8 خطوات فعالة لمساعدة الطفل المتأخر دراسيًا

تحسين المستوى الدراسي للطفل

الطفل المتأخر دراسيًّا هو الذي يعاني من بطء في قدرات ومهارات معينة، مثل: النطق أو الكتابة أو القراءة، ووجود مشكلات في الإدراك والاستيعاب وبعض المهارات الحركية، مقارنةً بغيره من الأطفال. وهنا يأتي دور الأم والأب، اللذين لا بد أن يبحثا عن أسباب هذا التأخر، ويعترفا بوجود مشكلة لدى طفلهما، وأنه يحتاج إلى المساعدة. 

إذ إنه في بعض الأحيان تدفعهما عاطفة الأمومة والأبوة لإنكار ذلك على طفلهما، فلا يتعاملان مع الأمر بشكل صحيح منذ البداية، ما يؤثر بالسلب على مستواه. في هذا المقال تقدم لكِ "سوبرماما" مجموعة من الخطوات الفعالة لتحسين المستوى الدراسي للطفل، ونصائح لزيادة تركيزه واستيعابه للمواد الدراسية المختلفة.

تحسين المستوى الدراسي للطفل 

دخول المدرسة خطوة مهمة جدًّا بالنسبة للطفل المتأخر أو الضعيف دراسيًّا، لذا فأنتِ بحاجة إلى هذه النصائح التي تقدمها لكِ فاطمة عبد الله المتخصصة في شؤون التربية، حتى تكون بوصلتكِ في التعامل مع طفلك خلال هذه المرحلة:  

  1. عالجي طفلكِ موازاة مع ذهابه إلى المدرسة، إذ لا بد أن يحصل في وقت مبكر على دورات في المراكز المتخصصة للأطفال الذين يواجهون صعوبات في التعلم.
  2. احرصي على تدريب طفلك في المنزل على الأشياء المتأخر فيها، كالكتابة أو القراءة أو الحساب، والاستعانة ببعض المهارات اليدوية لتحسين أدائه الحركي... وهكذا.
  3. استخدمي الصور دائمًا في شرح المواد الدراسية المختلفة لطفلك، لأنها تساعده على الاستيعاب بشكل جيد.
  4. أعطي طفلك الفرصة ليتحدث معكِ عما مر به خلال يومه المدرسي، والصعوبات والمشكلات التي واجهته، وشاركيه بحلول لها.
  5. كوني صريحة منذ البداية مع إدارة المدرسة، وأخبري القائمين عليها بمشكلة طفلك، وشاركيهم معك في الأمر، ليساعدوكِ في تحسين مستواه.
  6. اشرحي حالة طفلك للمعلمة، واطلبي منها تقليل كمية الواجبات المدرسية المفروضة عليه، حتى تتحسن حالته.
  7. أوضحي لطفلكِ المهام المفروضة عليه في المدرسة، ودربيه على كيفية إنجازها، كي يستطيع إنهاءها بمفرده فيما بعد.
  8.  أعدي قائمة لطفلك بأشهر المواقف التي قد تواجهه في المدرسة، وكيفية التصرف فيها، مثلًا: "إذا قام زميل لك بمضايقتك أو الاعتداء عليك، أخبر المعملة على الفور..." وهكذا. 

إضافة إلى كل ما سبق، فهناك طرق تربوية فعالة يمكنها أن تساعدكِ في تحسين المستوى الدراسي لطفلكِ إذا كان ضعيفًا في الدراسة، تجدينها في السطور التالية.

كيفية التعامل مع الطفل الضعيف دراسيًّا

هناك بعض الخطوات التي يمكنها أن تساعد طفلك على التركيز، وزيادة استيعابه للمواد الدراسية، وتنشيط مهاراته المختلفة، وهي: 

تعليم الطفل القراءة

الأطفال الذين اعتادوا على مشاركة آبائهم القراءة، متقدمون في دراستهم مقارنة بأقرانهم. لذا ننصحكِ بالمحافظة على عادة القراءة مع طفلك يوميًّا، فإذا رآك تقرئين باستمرار، وتقتنين الكتب، فسيتعلم منكِ الأمر، ويكبر على حب القراءة، فكوني قدوة له.

ولتحبيبه أكثر في الأمر، اصطحبيه إلى مكتبات الأطفال، أو عند خروجكِ لشراء الكتب المختلفة. وتأكدي أن اللغة سيكون لها تأثير ساحر في تقوية عقل طفلك وتفكيره، واكتساب المزيد من الكلمات والأفكار. ولا يهم أن يصل لدرجة التفوق، وهذا ما نأمله، ولكن بكل تأكيد ستتحسن مهاراته الذهنية كثيرًا باتباع هذه الخطوة. 

الأطفال والشاشات

يؤثر  جلوس الطفل طويلًأ أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية المختلفة في مستواه الدارسي بالتأكيد، والمشكلة هنا ليست في الوقت المُهدر، ولكن في المواد الفارغة التي يتلقاها طفلك، وتشكل عقليته وتضعف تركيزه في الأمور المفيدة، إذ إن أغلب البرامج والألعاب التي يتابعها الأطفال لا تقدم شيئًا مهمًا يوسع مداركهم. انتقي كل ما يشاهده طفلكِ جيدًا، وقللي عدد ساعات جلوسه أمام الشاشات المختلفة. ويمكنك التعرف على خطوات لتنظيم علاقة طفلكِ بالتليفزيون والهواتف الذكية من هنا.

الروتين اليومي 

وضع روتين يومي ثابت يساعد الأطفال في النجاح دراسيًّا، لذا لا بد أن تحددي لطفلك وقتًا لإنهاء واجباته المنزلية والمدرسية، وتناول الطعام، والنوم، والخروج، والرياضة، والراحة والاستمتاع... وهكذا. 

التواصل مع الأطفال بشكل جيد

تبادلي الحديث مع طفلك في وقت ثابت يوميًّا، وليكن مثلًا قبل النوم، واجعليه وقتًا خاليًا من تصفح الإنترنت أو اللعب في الموبايل. عوديه خلاله على أن يفتح لكِ قلبه، ويحكي عن كل ما يحدث في المدرسة، ويعبر عن كل ما يشعر به. التواصل الجيد مع طفلك، سيوفر عليكِ وقتًا كثيرًا في حل أي مشكلة قد يواجهها في الدراسة أو غيرها. 

التواصل مع المدرسة

لا يمكنكِ الإحاطة بكل ما يمر به طفلك من صعوبات دراسية دون التواصل مع مدرسيه، لذا فإنه من المهم أن تعرفي منهم على درجة تفاعله داخل الفصل، وتصرفاته وسلوكياته، وطريقة تعامله مع زملائه... وغيرها. 

شاهدي في هذا الفيديو: طرق علاج مشكلة التأخر الدراسي عند الأطفال

وأخيرًا، كل المشكلات التي يواجهها طفلك في المدرسة وخارجها، تتطلب منكِ وعيًا بشخصيته واحتواءً جيدًا له. وتحسين المستوى الدراسي للطفل يحتاج إلى مجهود كبير لا يمكنك القيام به وحدك، فاستعيني بوالده ومدرسيه والمتخصصين في هذه الحالة، كي تكوني في ذهن صافٍ للتعامل معه بهدوء. 

لمتابعة كل مواضيع الأطفال في المدرسة تابعينا باستمرار على موقعنا.

المصادر:
improve your children's education
Help Your Child Succeed in School

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon