نصائح نفسية للاستعداد للولادة القيصرية

محتويات

    واحدة من ثلاث نساء تخضع لعملية الولادة القيصرية، بغض النظر إذا كانت من اختيارك أو قرار الطبيب لأسباب خارجة عن إرادتك، فنحن هنا لنساعدك للاستعداد نفسياً، على الأقل للخضوع لهذه العملية ومعرفة ما يمكنك معرفته عن الولادة القيصرية.

    فكرى بالأمر ملياً

    • انسى مفهوم تجربة الولادة المثالية التى تصورها لنا الأفلام ببضع ساعات من الولادة ثم يأتى الطفل السعيد، العديد من النساء يواجهن التقلصات لساعات طويلة، ويفشلن فى إحراز تقدم للولادة، أو يصبن بمضاعفات، فى الواقع الخضوع للولادة القيصرية يمكن أن يكون عامل خطر للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، تجنب اللوم الذاتى وخيبة الأمل، من خلال التركيز على اختيار الطبيب الذى يمكنك الوثوق به، ليمكنك من التماشى مع احتياجاتك واحتياجات طفلك الصحية فى اختيار الطريقة المناسبة عند حلول موعد الولادة.
    • ناقشى مخاوفك.. لكي تطمئني عليكِ أن تسألي الطبيب ليشرح لكِ كل الأسباب التى قد تجعل من العملية القيصرية ضرورة، يمكنك أيضاً أن تطلبى من طبيبك أن يشرح لكِ بالتفصيل ما يحدث قبل وأثناء وبعد الجراحة.
    • اعدى نفسك عقلياً.. بغض النظر عن كيفية الولادة، يمكنك تعلم كيفية وضع عقلك وجسمك فى حالة أكثر هدوءاً، ومن شأن ذلك أن يكون أداة قوية خلال فترة الحمل والولادة، يمكنك الانخراط فى صفوف اليوجا قبل الولادة، أو ببساطة استغرقى 10 إلى 20 دقيقة كل يوم فى التركيز على تنفسك.

    (اقرأى أيضاً: متي يلتئم جرح العملية القيصرية)

    خططى

    اكتبى قائمة بما تريدينه فى العملية القيصرية، يمكن للخيارات الواعية حول الأشياء التى لديكِ السيطرة عليها، المساعدة فى جعل تجربتك أكثر إيجابية، ضعى بعض هذه النقاط في الاعتبار:

    • ما إذا كان يمكنك أن تبقى رضيعك معكِ فى غرفة الإفاقة وارضاعه على الفور، مع التأكد من أن سياسة المستشفى تسمح بهذين الأمرين، فى بعض الحالات الجواب قد يعتمد على الحالة الصحية للرضيع والأم، إذا كان الجميع على ما يرام، قد يسمح لكِ أن تفعلى الأمرين كما تحبين.
    • ما إذا كنتِ ترغبين فى دعم آضافى من الأقارب أو الأصدقاء إذا نصت سياسة المستشفى بأن يذهب الرضيع فى الحضانة بعد الولادة، وذلك للتأكد من أن درجة حرارة الجسم والتنفس طبيعية، قد تتنتظر قريبتك بجانبك فى غرفة الإنعاش، حتى لا تشعرين بالوحدة، بينما يذهب زوجك إلى الحضانة «أو العكس بالعكس».
    تذكرى أن الولادة القيصرية لا تزال «ولادة»، تناولى الأطعمة الصحية ومارسى الرياضة، وابقى ضمن نطاق الوزن الموصى به، فذلك سوف يساعد طفلك ويزيد من سلاسة العملية جراحية وسرعة النقاهة واستعادة العافية.
     
    (اقرأى أيضاً: كيف تعتني بنفسك في اﻷيام اﻷولي بعد الولادة)

    كونى فى وضع السيطرة على مجريات العملية

    • خففى فى الطعام لمدة 12 ساعة قبل الجراحة.. الأمعاء تنقل المواد الغذائية والفضلات فى جسمك من خلال العمل فى حركة انقباض مستمر، لبضعة أيام بعد الجراحة، سوف تبطئ الأمعاء إلى حد كبير، مما يعني أن الطعام والسوائل لن تنصرف من جسمك بسهولة، اتبعى نظام غذائى خفيف من الخضار والحساء والمكرونة، والزبادى، والجيلى، والبودينج، فهذه الأطعمة أسهل بكثير لجسمك من حيث الهضم.
    • الانتقال نفسياً من الحمل إلى الولادة.. عند قيامك بالعملية القيصرية، ضعى فى اعتبارك أن شعورك بالتحول من الحمل إلى الولادة يكون أقل، الأمر الذي من شأنه أن يتركك بعيدة عاطفياً عن الحدث، استغرقى بعض الوقت فى الليلة السابقة للاعتراف بالولادة - شىء بسيط مثل الجلوس مع زوجك وأطفالك الآخرين، والحديث عن وصول رضيعك الجديد.
    • اتلى الأدعية والصلاوات.. حتى إذا كنتِ ستخضعين لعملية قيصرية غير مخطط لها، لا يزال بإمكانك التوقف لحظة لتلاوة دعاء بسيط، الأدعية تساعد التنفس وتهدئ العقل عن طريق الحد من الهرمونات المرتبطة بالتوتر، مثل الكورتيزول والأدرينالين، والسماح لمزيد من الأكسجين إلى التدفق إلى داخل الجسم.
    (اقرأى أيضاً: كل شئ عن الولادة القيصرية)
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

    عودة إلى الحمل

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon