العنف في التلفزيون وطفلي، ماذا على فعله؟

محتويات

    تزايدت مشاهد العنف في التلفزيون بصورة مخيفة في الآونة الأخيرة، ولم يعد العنف مقصورًا على أفلام الحركة فقط بل امتد ليصل إلى أفلام الرسوم المتحركة والأغاني المصورة والإعلانات التجارية وبالطبع نشرات الأخبار . ومن ثم أصبح من الصعب تجنب هذا الكم الهائل من العنف، خاصة وأنه يبث عبر التلفزيون الذي  يعمل 24/7 . والسؤال الذي ينبغي طرحه الآن، ما هو تأثير هذا العنف على الأطفال، وكيف نتجنب العنف الذي يبث إلى اطفالنا؟
    بالطبع هناك الكثير من الفوائد للتلفزيون، بما في ذلك إنه قد يكون مصدرًا  لتعليم بعض المهارات القيمة.  ولكنه أيضًا مصدر لبث العنف داخل بيتك من خلال ما يعرضه من أفلام وبرامج وخلافه. من ثم عليكِ الحرص على عند مشاهدة طفلك للتلفزيون ويصل هذا الحرص لمنعه في مرحلة معينة من مشاهدته. حيث توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم السماح للأطفال دون عمر الثانية بمشاهدة التلفزيون من الأساس، أما الأطفال من أكبر من عمر سنتان  فتوصي الأكاديمة بأن يشاهدوا التلفزيون من 1 ساعة إلى 2 ساعة يوميًا.  وينبغي عليكِ الانتباه لمحتوى ما يشاهده وخاصة مشاهد العنف نظرًا لتأثيرها السلبي على طفلك.

    تأثير العنف الذي يبث عبر شاشة التلفزيون على طفلك

    اثبتت الأبحاث أن الأطفال الذين يتعرضون  لمشاهد العنف على شاشة التلفزيون يكونون أكثر عرضة لإظهار السلوك العدواني، والشعور بالخوف من العالم المحيط بهم  ووصفه بالمخيف. 
    والآن إليكِ بعض النصائح حول كيفية التعامل مع العنف الذي يبث عبر التلفزيون وإدارته بحيث لا يؤثر على طفلك. 
     
    (اقرأي ايضاً: نصائح لحماية طفلك من برامج العنف)

    كيف يمكنك كأم إدارة العنف الذي يبثه التلفزيون في حياة أطفالك؟

    اشرحي عواقب العنف لطفلك 

     قد تسمعي من طفلك عند مشاهدته للعنف في التلفزيون الجملة التالية "ولكن ليس هناك دم" وذلك لكي يستمر في مشاهدة الفيلم. من ثم، عليكِ شرح العواقب الحقيقية للعنف، اذكري لطفلك أنه ليس من الواقعي أن ينجو الأشخاص من العنف دون عواقب.

    راقبي المحتوي الذي يشاهده طفلك على التلفزيون طوال الوقت

     لا تدعي طفلك  يقضي وقتًا طويلًا وهو يشاهد العنف عبر التلفزيون. فكلما زاد من الوقت الذي يقضيه في مشاهدة محتوى عنيف، زاد تأثير  ذلك عليه. علىكِ متابعة ما يشاهده طفلك دائمًا بصفة عامة،  حيث أصبح انتشار العنف - كما ذكرت سابقًا – يشمل تقريبًا كل ما يُعرض على التلفزيون.  
     
     

    علمي طفلك كيف حل النزاع. 

    إن معظم الأطفال يعرفون أن ضرب شخص ما على رأسه ليس هو السبيل إلى حل خلاف ما، ولكن قد يلجأ الطفل إلى ما يسمى بالعنف اللفظي، كاستخدام كلمات سيئة وخلافه.  ومن ثم  عليكِ توضيح أن العنف اللفظي هو أيضًا نوع من العنف. علمي طفلك كيفية استخدام الكلمات بطريقة مسؤولة للدفاع عن نفسه وغيره.

    تعرفي على تصنيف المحتوى الذي يشاهده طفلك

    كثير من الأفلام أو البرامج تضع تحذيرًا أنها غير ملائمة للأطفال، بعض الوقت يتم وضع تصنيفات محددة للأفلام أو البرامج أو ما شابه. احرصي على معرفة ما إذا كان المحتوى الذي يشاهده طفلك مناسب له أم لا.  
     
    (اقرأي ايضاً: دليلك لقنوات الأطفال التليفزيونية وتأثيرها)

    بعض النصائح حسب الفئة العمرية

    • الطفل من عمر سنتان إلى 4 سنوات: احرصي على متابعة أفلام الرسوم المتحركة التي يشاهدونها، فكثيرا ما نرى العنف في مثل هذه الأفلام.  تأكدي أن لا يشاهد  الطفل في هذا العمر أي شيء يدل على الاعتداء الجسدي كوسيلة لتسوية النزاعات مثلًا، لأنه سوف يقلد ما يراه.
    • الطفل من عمر 5 سنوات إلى 7 سنوات: الطفل في هذا العمر لديه بعض الأدراك، قد يشاهد عنفًا في أفلام الكارتون ولكنه ليس عنف خطير وبه بعض الخيال. ولكن احرصي على ألا يشاهد العنف الذي يؤدي إلى الوفاة أو إصابة خطيرة مثلًا.
    • الطفل من عمر 8 إلى 10 سنوات: احرصي على عدم مشاهدته للأفلام  التي بها قتال بالسيف أو إطلاق النار ودماء.
    • الطفل من 12 إلى 11سنة: يمكن أن يشاهد مثلًا الأعمال التاريخية – والتي تشمل معارك واشتباكات ومبارزات - ولكن لا يُنصح  أن تحتوي هذه المشاهد على قتل أو إصابة شديدة عن قرب.
    وفي النهاية، احرصي على أن تشرحي لطفلك عواقب العنف حال مشاهدته لمحتوى عنيف. 
    لا تتركي طفلك أمام التلفزيون وحده لساعات طويلة، كوني أنتِ الرقيب على ما يبثه التلفزيون داخل بيتك.
     

    هل سبق أن شاهد طفلك محتوى عنيف؟ كيف تصرفتي؟  

     
    افضل دكتور اطفال في مصر

    عودة إلى أطفال

    موضوعات أخرى
    supermama
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon