ماذا يحدث للجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية؟

ماذا يحدث للجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية

انقطاع الحيض يعبر عن المرحلة التي تتوقف فيها الدورة الشهرية عند المرأة، وبالتالي لا تصبح قادرة على الإنجاب، وهو أمر طبيعي يحدث عادةً في أواخر الأربعينات إلى أوائل الخمسينات من العمر، ومع ذلك فإن النساء اللواتي أزلن المبايض جراحيًّا يتعرضن لانقطاع الحيض أيضًا، وبصفة عامة فإن هذه المرحلة يصاحبها كثير من التغيرات، ما يدفع بعض النساء للتساؤل ماذا يحدث للجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية؟ والحقيقة أن الأمر لا يقتصر على التغيرات الجسدية، إذ يصاحبه تغيرات نفسية أيضًا نتيجة اضطرابات الهرمونات، وفيما يلي سنوضح لكِ أهم التغيرات المصاحبة لانقطاع الحيض، وعلامات قرب توقف الدورة الشهرية.

ماذا يحدث للجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية؟

انقطاع الحيض الطبيعي هو توقف الدورة الشهرية لمدة عام كامل في أوائل الخمسينات من العمر تقريبًا، دون جراحة أو حالة طبية، وهو أمر طبيعي كبداية للشيخوخة، وتسبق هذه المرحلة بعض العلامات، أهمها عدم انتظام الدورة الشهرية، وتباعد الفترة الزمنية بين كل دورة وما تليها، استعدادًا لانقطاعها تمامًا، نتيجة قلة إنتاج هرمون الإستروجين، ويصاحب هذه الفترة مجموعة من التغيرات الجسدية والنفسية، التي سنذكرها لكِ فيما يلي:

تغيرات فسيولوجية (جسدية)

يتعرض جسمك لعديد من التغيرات بعد انقطاع الحيض، وعادةً ما تكون الأعراض المصاحبة لهذه المرحلة مزعجة، وهي:

  • الهبات الساخنة (شعور مفاجئ بالسخونة ينتشر في الجسم).
  • التعرق الليلي أو الومضات الباردة.
  • جفاف المهبل، والشعور بعدم الراحة أو الألم في أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.
  • مشكلات في التحكم في المثانة، وتشمل: سلس البول الإجهادي (تسرب قطرات من البول عند السعال أو العطس أو رفع شيء ثقيل)، وسلس البول الإلحاحي (تسرب البول نتيجة الشعور بحاجة ملحة للتبول حتى مع عدم امتلاء المثانة)، والتبول الليلي المتكرر (الشعور بالحاجة إلى الاستيقاظ في الليل للتبول عدة مرات).
  • التبول المؤلم.
  • الصداع المتكرر.
  • هشاشة العظام.
  • جفاف الجلد والعين والفم.
  • زيادة نمو شعر الوجه نتيجة التغيرات الهرمونية.

تغيرات سيكولوجية (نفسية)

من الأعراض المميزة لهذه الفترة، وتشبه أعراض ما قبل الحيض التي قد تواجهينها في الأيام السابقة للدورة الشهرية، وتشمل:

  • التغيرات المزاجية الشديدة.
  • الشعور الدائم بفقدان الطاقة والأرق.
  • نقص الحافز وصعوبة التركيز.
  • القلق والاكتئاب والتوتر.
  • العدوانية والتهيج من التأثيرات البسيطة.

بعض هذه التغيرات العاطفية يمكن أن تحدث حتى مع عدم انقطاع الحيض، ولكن قد يكون التعامل مع كل هذه التغيرات العاطفية والجسدية أمرًا صعبًا، ويمكنكِ عزيزتي استشارة طبيب ليصف لكِ علاجًا هرمونيًّا بديلًا، لضبط مستوى الهرمونات في جسمكِ أو مضادات الاكتئاب، وقد تساعد الاستشارة النفسية على التعامل مع التغيرات العاطفية في هذه المرحلة.

علامات قرب انقطاع الدورة الشهرية

فترة ما قبل انقطاع الحيض أو ما تُعرف بفترة ما قبل سن اليأس (Perimenopause)، هي المرحلة التي يبدأ فيها جسمك الاستعداد للدخول في مرحلة انقطاع الطمث، وقد تبدأ هذه الفترة قبل أن تتوقف دورتك الشهرية بثماني إلى عشر سنوات، أي في بداية الأربعينات تقريبًا، وفيها ينتج المبيضان كميات أقل من الإستروجين، ثم يتوقفان عن إطلاق البويضات في العامين الأخيرين قبل انقطاع الحيض، وقد تبدأ لديكِ الأعراض في هذه المرحلة، وتشمل علامات قرب انقطاع الدورة الشهرية ما يلي:

  1. الدورات غير منتظمة: نظرًا لأن مستوى الهرمونات في الجسم يتغير، فإن مواعيد الإباضة تتأثر وتصبح الفترة بين كل دورة وما تليها أطول أو أقصر من المعتاد، ويتغير معدل تدفق الدم أيضًا، ليصبح ثقيلًا أو خفيفًا للغاية، وقد تتوقف الدورة الشهرية لعدة شهور، ثم تعود مرة أخرى، ويمكنكِ معرفة أن الحيض على وشك أن ينقطع، إذا أصبحت الفترة ما بين كل دورة وما تليها 60 يومًا أو أكثر.
  2. الهبّات الساخنة: من علامات انقطاع الحيض التي قد تواجهينها قبلها بفترة، وتختلف في شدتها وطول مدتها من امرأة لأخرى، وتسبب مشكلات النوم والتعرق الليلي.
  3. التغيرات المزاجية: قد تواجهين في فترة قبل انقطاع الحيض تقلبات مزاجية متكررة، مع انفعال سريع وتوتر، وقد تسبب مع مشكلات النوم، زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.
  4. مشكلات المهبل والمثانة: عندما تنخفض مستويات الإستروجين قد تفقد الأنسجة المهبلية الترطيب الطبيعي، وتجعلكِ أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية أو المهبلية.
  5. انخفاض الخصوبة: عندما تصبح الإباضة غير منتظمة، تقل قدرتك على الحمل، ومع ذلك ما دامت لديكِ دورات شهرية، فلا يزال الحمل ممكنًا.
  6. تغير الرغبة الجنسية: نتيجة اضطراب الهرمونات في جسمك، فقد تقل رغبتك واستجابتك الجنسية في الفترة التي تسبق انقطاع الحيض وما بعدها.
  7. تغير مستويات الكوليسترول: قد يؤدي انخفاض مستوى هرمون الإستروجين إلى تغيرات في مستوى الدهون في الدم، كارتفاع مستوى الكوليسترول منخفض الكثافة (LDL) "الضار"، الذي يسهم في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، وفي الوقت نفسه ينخفض ​​الكوليسترول عالي الكثافة "الجيد" لدى عديد من النساء مع تقدمهن في العمر، ما يزيد أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب.

قد تتعرضين لأعراض أخرى أيضًا، مثل:

  • ألم في الثدي.
  • تفاقم أعراض ما قبل الحيض.
  • تسارع نبضات القلب.
  • صداع مستمر.
  • آلام في المفاصل والعضلات.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • زيادة الوزن.
  • تساقط الشعر أو ترققه.

لا تظهر كل هذه الأعراض لدى كل النساء، ومع ذلك يجب في حال تعرضكِ لأعراض جديدة، كتسارع ضربات القلب أو التغيرات البولية أو الصداع وغيرها، أن تستشيري طبيبًا للتأكد من عدم وجود سبب آخر لها.

أجبناكِ في المقال عزيزتي عن واحد من التساؤلات الشائعة لدى السيدات، وهو ماذا يحدث للجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية؟ ورغم الأعراض المزعجة التي قد تتعرضين لها في تلك الفترة، فإنها لا تعني انتهاء حياتك، مارسي الرياضة واهتمي بنظامك الغذائي وصحتك، وتمتعي بكل مرحلة في حياتك بمميزاتها وعيوبها.

 تعرفي إلى أبرز أسباب المشكلات الصحية التي يمكن أن تواجهكِ أنتِ أو أسرتكِ، وأعراضها وطرق علاجها في قسم الصحة على موقع "سوبرماما".

المصادر:
Perimenopause
What is menopause?

عودة إلى صحة وريجيم

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
FRISCO ARTICLE 3
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon