علمي أبنائك الحب!

رعاية الأطفال

مع عيد الحب، تأتي الفرصة لتعريف أبناؤنا بالحب، تلك الهبة التي يجب أن نتركها تنمو داخل أطفالنا ليصبحوا محبين وعطوفين مع الآخرين عندما يكبروا. الحب ليس درسا يمكن تعليمه في حصة واحدة، إنه عملية طويلة تأخذ من حياتنا عمرا. وأول معرفة لأبناءك بالحب تكون في البيت.

ربما يكون صعبا أن تعلمي ابنك أن يحبك دون شروط، دون أن ينتظر منك شيئا. كثير من الناس يسلكون الطريق السهل ويرشون أبناءهم ليحبوهم، مما يعلم الأبناء أن الرشوة وسيلة للحصول على الحب. الأطفال أذكياء، فهم يحاولون الحصول على ما يريدون بأي طريقة كانت. لذلك، فالرشوة ليست الطريقة الجيدة لتعليم أبناءنا كيف يحبوننا. أما بالنسبة للهدايا، فهي وسيلة جميلة للتواصل بين الأفراد على المستوى العاطفي. لذلك على الأطفال أن يتعلموا أن قيمة الهدية في معناها وليس في ثمنها. لا تقتصر الهدية على شىء مادي، بل يمكن أن يكون تصرف معنوي. من المهم أيضا أن يتعلم الأطفال أن الهدية أخذ وعطاء، فعليهم أن يعطوا الهدايا من قلبهم ويأخذوا الهدايا بامتنان. احرصي على دعم فكرة الحب في كل فرصة تتاح لك.

  • الأطفال يحبون ويتأقلمون مع القواعد والحدود والنظام. يحتاج الأطفال إلى أن تكوني حازمة في توضيح الصح من الخطأ، ولكن يجب أيضا أن تكوني عادلة كي يحبونك. ليس مطلوبا منك أن تكوني صديقة لأبناءك، دورك كأم أهم. لذلك لا تتردي في وضع القواعد وتنفيذها. سيحبك أولادك لأنك أم حازمة وواضحة وتضعين القواعد التي يلتزمون بها ويتعلمون بها الصح من الخطأ.

[اقرأي أيضا: بين التدليل الزائد والعطف.. كيف تعاملين طفلك؟]

  • استمعي لأبناءك. حتى لو كانوا لا يجيدون التعبير عما يريدون بالكلام. في السنوات الأولى من العمر، لن يعرف أبناءك أحد أحسن منك. فاستعمي لهم. في بعض الأحيان كل ما يحتاجه المرء هو أن يتكلم ويفضفض ويجد من يستمع إليه. عندما تستمعين إليهم، سوف يتعلمون أن يستعموا للآخرين، وعليه فأنت لا تخدمين أبناءك فقط ولكنك تقدمي هدية للعالم أيضا أن أولادك يستمعون للآخرين.
  • كوني مرحة. حاولي دائما أن تعلمي أبناءك من خلال طريقة مرحة ولطيفة. اكتشفي الوسائل الشيقة والطرق المختلفة لتوصيل المعلومة لأبناءك. استغلي ألعابهم المفضلة لتعليمهم درس ما. فمثلا قصي عليهم قصة باستخدام العرائس والدباديب التي يحبونه. إذا كانوا يريدون أن يقلدونك في المطبخ، اتيحي لهم الفرصة لمساعدتك في أشياء بسيطة في المطبخ مثل خلط الخضروات للسلطة أو تنظيف مائدة المطبخ. لا يجب أن تكون عملية التربية مملة ومتعبة، احرصي على الاستمتاع بها وإضافة قدر من المرح، لتستمتعي بها مع أبناءك.
  • لا تسمحي لأبناءك بالتعرض للعنف وابعديهم عن مشاهد العنف في التلفزيون وراقبي برامج ومسلسلات الأطفال التي يتسلل لها العنف في غفلة منا. إذا كان لديك أبناء ذكور فربما تلاحظين أنهم أكثر نشاطا وميلا للرياضات العنيفة مثل المصارعة والملاكمة. حاولي أن تجعلي تلك الألعاب في وقت اللعب فقط وبدرجة معينة أيضا. عرفي أبناءك أنك لا تضربينهم حتى يتصرفوا بشكل حسن، وأنك لا تحبي لهم أن يكبروا ويصبحوا مكروهين لأنهم يمدون أيديهم على الناس. سيحبك أبناءك لأنك لا تضربينهم ولا تؤذيهم جسديا وسوف يتعلمون أن هذا خطأ ولن يتصرفوا بهذ الشكل في حياتهم أبدا.

[اقرأي أيضا : ردود أفعال الأطفال تجاه العنف الأسري والحلول لمواجهتها]

  • وأخيرا، كوني عقلانية في التعامل مع أبناءك. لا تحمليهم فوق طاقتهم ولا تطلبي منهم ما لا يعرفونه أو يفهمونه. ساعدي أبناءك على تكوين الثقة بالنفس لمواجهة الحياة فيما بعد. أهم شىء في الحب هو أن تكوني موجودة دائما من أجل أبناءك. ظلي بجانبهم وسيحبونك إلى الأبد!

عيد حب سعيد!

مع حبي،
ياسمين

موضوعات أخرى
التعليقات