7 نصائح لتجنب الأساليب الخاطئة في التربية

الأساليب الصحيحة في التربية - الأساليب الخاطئة في التربية

تواجه الأم العديد من التحديات خلال رحلة تربيتها لأطفالها، وتبذل كل ما بوسعها لكي تتفادى الأخطاء التي عانت منها مع أبويها، ولكنها قد تقع في بعض الأخطاء دون أن تشعر، وتجد نفسها في كثير من الأحيان تتصرف مع طفلها بأسلوبهما نفسه، حتى وإن لم يكن جيدًا. لذا نقدم لكِ في هذا المقال بعض النصائح، لكي تتمكني من استخدام الأساليب الصحيحة في التربية مع طفلك، وتتجنبي الوقوع في أخطاء الأهل وتكرارها مرة أخرى.

هل تؤثر نشأة الأم على اتباع الأساليب الصحيحة في التربية؟

الإجابة نعم، فقد أشار العديد من الدراسات إلى أن الأمهات اللاتي تعرضن للعنف والإساءة في صغرهن، يصبحن أكثر عرضة لاستخدام الأساليب التربوية العنيفة مع أطفالهن. ولكن يمكن للأم اتخاذ خطوات إيجابية إذا أرادت، والبدء في تغيير الصورة النمطية الصارمة للتربية، التي ترسخت في ذهنها نتيجة للبيئة التي نشأت فيها، لتبني علاقة سوية وصحية مع أطفالها، تتلاشى فيها أخطاء الأهل.

نصائح لتجنب الأساليب الخاطئة في التربية

جميع الآباء والأمهات يرغبون في أن يحصل أطفالهم على أفضل ما حظوا به في صغرهم، أو يسعون للأفضل من ذلك حتى إن كان تربيتهم شابها بعض الأخطاء، ولكنهم لا يعرفون من أين يبدؤون، هذه بعض الأساليب التي ستساعدكِ أنتِ وزوجكِ في تربية أطفالكما بشكل أفضل.

  1. اهتمي بطفلك وامنحيه حبًّا غير مشروط: يحتاج الطفل إلى الشعور بالقبول والحب والأمان، لينمو واثقًا بنفسه. خصصي وقتًا له بشكل يومي، وشاركيه أنشطته المفضلة، وعبري له عن حبكِ بطرق مختلفة. ولا تربطي هذا العطاء بأفعاله أبدًا، فأنتِ تحبينه في جميع الأحوال، عندما ينجح أو يرسب، وعندما يتناول طعامه كله أو يرفضه... وهكذا.
  2. راقبي ردود فعلك مع طفلك: جميعنا نُخطئ في التعامل مع أطفالنا نتيجة للضغوط اليومية والمسؤوليات الهائلة، ولكن المهم أن نتعلم من أخطائنا، ونتفادى تكرارها. لذا فإن الخطوة الأولى هي أن تراقبي ردود فعلكِ وتصرفاتكِ مع طفلكِ، وتعترفي بمواضع الضعف لديكِ في التعامل معه، لكي تتمكني من تغييرها بشكل فعال.
  3. أدركي عواقب أفعالكِ: من الضروري أن تتعرفي على تأثير تصرفاتكِ في نفسية طفلك وشخصيته المستقبلية، إذ أثبتت دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا الأمريكية أن المبالغة في ردود الفعل مع الطفل تؤثر سلبًا في نموه الذهني، وأنظمة جسمه المتعددة، ناهيكِ عن الأثر السيئ الذي تتركه في نفس الطفل.
  4. خففي التوتر: ابحثي عن طرق مختلفة لتخفيف التوتر لديكِ، فإن أغلب التصرفات السيئة مع الأطفال، يحدث نتيجة للتوتر والضغوط والأعباء الأخرى التي تتحملها الأم. خصصي وقتًا ثابتًا في يومكِ للاسترخاء وتدليل نفسكِ، وتخفيف توترك مهما كنتِ مشغولة.
  5. اعرفي طبيعة طفلك: لكل طفل طبيعة مختلفة، وأسلوب مناسب للتعامل معه، فلا يوجد أسلوب موحد في التربية يناسب جميع الأطفال. لذا عليكِ معرفة طبيعة شخصية طفلكِ، حتى تتمكني من تحديد الطرق المناسبة للتعامل معه.
  6. ثقفي نفسكِ بالمعرفة: ابحثي دائمًا عن الطرق السليمة للتعامل مع طفلكِ حسب طبيعته، واقرئي كثيرًا في علم التربية، لكي تعرفي كيفية التصرف في المواقف المختلفة بدلًا من تكرار الأسلوب الذي نشأتِ عليه دون تفكير.
  7. لا تخجلي من طلب المساعدة: إذا شعرتِ بأنكِ غير قادرة على تغيير طريقة تعاملكِ مع طفلكِ، أو واجهت صعوبة في ذلك، فلا تترددي في الاستعانة بمتخصصين، والانضمام إلى دورات تربوية لتعلم الأساليب الصحيحة في التربية، وتجنب تكرار الأخطاء التربوية التي تعرضتِ لها في طفولتكِ.

وأخيرًا، تذكري أنه دائمًا هناك فرصة للتغيير، فليس هناك وقت محدد للبدء في تصحيح علاقتكِ بطفلك مهما كان عمره. ابدئي الآن في التغيير والسعي لاتباع الأساليب الصحيحة في التربية، واستمتعي بعلاقة سليمة وقوية مع طفلك.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الأطفال اضغطي هنا.

المصادر:
Ways to avoid abusive parenting
HOW TO MEND A BROKEN RELATIONSHIP WITH YOUR KID

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon