متى يمكنك تركيب اللولب بعد الولادة؟

    تركيب اللولب بعد الولادة

    بعد الولادة أول ما تفكر به كل أم هو تركيب وسيلة لمنع الحمل، على الأقل حتى تستعيد صحتها وعافيتها، وهو ما ينصح به الأطباء أيضًا ألا تقل الفترة الزمنية بين الحملين عن ثمانية عشر شهرًا، أي بين الولادة وبداية التفكير في الحمل الثاني، كي يستعيد الجسم لياقته وعافيته ويستعد لحمل جديد، وهنا يبدأ التفكير في تركيب اللولب بعد الولادة.

    متى يمكن تركيب اللولب بعد الولادة

    من الممكن تركيب اللولب بعد الولادة مباشرةً، لكن يختلف التوقيت الأفضل تبعًا لنوع الولادة كالتالي:

    تركيب اللولب بعد الولادة الطبيعية

    في حالة الولادة الطبيعية من الأفضل الانتظار ستة أسابيع حتى يعود الرحم إلى حجمه الطبيعي، وتقل احتمالات طرده  خارج الرحم، وهذا يجعل الأمر أكثر أمانًا عند ممارسة العلاقة الحميمة.

    تركيب اللولب بعد الولادة القيصرية

    في حالة الولادة القيصرية يختلف الأطباء، وينقسمون إلى رأيين:  

    • يفضل بعضهم الانتظار ستة أسابيع، كما في حالة الولادة الطبيعية وللأسباب نفسها.
    • يفضل فريق آخر أن يكون تركيبه بعد الولادة مباشرةً، خاصةً إذا كانت الولادة قد حدثت قبل الدخول إلى مرحلة الطلق، وبعض الأطباء يركبونه في غرفة العمليات.

    وأثبتت الدراسات الحديثة بشكلٍ عام أن نسبة حدوث طرد اللولب إذا ركب بعد الولادة مباشرة 8%، مقابل 2% لدى النساء اللائي ينتظرن ستة أسابيع بعد الولادة.

    ملحوظة: يمكن تركيب اللولب كما ذكرنا بعد الانتهاء من الولادة القيصرية مباشرةً، وقبل بدء الدورة الشهرية والتبويض مرة أخرى، لكن معظم الأطباء ينصح بالانتظار حتى نهاية الأربعين ثم بعدها يمكنك تركيب اللولب، حتى إن لم تبدأ الدورة الشهرية بعد.

    ما مدى فاعلية اللولب كوسيلة لمنع الحمل

    بعض النساء يعتقدن أن الرضاعة الطبيعية كافية لمنع الحمل، لكنه اعتقاد خاطئ، فهناك نسبة كبيرة من النساء اللاتي تعرضن لحدوث الحمل مع إرضاعهن طبيعيًا، لذلك ربما من الأفضل أن تبدئي التفكير في الوسيلة الأنسب لمنع الحمل، ربما حتى قبل الولادة.

    اللولب بنوعيه النحاسي أو الهرموني من أكثر الوسائل شيوعًا وأمانًا، كما أنه من الوسائل ذات الفاعلية الطويلة التي تمتد سنوات، وليس كالحبوب التي تحتاج منكِ إلى أن تتذكري تناولها يوميًا، أو الحقن التي يُخشى دائمًا من مضاعفاتها، فبعض الأنواع تسبب العقم بعد فترة من استخدامها.

    أنواع اللولب

    يوجد نوعان أساسيان من جهاز منع الحمل (اللولب)، وهما:

    • اللولب النحاسي: جهاز من البلاستيك على شكل حرف "T" مغلف بالنحاس، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا واستخدامًا لقلة تكلفته مقارنةً باللولب الهرموني. ومدة صلاحيته داخل الجسم تمتد إلى عشر سنوات، ويعمل على إفراز بعض المكونات التي تقتل الحيوانات المنوية وتمنعها من الدخول إلى البويضة لتلقيحها، فيقطع عليها الطريق من البداية. ولكن عيبه الوحيد تأثيره في الدورة الشهرية وشدة النزيف، الذي يحدث بعد تركيبه مع كل مرة للحيض.
    • اللولب الهرموني: أفضل الأنواع وأغلاها وأكثرها فاعلية، يمنع تخصيب البويضة فهو يقتل الحيوانات المنوية ويضعف بطانة الرحم، لذلك في حالة تحرك من مكانه واستطاع الحيوان المنوي العبور، فلن يستطيع الالتصاق ببطانة الرحم وإتمام العملية.

    هل إزالة اللولب مؤلمة؟

    لا يمكنك إزالة اللولب بنفسك كما لا يمكنك تركيبه أيضًا، فإزالة اللولب يجب أم يفعلها الطبيب كي لا تخاطري بإتلاف الرحم أو المهبل، وقد تشعرين في أثناء إزالته بألم خفيف وتشنجات تبعًا لرد فعل جسمك.

    إذا كنت حساسة جدًّا للألم سيعطيك الطبيب مسكنًا قبل إزالة اللولب، وبمجرد خروجهمن جسمك يمكنك الحمل من الدورة الشهرية التالية.

    في كل الحالات وأيًّا كان نوع اللولب الذي تركبينه يجب أن تتابعي مع طبيبك كل ثلاثة أشهر، كي تتأكدي من وجود اللولب في مكانه، واحرصي على اختيار الموعد المناسب لتركيب اللولب بعد الولادة، وأفضل توقيت بعد انتهاء الأيام الأربعين الأولى على الأقل.

    لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بالعناية بصحتك النفسية والجسدية بعد الولادة زوي قسم الولادة على "سوبرماما".

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon