متى تحتاج الحامل إلى أشعة دوبلر؟ وهل هي آمنة؟

أشعة دوبلر للحامل

يطرح كثير من النساء خلال فترة الحمل بعض الأسئلة بخصوص تقنيات الموجات فوق الصوتية سواء السونار أو الدوبلر لتصوير الجنين، فعلى الرغم من الصور المذهلة للجنين داخل الرحم، تزداد أهمية أشعة دوبلر للحامل لفحص الدورة الدموية داخل جسم الجنين والرحم والمشيمة، ومتابعة معدل تدفق الدم داخل الأوعية الدموية، خاصة حركة خلايا الدم الحمراء، ما يساعد على الكشف عن الحالة الصحية للجنين وما إذا كان هناك بعض التشوهات الخلقية.

أشعة دوبلر للحامل

الدوبلر تقنية شائعة يستخدمها الأطباء لقياس تدفق الدم وضربات القلب لدى الجنين، إذ تساعد على تحديد سرعة واتجاه تدفق الدم، وما إذا كانت أنسجة الجسم مزودة بما يكفي من الدم والمغذيات الأساسية، بذلك يمكن تحديد المعدل الصحي لنمو الجنين بشكل طبيعي، عادة ما تُستخدم أشعة دوبلر للحامل خلال الثلث الأخير في الحالات عالية المخاطر. 

في أثناء الحمل، يمكن استخدام أشعة دوبلر لتقييم تدفق الدم إلى رحم الأم، أو تدفق الدم داخل الشرايين والأوردة للجنين. يكون التدفق الوريدي متجانسًا إلى حد كبير، حتى يبدأ الجنين التنفس أو عند الإصابة بحالة مرضية خطيرة مثل توقف نمو الجنين. أما تدفق الدم داخل الشرايين فهو مختلف تمامًا، إذ تختلف سرعة تحرك الدم عبر الشريان خلال كل دورة قلبية.

تبلغ السرعة الحد الأقصى عندما يخرج القلب في البداية الدم من البطين الأيسر، ما يسمى بالانقباض، ثم يبدأ البطين الامتلاء مرة أخرى، ما يسمى بالانبساط، ستنخفض سرعة تدفق الدم عبر الجسم تدريجيًا لتصل إلى نهاية الدورة القلبية. هذا التدفق الذي يحدث مع انقباض القلب ثم خروج الدم هو ما يُستخدم لقياس النبض.

بشكل عام، إذا لم يمر الدم عبر المشيمة والشرايين بسهولة كافية، قد لا يحصل الجنين على حاجاته من العناصر الغذائية والأكسجين، ما يعني تعرضه لبعض المشكلات الصحية أو بطء النمو.

اقرئي أيضًا: احذري من هذه الأشياء فهي تؤذي المشيمة

هل استخدام أشعة دوبلر للحامل آمن؟

استخدام أشعة دوبلر للحامل آمن تمامًا كما هو الحال مع جميع وسائل الفحص بالموجات فوق الصوتية الأخرى، لكن لا بد من الاستعانة بأشخاص محترفين مدربين بشكل كافٍ.

يتبع اختصاصي الموجات الصوتية مجموعة من الإرشادات اللازمة التي تضمن سلامة الأم والجنين في أثناء الفحص، إذ تعتمد على حزمة مركزة من الموجات الصوتية، كما يمكن للجهاز توليد كمية صغيرة من الحرارة نتيجة لذلك.

لا تتجاوز معظم جلسات الفحص بالموجات فوق الصوتية 30 دقيقة، بينما يستغرق فحص الدوبلر بضع دقائق فقط، ولا يشكل ذلك أي خطر على الجنين أو الأم.

ما الفرق بين الدوبلر و4D؟

يستخدم التصوير ثلاثي الأبعاد 3D لتصوير الهيكل الجنيني والتشريح الداخلي للجسم بصور ثلاثية الأبعاد ثابتة، أما الموجات فوق الصوتية 4D فتساعد على تصوير فيديو مباشر، بالإضافة للصور، وتظهر حركة جدار قلب الجنين أو الصمامات، أو تدفق الدم في الأوعية المختلفة وتكتشف ما إذا كان هناك أي تشوهات خلقية.

يستخدم السونار الرباعي 4D في الفترة ما بين الأسبوع 18 والأسبوع 20، بينما يستخدم الدوبلر لفحص الجنين بدءًا من الأسبوع 24 لقياس معدل تدفق الدم للجنين، كما يمكن استخدامه لقياس معدلات بعض الشرايين المحددة كشريان المخ أو الحبل السري. 

اقرئي أيضًا: أضرار الأشعة رباعية الأبعاد على الجنين

ختامًا، رغم أن استخدام أشعة دوبلر للحامل آمن، فتذكري أنها لا تُجرى إلا للحالات الأكثر خطورة، حال كبر سن الأم مثلًا أو الحمل بأكثر من توأم أو صغر حجم الجنين أو لمرضى السكري أو لدى ارتفاع ضغط الدم.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزةالأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

عودة إلى الحمل

سمر حمدي محمود السيد

بقلم/

سمر حمدي محمود السيد

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon