وسائل منع الحمل خلال فترة الرضاعة الطبيعية

ليس من المفترض أن تتعارض جميع وسائل منع الحمل المتعارف عليها مع الرضاعة الطبيعية، لكن هناك بعض الوسائل التي تؤثر على إدرار الحليب مع طول فترة الاستخدام، ولا يفضل الطبيب وصفها للأم المرضع حتى فطام الطفل.. لذلك عزيزتي الأم، إذا احترتِ في اختيار وسيلة منع الحمل الأنسب لكِ خلال فترة الرضاعة الطبيعية، فإليكِ دليل بأفضل الأنواع، وتلك التي عليكِ تجنب استخدامها حتى فطام طفلكِ.

وسائل منع الحمل التي يُفضل تجنبها أثناء الرضاعة الطبيعية:

تؤثر الوسائل التالي ذكرها أثرًا ملحوظًا على عملية إدرار حليب الثدي، لأنها تحتوي على نسب عالية من هرمون الاستروجين، والذي يؤثر على الرضاعة:

  • حبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي على هرمونين
  • حلقات منع الحمل المهبلية
  • لاصقة منع الحمل التي توضع على الجلد

وسائل منع الحمل المناسبة لفترة الرضاعة الطبيعية:

  • اللولب: لا يؤثر على عملية إدرار اللبن أو هرمونات جسدكِ، كما يُعد أفضل أنواع وسائل منع الحمل لفترات طويلة دون أي آثار جانبية تُذكر، وهو جهاز صغير من البلاستيك على شكل حرف T ويزرعه الطبيب في الرحم. يوجد منه نوعان: اللولب النحاسي وهو الأكثر استخدامًا، ويمكن أن يستمر فى مكانه لمدة لا تقل عن عشر سنوات، واللولب الهرموني، وهو عبارة عن جهاز صغير من البلاستيك على شكل حرف T، ويحتوي على هرمون يسمى "ليفونورجستريل،" وهو شكل من أشكال هرمون البروجستين. فعال لمدة خمس سنوات، ويعد أكثر فعالية من اللولب النحاسي.

 اقرئي أيضًا: متى يمكنكِ تركيب اللولب بعد الولادة؟

  • الواقي الذكري: أو الكوندوم، عبارة عن واقٍ مصنوع من المطاط مناسب لعضو الرجل، ويختلف استخدامه ما بين الرغبة في تحديد الإنجاب أو للحماية من الأمراض الجنسية، ويُعتبر من أكثر الوسائل راحة وسهولة في الاستخدام. ويستند طريقة عمله على منع دخول السائل المنوي إلى قناة المهبل، وبالتالي منع حدوث الحمل، ويتوافر منه أنواع وأشكال متعددة حسب الاستخدام، ويساعد على منع الحمل بنسبة 82 إلى 98% وفق أغلب الدراسات. ومع ذلك، لا يُنصح بالاعتماد عليه فقط كوسيلة لتنظيم النسل، بل هو وسيلة مكملة لإحدى الوسائل الأخرى؛ لضمان الأمان بنسبة 100%.
  • حبوب منع الحمل المصغرة: بالرغم من تعدد أنواع حبوب منع الحمل، فلا يصلح جميعها مع الرضاعة الطبيعية؛ لتأثيرها الشديد على هرمون البرولاكتين -هرمون اللبن. بينما تُعد حبوب منع الحمل المصغرة آمنة لفترة الرضاعة الطبيعية، بل ومخصصة لذلك، وهي حبوب يصفها الطبيب تحتوي على هرمون البروجستيرون فقط. أبرز عيوب هذه الحبوب أن عليك الالتزام بتناولها يوميًا في نفس الموعد دون تأخير حتى تكون فعالة تمامًا، كما أن مفعولها في منع الحمل يقل ويكاد ينعدم بعد مرور 6-9 أشهر من الولادة، لذلك يستلزم تغيرها بنوع أقوى بعد 6 أشهر، حيث إنها لا تمنع التبويض، ولكنها تغير في عنق الرحم، ليصبح غير مناسب لمرور الحيوانات المنوية من خلاله وبالتالي تمنع حدوث الحمل.
  • حقن منع الحمل، وهي من الوسائل ممتدة المفعول، ولها نوعين: حقن الهرمون الواحد تؤخذ كل 3 أشهر، وهي المناسبة لفترة الرضاعة الطبيعية، وحقنة الهرمونين تؤخذ كل شهر، وهذا يعني أنكِ لستِ مضطرة ﻷخذها يوميًا، لذا لستِ في حاجة للقلق من إمكانية حدوث حمل، على عكس الحبوب التي إذا غفلتِ عن تناولها مرة قد تتسبب في حدوث حمل.

نصائح عند استخدام وسائل منع الحمل في فترة الرضاعة الطبيعية:

  • استخدمي وسائل منع الحمل أحادية الهرمون فقط.
  • احصلي على جرعات قليلة قدر الإمكان من وسائل منع الحمل الهرمونية.
  • توقفي عن استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية إذا لاحظتِ مشاكل بزيادة وزن رضيعكِ زيادة غير طبيعية.

اقرئي أيضًا: ما تأثير تناول حبوب منع الحمل المركبة على طفلي الرضيع؟

عودة إلى صحة وريجيم

باسنت إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon