ما هي مسهلات الولادة؟

الولادة

إن كنتِ وصلتِ إلى نهاية مرحلة حملك، وتستعدين حاليًا لانتهاء رحلتك مع جنينك واستقبال مولودك، فغالبًا ما يبدأ الاستعداد للولادة في الفترة من الأسبوع 38 وحتى الأسبوع 41، تنتهين بعدها من متاعب الحمل والولادة، وتبدئين رحلة طويلة مع مولودك.

"سوبرماما" تقدم لكِ 6 طرق بسيطة لتسهيل عملية الولادة الطبيعية، فنهاية مرحلة الحمل من أصعب الفترات، حيث تزداد آلامك وينتفخ جسمك وتتورم قدماكِ، وحينها تصبح الولادة هي أكثر أمر مرغوب فيه.

اقرئي أيضًا: تعرفي على العلامات الأولى للولادة الطبيعية

1- الاسترخاء

عندما تكون أعصابك متوترة، يرتفع مستوى الأدرنالين في الجسم، وقد يمنع هذا الطلق، لا تتعجبي فعند زيادة معدلات الأدرنالين في الدم، يتكون مضاد لهرمون الأوكسيتوتسين، المسؤول عن بدء الطلق والولادة، لذا احرصي على أن تكوني هادئة، ومارسي دائمًا تمارين التنفس، واقرئي كثيرًا واستمعي للموسيقى الهادئة.

2- المشي

يُنصح بالمشي بشكل خاص، حينما يكون الجسم مستعدًا للولادة، فالمشي ينشط الجنين ليدفع رأسه نحو الحوض وعنق الرحم.

3- كرة الولادة

لها فوائد كثيرة مع اقترابك من نهاية الحمل، إذ يُنصح باستخدامها والجلوس والحركة على الكرة، ما يساعد في تحريك الحوض، وفي وضع الطفل ونزول رأسه في أسفل الحوض تمهيداً للولادة.

يساعد الدوران على الكرة في تليين عضلات الحوض ويخفف من آلام أسفل الظهر.

اقرئي أيضًا: كم يفتح الرحم أثناء الولادة الطبيعية وكم يستغرق من وقت؟

4- تدليك الحلمتين

يعمل تدليك الحلمتين على زيادة إفراز الأوكسيتوتسين، فواظبي على تدليكهما ما بين 20 إلى 40 دقيقة يوميًا، فضلًا عن مداعبات الزوج في أثناء العلاقة الحميمة.

5- العلاقة الحميمة

ممارسة العلاقة الحميمة في نهاية فترة الحمل من الأمور المهمة جدًا، لأنها توسّع عنق المهبل وتسرع من الطلق، والمداعبات الحميمة نفسها تزيد من إفرازات الهرمونات المنشطة رحميًا والمسرعة للطلق.

اقرئي أيضًا: كيف تستعدين لأول علاقة حميمة بعد الولادة؟

6- تناول المنشطات الرحمية الطبيعية

هناك الكثير من المنشطات التي تساعد على تسهيل الولادة وتسريعها، وهي طبيعية وآمنة، ومنها:

  • التمر وهو أكثرها انتشارًا، إذ يُنصح بتناول التمر كثيرًا في الشهر الأخير من الحمل، بعكس منعه مثلًا تمامًا في الثلث الأول.
  • شاي أوراق التوت البري، إذ يحتوي على مادة تسبب تنشيط لعضلات الرحم وتقويتها، في أثناء الولادة الطبيعية.
  • منقوع الزعتر، إذ يُساعد على فتح عنق الرحم، لذلك يُنصح بشرب كوب من الزعتر المنقوع مساءً.
  • الينسون، إذ يستخدم لتسهيل الولادة الطبيعية وتقوية الطلق وتهدئة الأعصاب، وينصح بشربه في الصباح.
  • المرامية (المريمية)، إذ تساعد على تقوية الرحم وتخفيف الآلام، وينصح بشربها على الريق صباحًا.
  • الحلبة والعسل الأسود والأبيض، يقللون من الآلام ويساعدون في تنشيط الرحم.
  • القرفة، فهي تساعد على تسهيل الولادة، فهي من المنشطات الرحمية.
  • مغلي البابونج، إذ يساعد على فتح عنق الرحم ويزيد الطلق، ويُنصح بشرب كوب واحد من منقوع البابونج يوميًا، لتسهيل الولادة بشكل جيد.
افضل دكتور نساء وتوليد في مصر

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
10 تربية الذكور: عبارات لا تقوليها لو كنتِ أمًا لولد
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon