7 آثار للجلطة الدماغية

آثار الجلطة الدماغية

الجلطة الدماغية تتسبب في قلة تدفق الدم أو انقطاعه كليًّا عن جزء ما في الدماغ، فيقل وصول الأكسجين والمواد الغذائية إلى بعض خلايا المخ وأنسجته، فتموت في دقائق معدودة، وتظهر أعراض الجلطة الدماغية على هيئة صعوبة مفاجئة في النطق أو فهم الكلام الذي ينطق به الآخرون، أو على هيئة ضعف أو خدر أو شلل في الأطراف من جانب واحد أو في الوجه، وأحيانًا تكون على شكل اضطراب في الرؤية أو صداع شديد، ولأنها إحدى أشهر حالات الطوارئ في المستشفيات، وقد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة إذا لم تُعالج سريعًا، سنستعرض معكِ في هذا المقال أبرز آثار الجلطة الدماغية.

آثار الجلطة الدماغية

قد تكون آثار الجلطة الدماغية مؤقتة أو دائمة، هذا يعتمد على الوقت الذي ظلت فيه الأنسجة والخلايا المتضررة تعاني من نقص الدماء والأكسجين، وإليكِ أشهر هذه الآثار:

  1. الشلل: بعد التعرض للجلطة الدماغية قد يصاب المريض بالشلل في أحد جانبي جسمه اليمين أو اليسار، إضافة إلى فقد السيطرة على بعض عضلات الجسم، كعضلات أحد الذراعين أو الوجه، ما يتطلب الخضوع للعلاج الطبيعي لتحسين الحالة تدريجيًّا مع الوقت.
  2. صعوبة الكلام والبلع: قد يتعرض المريض لمشكلات في الكلام أو البلع والمضغ بعد تعرضه للجلطة الدماغية، نتيجة فقد السيطرة على عضلات فمه وحلقه، ما قد يتطلب الخضوع لأخصائي تخاطب.
  3. فقد الذاكرة وصعوبة التفكير: كثير من المرضى يفقدون الذاكرة أو جزء منها بعد تعرضهم للجلطة الدماغية، وقد يفقدون أيضًا القدرة على التفكير المنطقي، واستيعاب بعض المسلمات البديهية.
  4. بعض الاضطرابات النفسية: كثير من المصابين بالجلطة الدماغية يتعرضون لبعض المشكلات النفسية، كالاكتئاب -وهو الأكثر شيوعًا- والقلق، وقد يساعد العلاج النفسي في التعافي منها.
  5. الألم: قد يشعر المريض ببعض الألم أو التنميل والخدر أو الشعور غير المريح في الأطراف التي تضررت بسبب الجلطة الدماغية.
  6. مشكلات الإخراج: بعد التعرض لجلطة دماغية، يجد بعض المرضى صعوبة في التحكم في البول أو البراز، وأحيانًا تكون المشكلة لفترة قصيرة وأحيانًا تطول، ما يتطلب الخضوع للعلاج الطبيعي لتحسين الحالة، والحصول على بعض الأدوية.
  7. بعض التغيرات السلوكية: بعض المرضىى بعد التعرض لجلطة دماغية يكونون أكثر عنفًا، وبعضهم ينسحب وتقل رغبته في التعامل مع الآخرين، أو تنعدم تمامًا.

الجلطة الدماغية والغيبوبة

أحد الآثار المحتمل وقوعها بعد التعرض للجلطة الدماغية الدخول في غيبوبة، وهو أمر شائع عند التعرض لسكتة دماغية شديدة، أو سكتة دماغية في جزع المخ.

مدة الغيبوبة قد تتراوح بين عدة أيام أو أسابيع أو شهور، وفي الحالات الشديدة قد تصل إلى عدة سنوات، وكان الأطباء يعتقدون سابقًا أن هؤلاء الذين يبقون في غيبوبة لفترة طويلة لا يمكن أن يشفوا منها، ولكن في الفترة الأخيرة أفادت أبحاث وتجارب بأن الأمر ليس مستحيلًا.

بعض الأطباء يعتقدون أن من المفيد التحدث إلى المرضى خلال الغيبوبة، وأن ذلك قد يستثير المخ للعمل والاستجابة بشكل طبيعي مرة أخرى.

الجلطة الدماغية والشلل النصفي

الشلل يعني فقد التحكم في عضلات الجسم الإرادية، وقد يحدث هذا الأمر عند الإصابة بالجلطة الدماغية، بسبب تضرر الجزء من الدماغ المسؤول عن إرسال الإشارات إلى العضلات لتتحرك، وغالبًا يحدث الشلل في أحد جانبي الجسم، ويكون في الجانب المعاكس للجزء الذي حدثت فيه الجلطة في المخ، فإذا حدثت الجلطة في الجزء الأيسر من الدماغ، قد يحدث شلل في الجزء الأيمن من الجسم، والعكس صحيح. 

لكن حدوث الشلل النصفي، وهو إصابة الجزء الأسفل من الجسم فقط بالعجز عن الحركة، يشيع حدوثه أكثر في الجلطات التي تحدث في الحبل الشوكي وإصاباته بشكل عام.

تعرفتِ عزيزتي في هذا المقال إلى آثار الجلطة الدماغية، ننصحكِ أخيرًا إذا كنتِ تهتمين بشخص أُصيب بجلطة دماغية ألا تهملي نفسكِ، فالأمر عسير ويتطلب كثير ًامن الوقت والجهد والدعم، هذا بالإضافة إلى ضرورة متابعة حالة المريض مع الطبيب بشكل دوري.

تعرفي إلى مزيد من أسباب الحالات المرضية والمشكلات الصحية المختلفة، وأعراضها وطرق علاجها والوقاية منها في قسم الصحة.

المصادر:
Stroke
Stroke
Coma After Stroke: What It Means & How to Maximize Chances of Recovery
Paralysis

عودة إلى صحة وريجيم

فاطمة رمضان

بقلم/

فاطمة رمضان

صيدلانية وأم، شغفي في الحياة توعية الأمهات ودعمهن، والكتابة سبيلي إلى ذلك.

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon