذ تعد مراحل تعريفهم بالألوان ودرجاتها، فرصة رائعة لمنحهم بعض المفردات الجديدة ،التي تساعدهم على وصف العالم من حولهم.
  • تنمية مهارات الطفل، ورفع قدرته على الفرز والتصنيف والتنظيم، لأنه بعد تعليم الصغير الألوان، سيسهل عليه فرز ألعابه وتصنيفها وتنظيمها، وفقًا لألوانها وأشكالها.
  • الحفاظ على صحة الأطفال وسلامتهم، إذ توفر الألوان في كثير من الأحيان معلومات حول مدى صحتنا وسلامة الأماكن التي نوجد بها، فعلى سبيل المثال: يستخدم اللون الأحمر في غالبية دول العالم للإشارة إلى التوقف، أو التحذير من إمكانية وقوع خطر ما. وهي أشياء من المهم أن يتعلمها الأطفال في سن مبكرة. تخبرهم الألوان أيضًا بمعلومات عن صحتهم، فإذا تحول لون البشرة إلى الأحمر، فهذا يعني قضاء وقت طويل في الشمس وإذا كانت هناك علامة زرقاء، فهي تشير إلى وجود كدمة أو إصابة معينة... وهكذا.

طرق تعليم الأطفال الألوان

عادة يحب الأطفال الألوان الزاهية، لذا يمكنك البدء بتعليمها لهم، من خلال اتباع الطرق التالية:

  • إعداد وجبات ملونة لهم: تحتوي الوجبات الملونة على عناصر وقيم غذائية مهمة ومفيدة لطفلك، وتعد أيضًا فرصة ذهبية لتعليمهم الألوان المختلفة. لذا احرصي على تقديم وجبات ملونة لهم، تحتوي على شرائح الخيار والطماطم والجزر والفلفل الأصفر، وعند تقديم كل قطعة اذكري له اسمها ولونها.
  • مشاهدة أغانٍ تعليمية عن الألوان: جهزي مجموعة من الأغنيات التعليمية المسموعة والمرئية الموجهة للأطفال، التي تتناول أسماء الألوان المختلفة، وتكررها عبر نغمات محببة إلى صغيرك، ما سيسهل عليه حفظ وتذكر الألوان والتفرقة فيما بينها.
  • التعليم بالمقارنة: سيكون من السهل على طفلك تمييز الألوان وإدراكها، إذا قارنتِ أمامه بين الأشكال المتطابقة ذات الألوان المختلفة، التي يُفضل أن تكون من بين ألعابه، مثل: الكرة الحمراء والخضراء. واحذري أن تقارني بين ألوان بعض الألعاب أو الأشكال غير المتماثلة، لأنك بذلك قد تصعبين عليه خطوة تعلم الألوان.
  • استخدام يده في التعلم: يتعلم الأطفال بطريقة أفضل، حينما يقومون بها بأنفسهم، ولكي تتمكني من تعزيز المهارات الإبداعية لطفلك، وتعليمه الألوان بطريقة سهلة، دعيه يطلي يده بواحدة من الألوان الآمنة الاستخدام على البشرة، ثم اطلبي منه أن يطبعها على ورقة بيضاء، وبذلك ستثبت الألوان في ذهنه، وتجذبه اللعبة لتعلم المزيد.

شاهدي في هذا الفيديو: بعض الأفكار لتعليم الأطفال الألوان الأساسية

وفي الختام، نؤكد لكِ أن هذه الطرق لن تساعدكِ فقط على تعليم الأطفال الألوان، إنما أيضًا تحسين مهاراتهم البصرية والعقلية، ما سيفيدهم في جميع الأنشطة الأخرى.

يمكنك قراءة مزيد من الموضوعات حول كيفية رعاية الأطفال من هنا.

المصادر:
Importance of learning colors
How To Teach Toddler Colours?
Apprendre les couleurs à mon enfant

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon