تقنيات التنفس أثناء الولادة

الولادة

محتويات

    «لا تنسين أن تتنفسى».. قد تبدو أكثر نصيحة غير مفيدة على الإطلاق، فنحن نتنفس فى كل ثانية فى حياتنا, ولكن هناك تقنيات للتنفس تساعد على تقنين آلام المخاض، والتقلصات والدفع فى الوقت الخاطئ.
     
    التنفس أثناء الولادة يفيدك كثيراً, ولكن يجب عليكِ التمرن عليه كثيراً قبل الولادة, قد يبدو الأمر صعباً خاصة وأنه فى بعض الأحيان يكون أصعب ما تقومين به هو تشغيل الغسالة، لكن من المهم التمرن على هذه التقنيات حتى تتقنيها عندما تصبح ممارستها ضرورة.

    التنفس فى اللحظات الأولى من الولادة

    فقط تنفسى ببطء شهيق وزفير خلال كل تقلص, حاولى الحفاظ على إيقاع منتظم والحفاظ على الزفير طويل، إن لم يكن أطول قليلاً من شهيقك, يمكن أن يساعدك الاعتماد على العد من خلال كل نفس - الشهيق حتى عدد ثلاثة والزفير حتى العدد أربعة - والتنفس عن طريق الأنف، والزفير عن طريق الفم.
    (اقرأى أيضاً: 8 نصائح للتغلب على قلق ما قبل الولادة)

    التنفس خلال المخاض النشط

    عند بدء كل انقباض، تنفسى كأنها تنهيدة طويلة، ومن ثم حاولى الحفاظ على بطء إيقاع التنفس - الشهيق عن طريق الأنف والزفير عن طريق الفم.
     
    مع تصاعد حدة التقلصات قد تشعرين بالحاجة إلى التنفس بشكل أسرع وأخف - فقط لا تزيدينها.
     
    فى ذروة التقلصات يمكن أن يساعدك على تحملها القيام باللهاث - مثل الكلب، بهذا يكون الشهيق والزفير من خلال الفم، تتخللها نفساً أعمق كل بضعة أنفاس أو نحو ذلك.
     
    مع انحسار التقلصات ابطئى تنفسك مرة أخرى، بحيث أن تعودى مرة أخرى إلى التنفس ببطء، وبشكل منتظم عند نهاية التقلصات.
    (اقرأى أيضاً: نصائح نفسية للاستعداد للولادة القيصرية)

    التنفس أثناء المرحلة الانتقالية

    عند اقترابك من الوصول  إلى المرحلة انتقالية، قد تشعرين بالحاجة للدفع، لكن أنتِ فى أمس الحاجة لمقاومة هذا الشعور، حتى يعطيكِ طبيبك الضوء الأخضر، إذا لم تكونى متوسعة بشكل كامل استعداداً للولادة، فيحتمل التسبب لنفسك ضرراً بالغاً من خلال محاولة الدفع بطفلك فى وقت مبكر، طبيبك سوف يطلب منكِ عدم الدفع، وربما يقدم المشورة بشأن أفضل السبل للتنفس عند هذه النقطة، ولكن اللهاث والنفخ عند الزفير يمكن أن يساعد بشكل كبير، لممارسة ذلك فى المنزل - حاولى هذا الروتين «لهاث، لهاث، ثم نفخ».
    (اقرأى أيضاً: كل شئ عن الطلق الصناعي)

    التنفس أثناء الولادة

    ما لم يخبرك طبيبك خلاف ذلك، لا تكتمين نفسك عند الدفع، لأنه من السهل أن تنفجر الأوعية الدموية فى الوجه، والتى لن تبدو جيدة فى تلك الصور الأولى مع طفلك، وفى الحالات القصوى جداً قد تسبب ثقب فى رئتك - لا قدر الله.
     
    عندما يبدأ كل انقباض، تنفسى شهيق وزفير بلطف، وبعد ذلك عندما تشعرين بالحاجة إلى الدفع، خذى نفساً عميقاً إلى الداخل، ضعى ذقنك على صدرك وتنفس أو ازفرى ببطء عند الضغط إلى أسفل، حاولى أن تتبعى ما يقوله لكِ جسمك، إلا إذا اخذتى «إبيديورال»، فجسمك سوف يدفع من تلقاء نفسه، بغض النظر عن التنفس.
     
    حافظى على استرخاء قاع الحوض قدر الإمكان، وادفعى من بين ساقيك، بدلاً من عقد التوتر فى الحلق والعنق أو الوجه، عليكِِ الدفع حوالى أربع مرات فى كل انقباضة - لذلك لا تنسِ أن تأخذى نفساً كبيراً قبل كل دفعة، بعض النساء يقمن بدفعات صغيرة متكررة، ينبغى أن تكونى عفوية بدلاً من أنفاس عميقة منظمة - إلا إذا كنتِ أخذتى «إبيديورال»  فلن تتمكنى من الشعور بالدفع.
     
    عند ظهور رأس طفلك قد يطلب منكِ الطبيب إيقاف الدفع والبدء فى اللهاث فقط - هذا سوف يساعد فى الابطاء قليلاً ومنع التمزق لديكِ.
    (اقرأى أيضاً: كيف تعتني بنفسك في اﻷيام اﻷولي بعد الولادة)
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى