ما الفرق بين الحب والدلع في تربية الأطفال؟

2018 ديسمبر 25

عادة ما تحتار الأم بين تعريفي الحب والدلع، وتخشى من إظهار الحب بشكل مبالغ فيه، حتى لا يتحول إلى دلع لأطفالها، لذا تناقش مريم مدحت، أخصائية التربية، في هذه الحلقة، كيفية التفريق بين الحب والدلع، وطرق تنمية مهارات تربية الأطفال لديكِ، لتعطي طفلكِ الحب الذي يستحقه بلا خوف.

الفرق بين الحب والدلع في تربية الأطفال

  • بعد الولادة ومع تطور طفلكِ في العمر، تجدين الكثيرين ينصحونكِ بعدم حمل الطفل أو الاستجابة لمطالبه حتى لا تفسدينه، وهنا تصابين بالحيرة بين تلبية نداء طفلكِ الناتج عن احتياجه للحمل أو الاحتضان وبين الخوف من إفساده بالدلع الزائد.
  • القاعدة الأولى التي يجب أن تتعلميها هو ألا يمكن أن يكون الطفل محبوبًا بشكل زائد عن اللازم، لكن يمكن أن يكون الطفل مدللًا بشكل زائد، ما يجعله شخصًا غير مسؤول. 
  • فجميعنا خُلقنا ولدينا احتياج للحب، وهذا يعني أننا نحتاج له طوال الوقت فلا يوجد ما يسمى بحب أكثر من اللازم. فنحتاج لسماع كلمات تدل على الحب والاحتواء، كما أننا بحاجة إلى الاحتضان والاهتمام. 
  • أما الدلع فتعريفه أنكِ تقومين بالنيابة عن طفلكِ بالأعمال التي يجب أن يفعلها بنفسه، مثل أن يكون طفلكِ ذو السبع سنوات، ما زال يعتمد عليكِ في ارتداء ملابسه، وطفلكِ ذو الخمس سنوات يعتمد عليكِ في إطعامه، وطفلكِ ذو العشر سنوات ما زال يعتمد عليكِ في تحضير حقيبة المدرسة. وهنا يكمن الفرق بين الحب والدلع.
  • فالحب هو الأحضان والقبلات والتشجيع، أما الدلع هو القيام بالمهام الموكلة للطفل بدلًا منه.
  • وتتجلى ظاهرة الدلع بين الكبار عندما تجدين شخصًا بالغًا، لا يستطيع القيام بأمور عديدة، معتمدًا على نفسه، وتجدينه يحتاج دائمًا للمساعدة، وهذا يكون ناتجًا عن طفولة مشبعة بالدلع.
  • تنصحكِ مريم مدحت بألا تلتمسي لطفلكِ العذر في القيام بالمهام التي يجب عليه فعلها بنفسه بحجة شعوره بالتعب أو الإرهاق، لأن هذا يجعله مدللًا، وستجدين صعوبة في تقويم هذا السلوك في الكبر.

كيف أعرف أن طفلي مدلل؟

هناك خمس تصرفات يفعلها الطفل المدلل، وهي التجاهل لأوامركِ باستمرار، وعدم الرضا، وعدم تحمل المسؤولية، وحب مخالطة البالغين، إذا كان طفلكِ يقوم بهذه الأشياء فتأكدي أنه بالفعل صار مدللًا، تعرفي معنا أكثر على طرق التعامل مع مشكلة تدليل الأطفال من خلال الضغط على هذا الرابط.

الأخطاء الشائعة في تربية الأطفال

التربية مهمة صعبة تقع على عاتق كثير من الأمهات، اللاتي يواجهن تحدياتها بكل دأب وحرص، ولا يكفي حسن النية لتربية طفل سليم نفسيًا، لذا عليكِ قراءة مقال أشهر 8 أخطاء يقع فيها الآباء والأمهات في تربية الأطفال، لتتعرفي أكثر عليها وتتجنبي الوقوع فيها.

والآن بعدما تعرفتِ معنا على الفرق بين الحب والدلع، هل كنتِ تشبعين طفلكِ حبًا أم دلعًا؟ شاركينا تجربتكِ مع أطفالكِ في التعليقات.

وفي النهاية، أرجو أن تكون هذه الحلقة قد حازت على إعجابكِ، وأن تكون هذه النصائح خطوة إيجابية في تربية الأطفال، تفيدك في حياتك بشكل إيجابي، لتتمكني من تربية أطفالك بشكل صحيح، وجعلهم نافعين لأنفسهم وللمجتمع.

عودة إلى صغار

اعرفي طفلك
اعرفي طفلك

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon