شد ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية

شد ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية

كل النساء يرغبن بامتلاك قوام مشدود وجسم منحوت. ومع بداية الحمل، يبدأ القلق يتزايد لدى المرأة من ترهلات ما بعد الولادة. وخاصة إذا كانت الولادة قيصرية وللمرة الثالثة مثلًا! لذا تلجأ الكثيرات لجراحي التجميل في أثناء فترة الحمل، للسؤال عن كيفية التخلص من ترهلات ما بعد الولادة وهل يمكن تجنبها أم لا؟ وما هو الوقت الأمثل لإجراء جراحة شد ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية؟ إجابات هذه الأسئلة سنخبركِ بها في هذا المقال.

ترهلات البطن بعد الولادة

حدوث ترهلات في البطن بعد الولادة من أكثر الكوابيس التي تخاف منها النساء الحوامل، وفي السطور التالية، سنطلعكِ على كل ما تودين معرفته عن شد ترهلات البطن بعد الولادة وخصوصًا بعد الولادة القيصرية.

ماذا يحدث لمنطقة البطن بعد الولادة عامة وبعد القيصرية خاصة؟

طوال تسعة أشهر خلال فترة الحمل، يتمدد الجلد بسبب كبر حجم البطن، وتصبح الطبقة الإيلاستيكية المسؤولة عن الحفاظ على الجلد مشدودًا ضعيفة ومترهلة، ويزداد الأمر سوءًا بفعل التغيرات الهرمونية، إذ تحدث ترشحات مائية تحت الجلد، ما يسهم في زيادة ضعف طبقة الإيلاستيك، وبعد الولادة بشكل عام، يبدأ الجلد تدريجيًا بالعودة إلى الحالة التي كان عليها قبل الحمل، ويمتص الجسم الترشحات المائية تدريجيًا أيضًا، لكن مع الولادة القيصرية، وخاصة إذا كانت متكررة، فإن عاملًا آخر يزيد الأمر سوءًا، وهو ضعف عضلات البطن بفعل الجراحة، لأن عضلات البطن القوية تساعد الجلد فوقها أن يصبح مشدودًا، لذلك قد يحدث ألا يعود جلد البطن للحالة التي كان عليها قبل الحمل تمامًا؛ بل يصبح مترهلًا تملؤه الخطوط البيضاء المتعرجة التي يُطلق عليها "تمددات الجلد البيضاء"، وقد تكونين عرضة للفتق السري بدرجة أكبر من مثيلاتكِ.

ما الحل لعلاج ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية؟ وهل يمكن تجنبها؟

شد ترهلات البطن بعد القيصرية - ترهلات البطن بعد الولادة 

في الحقيقة، أن العلاج الأمثل لترهلات البطن بعد الولادة القيصرية، هو جراحة تجميلية لشد ترهلات الجلد، خاصة إذا كان معها فتق عضلي أو سري، لكن يمكنكِ تقليل هذه الترهلات بعد الولادة القيصرية؛ بداية من فترة الحمل، إذا مارست رياضة المشي وتمارين عضلات البطن للحوامل، وبعد الولادة القيصرية والتئام الجرح، يمكنكِ استكمال الرياضة والمشي والمتابعة مع طبيب العلاج الطبيعي، لتقوية عضلات البطن بعد القيصرية، كل هذا لا يمنع الترهلات تمامًا، ولكن يقلل من آثارها، حتى إذا اضطررت لإجراء جراحة تجميلية، يكون الأمر بسيطًا وأكثر جمالًا.

عملية شد ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية

تعرفي معنا في السطور التالية على الوقت المناسب لإجراء عملية شد ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية، وهل هذه العملية تتعارض مع الرضاعة؟ وماذا يمكن أن يحدث إذا ما حملت المرأة بعد هذه العملية؟

متى تجرى عملية شد ترهلات البطن بعد الولادة القيصرية؟

تبدأ أنسجة الجسم وجلد البطن بالعودة لطبيعتها المشدودة قبل الحمل، تدريجيًا بعد الولادة في مدة من أربعة إلى ستة شهور تقريبًا، وتبدأ أيضًا الترشحات المائية الناتجة عن التغيرات الهرمونية في أثناء الحمل، والناتجة أيضًا عن الجراحة القيصرية؛ في الزوال خلال ثلاثة أشهر بعد الولادة، كما أن عضلات البطن التي ضعفت بفعل الحمل والجراحة القيصرية، تبدأ باستعادة قوتها تدريجيًا خلال ستة شهور بعد الولادة، لذلك فالوقت الأنسب لإجراء جراحة لشد ترهلات البطن بعد القيصرية؛ هو بعد ستة شهور من الولادة.

شد ترهلات البطن بعد القيصرية - زيادة طول الجرح

هل تتعارض جراحة شد ترهلات البطن مع الرضاعة؟

جراحيًا، ليس هناك ما يمنع الرضاعة مع إجراء جراحة شد البطن. غير أن تعرضكِ للمخدر وآلام ما بعد الجراحة قد يمنعانك من الرضاعة. لذلك يفضل إجراؤها بعد الفطام حتى لا تحرمي طفلك من الرضاعة الطبيعية.

ماذا يحدث إذا حملت السيدة مرة أخرى بعد إجراء جراحة شد البطن؟

يتعرض جلد البطن وعضلاته مرة أخرى لكل التغيرات الطبيعية التي تحدث مع الحمل من ترهل وضعف في طبقة الإيلاستيك مع زيادة ضعف عضلات البطن واحتمالية تليفها، ما يضعفها أكثر ويفسد جراحة شد ترهلات البطن، لذلك ينصح بعدم إجراء جراحة شد ترهلات البطن إلا في حالة اتخاذ المرأة لقرار أنها لن تحمل مرة ثانية، حتى تحصل على نتائج أفضل وأكثر دوامًا.

هل يمكن إجراء عملية شد ترهلات البطن أثناء الجراحة القيصرية؟ وما الخطورة؟

لكي يجري جرّاح التجميل عملية شد ترهلات البطن، يحتاج قبل العملية أن يفحص المرأة ويحدد كمية الترهل وطبيعته وهل معه زيادة في طبقة الدهون تحت الجلد أم لا؟ هذا الفحص وهذه القياسات يصعب على الجرّاح تحديدها في أثناء الحمل. وكما قولنا سابقًا، إن هناك تغيّرات طبيعية وترشحات تظهر وتختفي خلال ستة أشهر بعد الولادة؛ ما ينتج عنها صعوبة في الحصول على الشكل المرغوب أو درجة الشد الأمثل، إذا تمت الجراحة التجميلية مع الجراحة القيصرية. كما أنه خلال الولادة القيصرية تكون كل أوردة البطن والحوض منتفخة وممتلئة بالدم وإذا تمت الجراحة التجميلية في أثناء الجراحة القيصرية؛ قد تتعرض الأم لخطورة حدوث جلطة رئوية، يزيد على ذلك زيادة ومضاعفة آلام ما بعد الولادة ومشاكل أكثر للجرح ومضاعفاته.

وختامًا، ننصح كل امرأة ترغب في الحصول على بطن مشدود بعد الولادة القيصرية؛ أولًا بممارسة المشي والرياضات التي تعمل على تقوية عضلات البطن، قبل الحمل وخلاله وبعده. ثانيًا الذهاب لجراح التجميل إذا لزم الأمر بعد ستة شهور من الولادة القيصرية.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
سش
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon