متى يجب عمل اختبار الحمل

توقيت عمل اختبار الحمل

إذا كنتِ تنتظرين الحمل ولاحظتِ تأخرًا في دورتك الشهرية تفكرين فورًا في اختبار الحمل المنزلي، ولا بد أنكِ تتساءلين عن أفضل توقيت لعمل اختبار الحمل، ولأن الأمر يختلف في حالة إجراء اختبار الحمل المنزلي عن إجراء اختبار الحمل بالدم، فتعرفي معنا على الفرق بينهما، والوقت المناسب لعمل اختبار الحمل بشكل عام في هذا المقال.

توقيت عمل اختبار الحمل

بشكلٍ عام ينصح بعض المختصين بالانتظار لمدة أسبوع بعد تأخر الدورة الشهرية وإجراء الاختبار، وحينها قد تحصلين على النتيجة الأكثر دقة، وينصح بعض المختصين بإجراء اختبار الحمل المنزلي بعد تأخر الدورة بيوم واحد إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة، أما اختبار الحمل بالدم فبعد انقطاع الدورة بأسبوع.

أنواع اختبارات الحمل

اختبار الحمل ينقسم إلى نوعين، تحليل هرمونات الحمل في البول عن طريق اختبار الحمل المنزلي، أو تحليل هرمونات الحمل في الدم عن طريق اختبار الحمل في المعمل.

اختبار الحمل المنزلي

يمكنك شراء اختبار الحمل المنزلي من الصيدلية وإجرائه، ويكشف اختبار الحمل المنزلي عن وجود هرمون "hCG" في البول، وهو الهرمون الذي يفرزه الجسم في حالة حدوث الحمل.

وبعد مرور من 6 إلى 14 يومًا من تلقيح البويضة يوجد في بول المرأة كمية كافية من هرمون الحمل، حيث يمكن لمعظم أنواع اختبارات الحمل المنزلي الكشف عن حدوث الحمل بسهولة، وتُعد اختبارات الحمل المنزلي دقيقة بنسبة 97% تقريبًا، ولكن اختبارات الدم تُعد الأكثر دقة.

يفضل عمل اختبار الحمل المنزلي في الصباح حيث يكون البول أكثر تركيزًا وهرمون الحمل في أعلى مستوياته، إذا كانت النتيجة إيجابية فأنتِ حامل، أما إذا كانت سلبية قد يرجع ذلك إلى انخفاض مستويات هرمون الحمل، فيمكنك إعادة الاختبار بعد ثلاثة أيام تقريبًا.

هل يخطئ اختبار الحمل المنزلي؟

تعتمد دقة اختبار الحمل المنزلي على مجموعة من العوامل المهمة، مثل:

  • اتباع الإرشادات الخاصة بالاختبار.
  • موعد الإباضة وموعد الإخصاب.
  • حساسية اختبار الحمل.

وعادة ما تلجأ النساء إلى الذهاب إلى الطبيب لإجراء اختبار الدم بعد إجراء الاختبار المنزلي، إذ إنه وكما ذكرت يُعد الأكثر دقة، ويمكن لاختبار الحمل المنزلي أن يخطيء إن قمتِ بأي خطأ صغير خلال عمله.

كي تكون نتيجة اختبار الحمل المنزلي أكثر دقة، عليكِ الانتباه للعوامل السابقة إلى جانب:

  • إجراء الاختبار في الصباح.
  • التأكد من وضع البول في المكان المخصص للاختبار.

اختبار الحمل بالدم

يوجد  نوعان من اختبارات الدم التي تحدد حدوث الحمل، وهما:

  1. اختبار hCG النوعي: الذي يكشف عن وجود هرمون الحمل في الدم.
  2. اختبار hCG الكمّي: ويطلق عليه أيضًا اختبار "hCG beta"، ويقيس كمية الهرمون بشكل دقيق.

يمكن إجراء فحص الحمل بالدم في غضون 7-14 يومًا من لحظة حدوث الحمل، وبعد إجراء فحص الحمل في الدم، فإن كان إيجابيًّا فهذا يعني وجود حمل بشكل مؤكد.

علامات توضح موعد القيام باختبار الحمل

  1. تأخر الدورة الشهرية: تأخر الدورة الشهرية هو أهم علامة والأكثر دقة، إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة وتأخرت، فيجب عليكِ إجراء اختبار الحمل على الفور.
  2. تقلصات الرحم: عند زرع البويضة الملقحة في الرحم ينتج عن هذا الأمر تقلصات وشعور يشبه تشنجات الحيض، قد تعتقدين عندها أنه ألم اقتراب الدورة الشهرية لكنه ليس كذلك.
  3. ألم الثدي: ينتج الجسم هرموني الإستروجين والبروجسترون بكثرة مع بدء الحمل، وهو ما يؤدي لتغير في عمل الجسم، ويُشعرك بألم في الثديين، ويصبحان أكثر حساسية عن الطبيعي.
  4. الغثيان.
  5. فقدان الشهية أو العكس.
  6. كثرة التبول على غير المعتاد.
  7. التعب والإرهاق الشديد.

كل هذه الأعراض هي أعراض حمل حقيقية يمكنك عن طريقها اتخاذ قرار بعمل اختبار الحمل المنزلي، كخطوة أولى للتأكد من حدوثه.

وأخيرًا، عزيزتي تختلف بعض اختبارات الحمل المنزلية، استشيري الصيدلي للحصول على اختبار حمل منزلي جيد، واختاري أنسب توقيت لعمل اختبار الحمل، وفي النهاية عليكِ التأكد تمامًا بعد إجراء اختبار الحمل بالدم الذي لا تخطئ نتيجته.

الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوع بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
signs to take pregnancy test
Best time to talk early pregnancy test
Pregnancy Test

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
عادات يومية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon