أكثر آلام الولادة شيوعا بين السيدات

آلام الولادة

الولادة من أكثر التجارب المثيرة التي تمر بها الأمهات، وقد يدفع الخوف من آلام الولادة الطبيعية بعض الأمهات إلى تجنبها والاتجاه للولادة القيصرية. وعلى الرغمن من أنه لا يمكن نكران آلام الولادة، فإنها ليست متماثلة لدى جميع الأمهات، فقد تشعر واحدة بألم أكثر أو أقل من الأخرى، ولكي تكون هذه التجربة أقل ألمًا مما تتوقعين، تعرفي على آلام الولادة وكيفية التخفيف منها من خلال هذا المقال.

آلام الولادة

عليك في البداية معرفة مراحل الولادة أو خطوات الولادة

الولادة تتم على مرحلتين، وفي كل مرحلة يظهر الألم في جزء مختلف من الجسم. 

المرحلة الأولى: فتح عنق الرحم ببطء

في تلك المرحلة يظهر ألم الولادة بحدة عند البطن والظهر نتيجة تقلصات الحمل المتكررة، وتستمر لعدة ساعات قبل الولادة.

المرحلة الثانية: نزول رأس المولود في الحوض

هنا تبدأ الولادة الفعلية، ويبدأ رأس الجنين في الضغط على المهبل لخروجه خارج الرحم، ويظهر ألمها بوضوح بمنطقة ما بين المهبل والحوض، حيث تشعر ببعض بالحرقان في تلك المنطقة.

آلام الولادة الطبيعية

من أشهر الآلام التي تمرين بها خلال الولادة، آلام الظهر والبطن والحوض

آلام الظهر أثناء الولادة

تشعر الأم في أثناء الولادة الطبيعية بانقباضات في البطن وآلام في الظهر، ولكن حين يزيد الألم عند حده فقد يعني أن وضع الجنين ليس الوضع المثالي للولادة، وأن وجهه يواجه ظهرك، ولذلك آلام الظهر تفوق الألم المعتاد.

يزداد هذا الوضع في بعض الحالات، مثل:

  • إذا تخطيت الأسبوع الـ40 للحمل.
  • في حالة الولادة الأولى.
  • عند زيادة الوزن للأم الحامل، وارتفاع مؤشر كتلة الجسم لأعلى من 29.

من الطبيعي أن يعتدل وضع الجنين خلال الولادة، وفي بعض الأحيان الأخرى يعدله الطبيب بيديه في أثناء الولادة، ولكن حتى بداية مرحلة الولادة كيف يمكنك تخفيف ألم الظهر؟

تخفيف ألم الظهر في أثناء الولادة

  • حاولي الاستلقاء على جانبيكِ وليس ظهرك، حتى يقل الضغط على الظهر ويقل الألم نوعًا ما>
  • جربي المشي وتمارين السكوات، فهي تقلل الألم.
  • جربي الجلوس على ركبتيكِ وكفيكِ، لتقليل ضغط الجنين على الظهر.
  • لا تنسي كمادات الماء الدافئ والكمادات الباردة، فهي تقلل من الشعور بالألم.
  • اطلبي من زوجك عمل مساج خفيف، والضغط على مناطق الألم في ظهرك.

آلام البطن خلال الولادة

آلام البطن هي أول الآلام التي تظهر قبل الولادة، وتكون على هيئة انقباضات تختلف في حدتها وسرعتها مع قرب موعد الولادة.

وتكون بداية شعورك بألم البطن على هيئة انقباضات تستمر لمدة 30 ثانية يفصلها أكثر من 20 دقيقة، وهذا ليس موعد الولادة بعد. وتزداد عدد الانقباضات لتصل مدتها إلى 90 ثانية متواصلة، وتهدأ لمدة دقيقتين حتى خمس دقائق، وتعود مرة أخرى، وتلك هي المرحلة التي يبدأ الجنين فيها الخروج من رحم الأم للحياة.

تخفيف ألم الانقباضات في أثناء الولادة

  • ممارسة تقنيات التنفس خلال الولادة، تساعدك على تقليل الشعور بالألم. 
  • ممارسة رياضة المشي خلال الشهر التاسع -إذا أذن الطبيب لكِ بذلك- تساعد على تقليل المدة الزمنية وتسريع الولادة الطبيعية

آلام الحوض أثناء الولادة

في الفترة الأخيرة من الحمل مع كبر حجم المولود ونزوله في الحوض، قد يضغط على بعض الأعصاب التي تسبب الألم، ويظهر هذا الألم في الحوض نزولًا إلى الساقين، وفي هذه الحالة الرجوع للطبيب لعلاج هذا الأمر هو الحل المناسب.

أما استعداد جسمك للولادة، ففي مرحلة ما قبل الولادة يبدأ الجسم في إفراز الهرمونات التي تفتح الحوض لترك مساحة كافية لخروج الجنين، فتبدأ عظمتا الحوض بالارتخاء حتى خروج الجنين ثم تأخذ فترة لتلتحم مرة أخرى بعد الولادة.

تخفيف آلام الحوض في أثناء الولادة

شاهدي في هذا الفيديو: كل ما تريدين معرفته عن يوم الولادة.

وفي النهاية عزيزتي، لا تقلقي بمجرد رؤيتك لصغيرك ستزول آلام الولادة، وستشعرين بأن هذا الصغير يستحق التعب الذي مررتِ به من أجله. 

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

 



 

المصادر:
Contractions During Labor: What You Need to Know
Back Labor
Labor Pain: What to Expect and Ways to Relieve Pain
Back and Pelvic Pain During and After Pregnancy

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon