التخدير أثناء الولادة

الولادة
تتسبب كلاً من التقلصات الرحميّة وخروج الجنين من المهبل بآلام الولادة التي تتفاوت بين النساء , ففي حين لا تشعر 20 % من النساء بأي ألم يعتبر30% منهن ان الألم مُحتمل و 50 % يجدون الألم حاداً ولذلك اقتضى اللجوء الى التخدير على اختلاف انماطه فالبعض منها يفقد الأم الاحساس بشكل كامل أما بعضها الآخر فيُلطف الشعور بالألم دون انعدام الشعور بالتقلصات . 
تتمثل عملية التخدير بفقدان المُستقبلات الحسيّة لوظيفتها بشكل مؤقت اضافة الى فقدان للذاكرة , تسكين الألم, فقدان الاستجابة للمؤثرات الخارجيّة و فقدان الفعل المُنعكس للعضلات الهيكليّة بشكل مؤقت . 
 يلجأ الأطباء للتخدير في الحالات التي تحتاج فيها الحامل للخضوع لعمليّة قيصريّة لتعذر الولادة الطبيعيّة , اما عن انماط التخدير المُستخدمة فتختلف باختلاف الحالة الصحيّة للمرأة ووضع الجينن ومن هذه الانماط : 

التخدير باستخدام العقاقير الطبيّة : 

تُستخدم الأدوية أثناء عملية الولادة لتهدئة الأم والتخفيف من الألم المُرافق لدفع الجنين خارج الرحم على الرغم من المُضاعفات السلبية لها على الجنين والام حيث تتسبب بخمول كليهما وبالتالي صعوبة دفع الأم  للجنين وعدم قدرة الجنين على الرضاعة بشكل سلس بعد ولادته . 

التخدير الموضعي : 

يُشابه التخدير الموضعي المُستخدم أثناء الولادة العقاقير الطبية المُستخدمة أثناء العمليات المُتعلقة بالأسنان . اعتماداً على موضع حقن المُخدر يُفقد الاحساس في الجزء السفلي للجسم او قد يكون فقدانه موضعيّاً خاصة عند الحاجة الى شق العجان ( الشق الجراحي للمنطقة التشريحيّة الواقعة بين المهبل وفتحة الشرج في الطور الأخير من المخاض ويهدف الى توسّع الفتحة المهبليّة  لتسهيل خروج رأس الجنين وبالتالي تفادي حدوث التمزّق النسيجي أثناء الولادة وايضا للحفاظ على سلامة عضلات المهبل والعجان وتفادي ارتخائها في المستقبل)  حيث يستمر مفعوله لما بعد ولادة الجنين وترميم الشق الفرجي . 

تتعدد انماط التخدير الموضعي ومنها :

  • التخدير بالقرب من عُنق الرحم  : يُوصى هذا النمط من التخدير في المراحل الأخيرة من الطور الأول من المخاض حيث تُحقن جُرعتين منه في عُنق الرحم مما يُسكن من الألم الناتج عن انقباضات الرحم . على الرغم من عدم تسبب هذا النمط بأية مُضاعفات تؤثر على الأم الا أنه يتسبب في بعض الحالات في هبوط مُفاجيء في معدل نبض الجنين وتأثر توتره ونشاطه العضلي بعد الولادة مُباشرة . على الرغم من الأثر الغير فعّال لهذا النمط في تسكين الألم مُقارنة بالتخدير المحلي الا أنه يستوجب استخدام جرعات أكبر منه وبالتالي زيادة فرصة حدوث الأعراض الجانبيّة , مما استدعى حظر هذا النمط في العديد من الدول . 
  • التخدير الفرجي :  يتم حقن المخدر في جانبيّ الجدار المهبلي ( قناة الولادة )  في الطور الثاني من المخاض او عند الحاجة الى شق الفرج ومُقارنة بنمط التخدير المُقارب لعنق الرحم تقل احتماليّة هبوط معدل نبض الجنين . 
  • التخدير بالارتشاح المحلي للعجّان :  تُحقن العديد من جُرعات المُخدر في المنطقة الجلديّة والعضليّة بين المهبل وفتحة الشرج . يُستخدم هذا النمط عادةً في الطور الثاني من المخاض وقبل اجراء شق بالعجان أو بعد الولادة الطبيعيّة التي تستدعي درز او خياطة الجرح الناتج .

التخدير الشوكي : 

يتم استخدام هذا النمط من التخدير أثناء خضوع الأم للعمليّة القيصريّة حيث يتسبب في فقدان الاحساس في الجزء السفلي للجسم ( بدءاً من الضلوع باتجاه اصابع القدمين أو من الارداف الى الفخذين ) مما يُفقد الأم قدرتها على دفع الجنين في الولادة المهبليّة نظراً لتخدير الجزء السفلي وفي بعض الحالات قد يشمل التخدير المنطقة العلويّة باتجاه العُنق .
 
يتميّز المُخدرالشوكي بكثافته وبالتالي استقراره أسفل العمود الفقري حيث يتم حقن المُخدرولمرة واحدة فقط بشكل مباشر في السائل النخاعي ويُعد أثره سريعاً في التخفيف من حدة الألم بشكل مؤقت لا يتعدى الساعة الواحدة . 

التخدير فوق الجافية : 

يُعد هذا النمط الأكثر شيوعاً واستخداماً أثناء المخاض والولادة , وفي هذا النمط يتم ادخال انبوبة قسطريّة في النفق الشوكي (الحيز المحيط بالحبل الشوكي ولكن خارج الحبل الشوكي) ومن خلالها يتحكم الطبيب بالجرعة اللازمة من المُخدر . 
 
يحتاج المُخدر الى مزيد من الوقت ليبدأ تاثيره مُقارنةً بالانماط الاخرى مما يُتيح الفرصة للطبيب لزيادة او التخفيف من الجرعة لتجنب المُشكلات التي تنجم عن صعوبة عمليّة الدفع . 
 
يُتيح هذا التخديرالفرصة للأم بأن تعي ولادتها ببقائها يقظة كما لا يتسبب في نوم الطفل , كما يُغني الطبيب عن التخدير العام عند الحاجة الى شق العجان , استعمال الملاقط الطبيّة وأثناء الفحوصات المهبليّة . 
 
قد تتسبب العديد من العوامل في عدم امكانيّة استخدام الطبيب لتخدير فوق الجافية كاصابة الأم  بالاضطرابات العصبيّة , اضطرابات تخثر الدم , الالتهابات الجلديّة في موضع حقن الابرة و المشكلات الصحيّة في العمود الفقاري . 
 

يُوصى بضرورة مُناقشة الخيارات المُتاحة للتخدير مع الطبيب المُشرف على الأم الحامل وأخصائي التخديرقبل موعد الولادة و بيان أثر كلاً منها على الأم والطفل . 

التخدير العام : 

يُمثل التخدير العام الفقدان الكامل للوعي جنباً الى جنب مع تخفيف الألم أثناء الولادة دون التأثير في التقلصات الرحميّة كما يتسبب في نوم الأم أثناء الولادة واستيقاظها بعد زوال تاثير المُخدر . 

 
يلجأ الطبيب المُشرف للتخدير العام في حالات مُحددة كالحاجة الى الولادة القيصريّة او الحاجة الى استخدام الملاقط الطبيّة وغيرها من الحالات الطارئة . 
تتم عملية التخدير العام على مراحل بحيث يبدأ الطبيب باعطاء المريضة غاز مخدر مثل اكسيد النيتروز  ثم يقوم بحقن دواء مخدر مثل الديبريفان بحيث تتخدر المريضة كليا. وميزة الديبريفان انه سريع المفعول وقصير الأمد واعراضة الجانبية نادرة. ثم يقوم الطبيب بادخال انبوب في القصبة الهوائية للمريضة بحيث تتعدى هذه منطقة الاحبال الصوتية لتفادي احتمال حدوث اختناق. ويتم توصيل هذه الأنبوبة الى جهاز التخدير والذي يزود المريضة بغاز مخدر مثل السيفولورين طوال الفترة اللازمة لاتمام الجراحة او استخدام الملاقط الطبيّة او غيرها من التقنيات. 
 
تتعدد الآثار الجانبيّة للتخدير العام مما يجعل من استخدامه أمراً غير شائع ومن هذه الآثار الابطاء من سرعة تنفس الأم او توقفه كُليّاً , انخفاض ضغط الدم , اضطراب نبضات القلب , توقف التقلصات الرحميّة وزيادة خطر النزيف الرحمي بعد الولادة . 
 
أما عن تأثر الجنين فيظهر على شكل صعوبة في التنفس , صعوبة الرضاعة الطبيعيّة واختلال التوتر العضلي . 
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
موضوعات أخرى
التعليقات