متى ألجأ لعملية تضييق المهبل الجراحية؟

صحة

محتويات

    تلجأ معظم النساء لإجراء جراحات لتضييق المهبل، بسبب التغيرات التي تحدث له وتؤدي إلى اتساعه بعد عمليات الولادة المتكررة، فما يشغل بال وفكر المرأة دائمًا هو اهتمامها بجمالها والشعور بثقتها في نفسها من خلال وثوقها في جمال جسمها، ولكن عندما لا يتحسن شكل أعضاء جسمها بسبب التغيرات التي حدثت لها بعد عمليات الولادة، تشعر بعدم الرضا والراحة وترغب في الحصول على الشكل الأنثوي الجذاب، الذي كانت عليه قبل ذلك، حتى تسترد ثقتها في نفسها وترضي زوجها. 

    اقرئي أيضًا: 5 معلومات لا تعرفينها عن المهبل

    لماذا تلجأ بعض النساء لعملية تضييق المهبل الجراحية؟

    يحدث للمرأة بعد الولادة ارتخاء في عضلات المهبل، خاصةً بعد تكرر عمليات الولادة الطبيعية، وقد يسبب ذلك الشعور بعدم الرضا خلال ممارسة العلاقة الحميمة، لكلا الطرفين، نتيجة للشعور باتساع المهبل، وهنا تكون هذه العملية ضرورة للحفاظ على الحياة الزوجية، لذا تلجأ الزوجة لهذا النوع من العمليات، بهدف زيادة قوة عضلات المهبل عن طريق شدها وشد الأنسجة الداعمة للمهبل.

    هناك ضرورات طبية أخرى تستوجب إجراء هذه العملية، منها: الهبوط المتقدم للرحم وجدار المثانة والمستقيم، وغالبًا ما يحدث في السيدات المتقدمات في السن أو ترهل الأعضاء التناسلية أو نزول بالجزء الخلفي من المهبل، ما يؤدي لحدوث مشاكل في التبرز.

    بعض النساء يعانين من عدم التحكم في حبس البول، بسبب نزول المثانة الناتج عن استرخاء المهبل، أولًا لا بُد من معرفة سبب عدم التحكم في البول، فإذا كان بسبب نزول المثانة، تصبح العملية الجراحية هي الحل الأمثل، أما إذا كان السبب من فرط المثانة العصبي، فإن الجراحة ستزيد المشكلة لذا لا بُد من التفريق بين النوعين عن طريق فحص وتصوير المثانة البولية.

    إلا أن هناك البعض من الأطباء لا يفضل إجراء هذا النوع من العمليات، حيث إنها قد تصيب السيدة ببعض المضاعفات الشائعة، مثل: حدوث الالتهابات المهبلية والنزيف أو عدم التحكم في التبول وتغير الإحساس في منطقة المهبل، وقد تسبب آلامًا مزمنة في أثناء العلاقة الحميمة، ما يجعل أغلب الأطباء يركزون فقط على ضرورة إجراء التمارين الرياضية، التي تساعد على شد منطقة المهبل أو العلاجات الطبيعية فقط.

    اقرئي أيضًا: الخياطة التجميلية بعد الولادة

    بعض البدائل التي يمكن اللجوء لها دون الجراحة:

    تمارين كيجل وغيرها من التمارين الخاصة بتنشيط عضلات الرحم، لها دور فعّال في تقليل ترهلات عضلات الحوض والمهبل، ومع الاستمرار عليها ستظهر فوائدها بشكل ملحوظ.

    طريقة عمل هذه التمارين:

    • في البداية، أفرغي المثانة من البول.
    • حاولي شد عضلات المنطقة المحيطة بالشرج والفرج بقدر ما تستطيعين وكأنكِ تشدينهم إلى الأعلى بنفس الطريقة التي تمسكين فيها نفسك عن التبول.
    • ابقي على هذا الوضع لمدة 5 ثوانٍ ثم استرخي لمدة 10 ثوانٍ، وكرري هذا التمرين خمس مرات، واستريحي لبضع دقائق وأعيدي التمرين مرة أخرى بنفس العدد.
    • حاولي تكرار هذا التمرين على مدار اليوم والوصول إلى 50 مرة يوميًا، ثم زيدي فترة الإبقاء على الشد لمدة تزيد عن 5 ثوانٍ بشكل تدريجي حتى تصلين إلى مدة 20 ثانية.
    • يمكن استخدام الحلقات الداعمة للرحم، وهي عبارة عن حلقات مطاطية ودعامات يمكن استعمالها لرفع الأعضاء المرتخية، وإبقائها في مكانها الطبيعي، ويمكنكِ استشارة طبيبك بخصوص استخدامها.
    • هناك بعض المنتجات عبارة عن جل يساعد على تضييق المهبل وشد عضلاته.

    اقرئي أيضًا: لعلاقة حميمية أفضل: طرق فعالة لتضييق المهبل

    وهذه واحدة من الوصفات الطبيعية المؤقتة التي تستعمل مباشرةً قبل العلاقة الزوجية، وتساهم في تضييق المهبل: عن طريق غلي كمية من قشور الرمان لمدة ربع ساعة حتى يصبح لون الماء بني غامق، ثم اتركيه يبرد وصبيه في قارورة بلاستيكية ذات رشاش ورشي على المكان ثلاث رشات قبل ممارسة العلاقة الحميمة. 

     ثقتك بنفسك هي التي ستجعلك تتخطين أي صعوبات في الحياة، فلا تلتفتي لكل ما هو موضة بل استخدمي عقلك أولًا، وتأكدي أنك بحاجة فعلًا لضرورة إجراء هذه العملية بعد أن قد جربتِ كل الحلول ولم تجدي معكِ بالنتيجة المطلوبة.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    لماذا تحدث الغازات المهبلية؟ وما خطورتها؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon